أخبار عاجلة

أسرارك يانعة

– 1- 
أسرارك ليست اخفى من
انظمة العسكر
ومع ذلك تحفظينها
كبخيل يكره اولاده.
والأسرار اذا لم تفضح
يتآكلها الصدأ
والجثة التي تكورينها
فوق ظهرك لن تحدث فرقا
غدا عندما تسطع الشموس
ستذوبين كقطعة شحم
وستبقى اسرارك يانعة
كفولاذ
– 2-
 اقبل لعبة صينية
صنعها عامل يكره حياته
وزوجته واولاده
وامين عام الحزب
لا يهم
اقبل اي لعبة
على الا تكون انت
واذا رآك العمال
سيهتاجون
لا تتحمل امة كاملة
هيجان عمالها
لئلا يكسرون الدمى
لحظة يصنعونها
– 3-
تلفظي بما لا أقصده
صنيعة كوني
وإنكاري إياه من بعد يحصنه وسواس الموت
– 4-
«اتسكع بين الايام كمومس تتسكع في عالم بلا ارصفة»
السيارة التي تتوقف الى جانبها
يقودها ليوناردو دي كابريو
– 5-
مجنونك بالمعنى التقليدي
كما مجنون القرية يبصق عليه الاولاد
ويرمونه بالحجارة
ويطلب الكبار من الله ان يعيد
له عقله
مجنونك كما أطرد من الحانة لانني بللت البار دموعا سخية
وشتمت النادل لأنه مسحها بفوطة متسخة
مجنونك كعهدي بالجنون
لا فكاك منه الا بالأرق
– 6-
يمكنك ان تمسح على القمح فتجعله شعرا
 تصرخ في الماء الهابط على الصخر
فتوقظه من سيلانه
لكنك لا تدنو منك
انت المختال بقول مجبول بسأم
انت المرفوع على رمح المنتصرين
– 7-
ها انا اذا
كائن بلا وداعة
قاس كتفاحة نحاسية
ارمي بطاقات المعايدة
قبل ان افتحها
احرق شحم جسمي عن آخره
ثم احقنني شحم نسوة خرجن توا
من عمليات الشفط
يا للأبهة
يا للصلاة التي ترتطم بالسقف
وتسقط مجلجلة
– 8-
ثم 
ارسل اليك قلبا عطنا
قشرته بساطور
حشوت البطين الايمن صرعا
والبطين الايسر  وهما
بات صالحا للاكل الآن
«غبيه»
كما «غبّ» الغول جدتي التعسة
وارتمي على ظهرك
وانظري الى السقف
زينته بالصلوات
لاله قاحل
– 9-
في اللحظة نفسها
التي دخلت فيها
لمعت فكرة
,….
من انت؟
ها وقد جلست الى طاولتي
وطلبت كأسا في عز الصباح
وابتسمت
والقيت التحية
وبدأت بالحديث
ولكنني اتساءل
من انت؟
ورشفت رشفة
اشعلت سيجارة
اخذت مجة
وكان بك زهو امراة مارست الجنس حتى الصباح
وطرحت سؤالا
ما الذي يشغلك؟ مثلا
ورفعت كأسك للحاضرين
وقلت انك لن تذهبي الى العمل
حسنا
لكن
من انت؟
ربما التقينا ليلة امس
لكن لماذا تحملين لقاءنا على محمل الجد؟
دعي شفتيك الحمراوين تجيبان
او اتركي الاجابة لعنقك الملعون
بالقبل.
فيديل سبيتي
شاعر من لبنان

شاهد أيضاً

مارسيل إيميه «عابر الجدران»

عاش في مدينة مونمارتر، في الطابق الثالث من البناية رقم 75 مكرر الكائنة بشارع دورشان …