أخبار عاجلة

أول نكهة للحزن

 
إيمان
شبه متيقنة
من أن هذه الموجة  الراقصة 
بقدمين عاريتين
تخيط اسمها لتفتن ابن المد
 
شبه متيقنة
من أن هذه النجمة المتشردة 
لا تستطيع الصمود 
في خلفية النص
أو في الأحلام المعدمة
 
شبه متيقنة
من أن هذه الهوة 
في قلبي
لا تعرفها أنت
ولا الغموض 
في كفن الحب
 
شبه متيقنة
من أن هذا العناق
بلا جدوى
عند المحامين والقضاة
هؤلاء الملونين بالفضيلة
الضاحكين بساق واحدة
باردة
كمصباحين قضيا 
متأخرا
شبه متيقنة
من أن أحلامي الضيقة
تبكي عند أول نكهة للحزن
تكشف سيقانها 
للشحاذين 
والسكارى
 
شبه متيقنة
من أن جنازتي 
بكفيها المجعدتين
وصوتها الهجين
قادمة بساطورها
بهدوء
كي تنقل اسمي
نحو الله.
فاترينه
لو أني أشبه  هذه المرآة الملونة
عوضا عن انكماشي 
ككوب شاي بارد
في فاترينة  
« إيفان سان لوران»
كقطعة حلوى
لا تصلح للبيع
..
أود تفصيل 
هذه الأرض 
على مقاس عيني
وأن أغمسها بالعسل
لتشبه قلبي 
أن أدهشك كموت 
أمك الفجائي
متسللة من الوقت
والغيوم
..
البلورات في السماء
والخيول على 
ضفة الصحو
الفراشات التي قضت 
قبل أوان الضوء
والعشاق التالفين
البلدان الحمراء
والمقابر الضاجة
 بآمال الفقراء
الأبعد عن مرايا الحلم
لا شيء يشبه الوهم
مثل أغاني الجند
لا شيء يهزم الأقنعة
مثل بياض الموت
و لا شيء يصنع الحظ
                                       مثل الحب .

شاهد أيضاً

هذيان المدن الاسمنتية

 احمرار  « المدينة.. المدينة…» يبدو اللفظ زلقاً وهو يخرج من بين الشفتين الممتلئتين باحمرار قان. …