أخبار عاجلة

ابن رزيق (1783-1874)

1- موت وبعث

 في كل يوم يا أميمة من لحاظك

 وهي ناجية،..* أموت وأبعث
 2- مسامرة

 سامرئها في روضة وردها

 يشبه منها رونق الخد

سكرت من فيها ومن لفظها

سكرا، أمال القلب للرشد

 وقد جنت من نظم لفظي بها

"يذري على اللؤلؤ بالنقد
3- أية

كم فيه من معنى يغادر ذا الحجى

متولهآ في وصفه متحيرا

لو شاهد الزنديق آية حسنه

لله كان مهللا ومكبرإ!

 عاطيته بنت الكروم مدامة

 قد خلدت في سجن دن أعصرا

 وحظيت حين لثمت جنة وجنة

 وشربت حين رشفت فاه كوثرا

 لله وردرق تحت نقابه

 حاولت منه قبلة فتعصفرا!
4- ذات الومان

 من الخفرات إن كشفت نقابا

 تقضى الليل وانتعش النهار

 ترنح إن مشت بالغنج غصنا

 به يهتز رمان صغار

يجول الحقب في خصر هضيم

لها ويضيق بالكفل الإزار

فإن لبست سواعدها سوأرآ

تعذر في سواعدهـا  أسوأر

 لهـا طرف لتلوذ به المعاصي

وأعطاف يلوذ بها الوقار!
 5- من الفوع الى القدم!

 بتنا كرامآعلي ثوبي تقى وهوى

نواصل، اللثم من فوع الى قدم!

 وبات ينهلنا إلساقي معتقة

تفيد شاربها ما عاش بالحكم

صهباء يعلو لها في كأسها شرر

 وفي معتقها الأرواح في عدم

تقول لي وهي تثني جيدها مرحآ

هذا هو العيش… أفديه هوى بدمي!
 6- الشجاعة

 إذا إخترط الهندي(2)  خرت غلاصم(3)

 وسال على البيدأء مخ الجماجم
7- عتاب

 تعاتبنى والخذ بالخذ ملصق

ويسراي في اليسرى… ويمناي في اليمنى!

 تقول: أبحت السر، قلت. مدامعي

تبث، وما بث اللسان لي الحزنا

 وباتت تعاطيني من الثغر ريقة

 لها الأري عند اللثم ينساب في المغنى
 8- في عين الحاسد

وأنا الفداء لغادة مكحولة

 ألحاظها بالكحل (4)لا بالإثمد

حورا لم تغش المراود طرفها

 إلا لتدفع سوء عين الحسد

في خدها زهر الربيع مرفرف

 مهج القلوب مقطف للأكبد

 تسقى اذ استجدى مرإشف ثغرها

 ماء الغمامة ثغر عاشقها الصدى

 أثني عليها وهي تثني قدها

 جذلأ لتنفحني بنهد مقعد!
9- ناقه

 يسبق الريح ركضها، فلها في

كرة الأرض والسحاب مرور

 قل لها إن أردت أن تأسر!

 البرق، لتأتي بالبرق وهو أسير!
 10- مقارنة

تبيت- إن هجعوا بالجنح في سرر

 على خيول تبيد البيد بالخبب

وترتوي من لعاب الشمس إن تركوا

شنانهم (5) بين خضر العذب والعذب

وإن أمالوا لجمع المال لهجتهم

لهجت أنت بجمع العسكر اللجب!
 11- زفاف الحرب

تزف الى قناك الحرب بكرآ

فترحب بالطعان لها الفروج

 تكافح والرماح بها أعتدال

قيرجعها طعانك وهي عوج

شربت زلال نصر الله عذبا

ونارك في العدو لها أجيج!
12- الممدوح

قلائد خيله غلق الأعادي

 ومنه السمر فيهم كالوشاح

 وليس صهيلها إلا ثناء

 عليه في الطراد وفي الجماح!
 13- الخيل

 تجرح- رغبا- كل خصم مشاجر

 إذا صهلت منها جميغ الجوارح!

 لحوم الأعادي أكلها وشرابها

 نجيعهم، لا كالخيول الضوابح
14- مهرة

إذا وكضت فو الجماد بذعره

 وفر بذعر مثله البرق والرعد

 إليها قريب كل ما كان نازحا

 كأن بكون ألله لم يخلق البعد!

 15- قائد ما…..

يا تارذ السيف.. في أذن النجوم له

 ترنم… وله في السحب أخدود!

 إليك قد رف أعلى إلمشتري علم

ووشية بيمين النصر معقود

 لو أمكن القمر المسعى إليك أتى

مسلما، وله بالمدح تغريد

16- اغمآد السيوف

 حلفت يمينك… لا لحد سيوفها

إلا رقاب عداتها أغماد!

فمع السحاب صليلهن، رواعد

 ومع النجوم من العدا الأجياد
 17- أذان الخيل وخطبة السيف

إمام… إذا ما أذنت بصهيلها

له الخيل للخضم الركوع سجود!

إذا خطبت في الهام يوما سيوفه

 فللطير من وقع الجماجم عيد!

 18- زيارة…

 ورب زمان زارني فيه بعدما

 تغافل عني حاسدي وحسوده

 فبات مع الشكوى يدافع قده

 نجادي… ولم تدفعه إلا نهوده!

 وقد بردت صدري سلافته التي

 حكى نشرها مما حكتة بروده

 فما زال يثني قده بقصائدي

 ويثني قوامي لحنه وقصيده!
 19- الفارس

يسل حسامآ، نهره في فرنده

فقل أنت في وجمر يقال لى نهر!

 ومهما أغار الخصم بالخيل، نقعها

 تخضب منه الأفق واكتحل النسر

 تخاف النجوم الزهر رجم رماحه

فأرماحه شهب تحاذرها الزهر

 له كل يوم من نحور عداته

دم دونه سفكآ إذا ذكر البحر
20- تقسيم!

 غرس الحسن في كثيبك غصنآ

 فبه صرت عاشقا كل غرس!

جدت دهرا بأربع لي..

 فشرفت بذأك الزمان فردي وخمسي

 فحوى اللثم واحدي

وظفرب الخمس مني من البقايا بلمس!
21- أذان

إذا ما الرعد أذن في غمام

 أطال بأرضتك البرق الركوعا!
22- ناقة

اذا ركضت، أضحى كحلقة خاتم

على الأرض ملقاة، فضا الغرب والشرق!
 23- رؤية قي الشعر

 أرى الشعراء قد كثروا فقلوا

 حياء إذ مقالهم نهاق

وبعض الشعر مشربه فرات

 وبعض الشعر مشربه زعاق

فلا يزهو الذي لا غصن فيه

 ويزهو من لأغصنه اعتناق!
 24- قسم!

أقسمت، سيفك لا تكون غموده

 إلأ طلى (6) الأعداء والآماق

طورآ يغرد في ا لرؤوس، وتارة

طربا يصفق في طلى وضفاق!

 25- اذا مشت…

إذا مشت.. ساقت الألباب قامتها.

 لموج بحر خضم اسمه الكفل!
26- ثملة!

لو لم يكن ريفها خمرأ لما خطرت

بين الكعاب بمشي الشارب الثمل

 زهت على البان بالغصن القويم وكم

زهت على كفل الكثبان بالكفل

لو تعلم النحل مايحويه مبسمها

 تندمت وبكت حزنا على العسل
27- أمنية!

من لي بيوم.. على ساق يقوم به

كفاحه، ويداس الهام بالقدم

وللخيول دم الفرسان عن لجم

 يغني، إذا اشتغلت كل عن اللجم

والسمر تهتز في الأكباد من طرب

 والبيض يبكين في باك ومبتسم

والضرب والطعن موجود له نغم

 والظن والفال والآمال في عدم!

 ومقلة الشمس تشكو للوغى رمدأ

 والخيل تكحلها بالنقع والقتم!
28- امرأة

إذا زنت عاشقا خاضت نواضرها

له الجوارح من فرع الى قدم

وإن تثنت فلا تبقى لذي أود

 ميسا، ولم تبق أمواجا لملتطم!
29- واغوثاه!

 فواغرقي من ردفها، إن ردفها

 يدفق بحرا موجه متلاطم!

 تقول- إذا ما قلت غوثا ورحمة –

 أغوث الى بحر أم الموج راحم؟!
 30- حصان

 حصان أخال الريح منه تكونت

أو البارق الوماض منه تكونا

كأن بعينيه- البسطة (7) حلقة

 عليها يرى حافوره متمكنا
31- زمن مضى

 وفتاة إذا تثنت بقد

 كل غصن من قدها يتثتى

رب دهر جادت به بمدام

لو رأتها المدام  لم تأو دنا

وأرتني صبحآ وليلآ لقد جن

فقلبي بالصبح والليل جنا!

 فسكرنا وما بكأس مدام

 بل بتلك التي بها قد سكرنا

 ريقة كل من ترشف منها

لم يحز في الزمان بؤسآ وحزنا

 وعناق سرى له اللثم من كعب

 لقرن.. فسر كعبأ وقرنا!

 زمن قد مضى بومض سررر

وبه القلب نال ما قد تمنى

32- ورد ورمان و،..

 خطرت في دلاها فخشينا

 يسقط الورد منه والرمان!

 أنا لازلت عائما في هواها

ومرامي مرجانها والجمان!
 33- اليمانية

خيولهم في أراضي الله عائمة

 بأبحر من دم الأعداء.. كالسفن!
 34- الثاءات الفاشلة!

ثمار الهوى في مهجتي من قضيبها

 فلله غصن زهزه اللهو باعث

ثملت وما خمري سوى غنج لفظها

وصوت المثاني دونه والمثالث

 ثدي يناجي راحتي  انه لها

ويغلظ لي إيمانه وهو حانث

 ثقبت له قمصأ، ولم تحوه يدي

ويحدث لي الأشواق وهو المحادث!

 نبذة تعريفية

ابن رزيق حميد بن محمد بن رزيق، من مدينة "نخل " في جنوبى الباطنة من عمان، لم تؤكد المصادر أسم قبيلته غير أن بعضها نسبه ألى قبيلة "العبيداني،"  من آبرز المؤرحنين العمانيين، وهو فوق ذلك شاعر غزير ألانتاج ترك ما يزيد على ثمانية دواوين شعرية منها (سبائك اللجين والسلك الفريد، وفصوص المرجان، وسلوة الأنام، والقصيدة النورانية، وجواهر الأشعار، وفريدة الافكار) كما له ديوأنان آخران في  مدح الشيح محسن بن زهران العبري والشيخ أبي محمد ناصر بن جاعد بى خميس الخروصي، كمأ صنف في المقامات كتابا سماه (علم الكرأمات المنسوب الى نسق المقامات) شمل (60) مقامة كما له ديوان مطبوع، وهو عبارة عن قصائد مختارة من ديوأنيه (السبائك، وفصوص المرجان ) طبعته وزأرة التراث القومي و الثقافة بتحقيق رديء للدكتور محمد عبدالمنعم خفاجة وقد اعتمدنا في أختيار هذد الإضاءات لابن رزيق على ديوانه المطبوع والمذكورآنفا وعلى ديوان "سلك الفريد،" الذي طبعته وزارة الترأث مؤخرأ سنة 1997، بتحقيق محمد على الصليبي  ولم نجد أثرا لبقية الدواوين في فهرس المخطوطات الذي أصدرته وزارة الترإث إلقومي والتقافة سنة 1996 م

الهوامش

1 – التعصفر: اكتساب لون "العصفر" ولعله يقصد هنا أن وجهه أصفر حياء، أو من تعصغر العنق بمعنى التوى ومال

2- الهندي :من أسماء السيف أو صفاته

3 – غلأصم :جمع غلـصمة، وهي اللحمة بين الرأس والعنق

 4- الكحل أن تسود مواضع الكحلى في العين خلقة

5- الشنان: جمع شن، القربة يكور الماء فيها أبرد من غيرها

6- الطلى: جصر طلية، وهي أصل العنق

 7- البسيطة: الأرض

 
 
 
اختيار: هلال الحجري (كاتب من سلطنة عمان)

شاهد أيضاً

سائق القطار

قال : في البداية كاد يطق عقلي . اجن . كدت ان اخرج من ثيابي …