أخبار عاجلة

أصداء عن المجلة

* وتجيء «نزوى» حلقة وصل بين الثقافة العربية بالمعنى الأخصب للكلمة، والثقافة العُمانية التي تعرف ازدهارا ملحوظا منذ بدأ جيل جديد من الشعراء والقصاصين والنقاد يفرض نفسه على الساحة خليجيا وعربيا، مدفوعا بالسياسة الرسمية الحكيمة القائمة على مد الجسور بين السلطة وأهل الثقافة. والعدد الأول من «نزوى» يبدو طموحا على مستويات عدة، لعل أبرزها النوعية الفنية الراقية التي تفتقر اليها عادة مثل هذه المجلات (دور الاخراج)، والمكانة التي تحتلها الصورة واللوحة والجانب البصري بشكل عام. هناك أيضا تنوع المواضيع من ترجمة وكتابة نقدية وتحليل تاريخي ونصوص إبداعية ..
* الوسط – لندن

* جسر ثقافي يتصل ويتواصل لتحقيق وتوصيل الابداع بشمولية ما تتطرق اليه. فهي تشكل مشروع نافذة لتبادل الهواء الثقافي باتجاهين بين القارئ والكاتب العُماني والقارئ والكاتب العربي.
* تشرين – سوريا

* تجيء كأمنية وكحلم يتحقق أخيرا، تستوعب خلالها الابداع الشعري والقصصي والنقد الحديث. وما تميزت به مجلة «نزوى» من تنوع واضح فهي بحاجة الى قراءة واعية وهادفة لمجمل الموضوعات والنصوص التي احتوتها في عددها الأول قراءة استدراكية وتفاعلية ومستوعبة.
* عُمان – مسقط

* نجمة جديدة تنضم إلى سماء الدوريات الثقافية المضيئة في فضائنا العربي.. جاءت دون ضجيج أو صخب كالمعتاد.. بل قدمت الينا ترفل في هدوئها وتدير رؤوسنا بفعل ثقافي وصحفي جاد.
* الرياض – السعودية

* أهمية هذا الحدث الثقافي كونها أول مجلة ثقافية من هذا الطراز في عُمان وتطمح أن تلعب دورا نشطا في ساحة الثقافة العربية في منطقة الخليج وخارجها.
* القدس العربي – لندن
* الخليج ليس نفطا فقط، وإنما اصالة وتراث وتاريخ موغل في الفكر والحضارة الانسانية . فالمجلة اعطت منذ العدد الأول انطباعا حسنا للقارىء، فهي لكل العرب من مشارق الأرض لمغاربها. فالمكتبة العربية كانت بحاجة ماسة الى مجلة فصلية متميزة في قيمة ومستوى نزوى.
* الراية- قطر

* أهمية العدد بتنوعاته الثقافية العربية انه يصدر من سلطنة عمان، حيث اليها وإلى مثقفيها ومبدعيها وفنانيها ومفكريها، يتعرف القراء العرب على امتداد الوطن العربي الكبير.. والعكس بالنسبة للقارئ العُماني المحلي .
* الشروق -الإمارات

* صدر العدد الأول من مجلة نزوى الفصلية الثقافية يحمل في ذاته اكثر من هاجس فكري وثقافي وأدبي شديد الحضور على الساحة الثقافية وشديد الاهمية والالحاح أيضا.
* الشبيبة- مسقط

* جاءت «نزوى» زاخرة من حيث المحتوى ومن حيث الشكل والأداء الفني والصحفي الراقي.
* الرياضة والشباب– الامارات

* تطمح مجلة «نزوى» الى ان تكون نواة لفعالية ثقافية وابداعية عبر مد الجسور الثقافية على المستويين العربي والعالمي
* نصف الدنيا – القاهرة

* * * *

* انها مجلة أنيقة، واهم من ذلك انها تتضمن عددا من الدراسات والمراجعات والنصوص الادبية الهامة والمشوقة. أتمنى لها دوام الاستمرار والتقدم ولاشك انها ستكون موضع اهتمام ليس في الخليج فحسب، بل في سائر الوطن العربي.
* حليم بركات

* لقد اعجبت بالمجلة، مادة واخراجا، واعتقد ان العدد الاول يشكل منطلقا جيدا لمستوى الاعداد المقبلة
* سعدي يوسف

* اهنئكم على صدور «نزوى» الجميلة وهي تخطو خطواتها الأولى بثقة..
* غادة السمان

* صدور العدد الاول تميز بمستوى رفيع يندر ان تجده في العدد الأول من أي مجلة.
* فاضل العزاوي

* أبارك إصدار المجلة، ولعل مهمة تحسينها ستكون أكثر احتداما ومطالبة.
* ضياء العزاوي

* المجلة ذات مستوى يثير الاعجاب حقا.. حيث اننا نفتقد المجلات الثقافية ذات المستوى المرموق.
* فخري صالح

* أحيي صدور العدد الأول: الحجم مناسب والغلاف الاول جميل. ما لاحظته في نفس العدد ورود بعض الاخطاء اللغوية. أرجو تداركها
* شريف الربيعي

* سرني جدا اخراجها وموضوعاتها.. وأهنئ على الجهود الثقافية والفنية.
* عبد اللطيف الأرناؤوط

* سعدت كثيرا بوصول العدد الأول من «نزوى» إلى يدي، وقدرت لكم عاليا الجهد المبذول في اعداده واخراجه، بيد أن لي ملاحظتين: أولاهما أن المخرج لم يستفد من الميزات المتوافرة في برنامج التصميم (باستخدام الكومبيوتر) الذي يستعمله لتقديم تصميم أجمل للصفحات، والثانية: أن (شاعرية) رئيس التحرير أثرت على ما يبدو في المجلة فأعطتها صبغة (شاعرية) كادت أن تعليه بتنوعها.
* جهاد عبدالله أحمد

* نزوى موضوعاتها منتقاة بحنكة رغم المجلات المغلقة عربيا، نزوى أجمل لو كانت دون اخطاء مطبعية ..
* إلياس لحود

* نحن في الخليج بحاجة ماسة للعديد من المجلات التي يجب ان يكون لها الدور الكبير في ابراز الجوانب الثقافية لهذه المنطقة.
* مشاري عبدالله محمد

* المشروع طموح، والعدد جيد مادة واخراجا. ويبدو أننا في الثقافة العربية نستيقظ على أسئلة جديدة فيما يخص المنابر و«نزوى» تندرج في هذا السياق..
* محمد لطفى اليوسفي

* ما أحوجنا إلى مثل «نزوى» تجمع حنو الماضي وصخب المستقبل ما احوجنا الى مجلة تخوض مغامرة الحداثة بلا ذكرديات عراك، وبلا انقطاع أو ضجيج، مجلة لا تكون حداثتها شعارا منافقا أو تقليلا مجاملا.
* سعيد الغانمي

* لقد سررت بالعدد الأول .. خطوة موفقة مضيئة على طريق الابداع والفكر الحر الخلاق المستنير.
* المهدي أخريف

* رأيت في «نزوى» مجلة للإبداع المغاير كما هي مجلة للمضيء من التراث.
* غالية خوجة

* يبدأ مشروع نزوى باعتباره وجها جديدا في حلم ثقافتنا التي مافتئنا نحلم بها ونضحي من أجلها انها مسار جديد للحرية ..
* هاشم شفيق

* افرحني صدور العدد الأول من المجلة، ومرحى، إذن للجهد المبذول في اعداد واخراج العدد.
* شاكر لعيبي

* لقد وجدت في العدد الأول ما يترجم الطموح الى منبر ثقافي جاد ورصين وطليعي في الوقت نفسه.
* رشيد يحياوي

* نزوى.. كانت مفاجأة ثرية وجذابة، ارجو الاستمرار والتطور.
* أنور الغساني

* هذا مجهود ثقافي وفني ضخم ! ولد العدد الأول كبيرا، اختصر كل مراحل النمو الطبيعي. تشع المجلة بالكلمة المنتقدة واللون الطازج والاخراج الانيق.
* حسين جمعان

* وأول ما يلفت النظر في مجلة «نزوى» العناية الفائقة في الاخراج والتصميم الفني المستوحى من الوجوه والأزياء العمانية والتشكيلات الحروفية المنبثقة من التاريخ العُماني لفنانين وتشكيليين عمانيين. كما تميز العدد بتنوع وشمولية المواضيع.
* زكية ما لله

شاهد أيضاً

قريب من الروح

منى المعولي* نساجون أنتم وغرباء يا من لا تفارق ألسنتكم كلمة «جميل». راؤون أنتم يا …