أخبار عاجلة

أبطال وهميون لأدوار صغيرة

جيتارات كبيرة

ومغنون بملابس من القرون

الأولى

يأخذون آذاننا

 بين لحظة وأخرى

 ما يملكونه من إشارات

 عالية وقمصان مفتوحة

الأزرار

وكنائس يدخلها

الشحاذون

وبنات أوى

وربما منفيون من ممالك

تحرسها الصحراء

يذهبون جميعا الى حانة

فقيرة

نادلها يعمل قوادا

 في آخر الليل

 

 
   

ويوزع المعاطف على

الهبيين ويسألهم:

أن يتركوا له مكانا

 حتى يدفن القتلى

 أو الممسوسين بالنجمة الأولى

 فقد أخذ القرصان

خرائطهم

والعدسات الكبيرة

ووضعهم في صناديق للبرتقال

حدث عمال الميناء

عما أصابهم من جنون

يخرجون جماعات الى الصيد

لا قوارب ولا أسماك

 لا ذكر ولا أنثى

 قد يصرخون أثناء نومهم من القطار

وفي الصباح

يهللون في الحدائق العامة

 
   

ويوزعون الثمار والأزهار

 وينتشرون في السباق

 على الخيول

 المراهنون يتركون لهم

بعض المقاعد

وبعض القمصان والمياه

بينما هم يسرقون ملابس

اللاعبات

وقبعات من يفرحون

ويعرضون كل ذلك

أمام المقهى

الشرطي لا يتبعهم في الشوارع

الضيقة

ويذكرهم أمام الممثلات

كأبطال تراجيديين

لم تصادفهم الحرب

فغرقوا جميعا

في سفينة واحدة.

 
فتحي عبدالله(شاعر من مصر)

شاهد أيضاً

ألبير كامي مسار مفكر تحرري

«للكاتب، بطبيعة الحال، أفراح، من أجلها يعيش، ووحدها تكفيه لبلوغ الكمال» ألبير كامي. كامي شخصية …