أخبار عاجلة

اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين

عبد الباري طاهر*

كانت سبعيناتُ القرن الماضي بداية تفتُّح وازدهار في المنطقة العربية كلها؛ فقد شهدت تزايد المقاومة الوطنية والقومية ردًّا على هزيمة 67، وأنجز الشطر الجنوبي تحقيق الاستقلال، وبناء سلطة ذات نزوع قومي يساري، أما الشمال فقد تمكنت صنعاء عبر تحالف الجيش والمقاومة الشعبية من كسر الحصار الذي استمرّ سبعين يوماً.
تأسست الأحزاب السياسية «السرية»، ونشط التواصل بين النخب السياسية والثقافية والأدبية؛ لتشكيل المنظمات المهنية النقابية والإبداعية، وصدرت المجلات الثقافية والأدبية: «الحكمة» 1971 برئاسة الجاوي، و«الكلمة» 1971، برئاسة محمد عبد الجبار سلام، و«الإكليل» عام 1980 برئاسة محمود الصغيري، و«اليمن الجديد» 1971 التابعة لوزارة الثقافة صنعاء، ورأس تحريرها الشاعر والناقد الكبير عبد الودود سيف، و«الجيش» التابعة للتوجيه المعنوي، ورأس تحريرها شاعر العرب الكبير عبدالله البردوني، ومجلة «التعاون» 1979، ورأس تحريرها الأستاذ حمود العودي، و«الرسالة» 1968، و«الوحدة» 1969، وفي الجنوب صدرت «الثقافة الجديدة» التابعة لوزارة الثقافة عام 1970 إضافةً إلى مجلات أخرى، كما برزت الملاحق الثقافية في بعض الصحف اليمنية. وعربياً طُرحت قضية المنابر في مصر، وازدهرت المجلات الثقافية والأدبية في العراق وسوريا ولبنان والكويت والمغرب العربي، وبدأ التغيير في الخليج العربي في مسار الاستقلال والتحديث.
كان الصراع والتنافس بين النظامين الشطريين في الشمال والجنوب مريراً، وكانت الوحدة نقطة الخلاف، ومركز الصراع والادّعاء. وفي حين كان التشطير واقعاً، كان الرهان على تحقيق الوحدة بالقوة هو التفكير السائد لدى النظامين كلٌّ بطريقته الخاصة، وكانت الفصائل السياسية موزعة الولاء بين حكومتيْ الشطرين.
انتهج اتحادُ الأدباء والكتّاب -في ظل مأزق النظامين وصراعاتهما حد المواجهة- نهجاً مستقلاً. لم يأت تشكيل الاتحاد من فراغ؛ فمنذ البدء من دعوات الإصلاح والتجديد ارتبط المثقفون والأدباء والكتاب بهذه الدعوة، بل كانوا الرواد والقادة؛ فقد كان جُلُّ مؤسسي حزب الأحرار 1944 (الحركة الوطنية الأم في الشمال) ورابطة أبناء الجنوب العربي1950- من المفكرين والأدباء والكتاب كالزبيري والنعمان والفسيل والأرياني وشيخان الحبشي وباذيب وقحطان الشعبي.
كان عمر عبدالله الجاوي هو الضمير البارز منذ بدء الدعوة إلى تشكيل اللجنة التحضيرية. اللجنة التحضيرية وقيادة مؤتمر الاتحاد وأمانته العامة، واللجنة التنفيذية عبرت عن معنى وحدة يمنية حقيقية تمثَّل فيها الشمال والجنوب، كما جُسِّدت الوحدة الوطنية والمجتمعية بوجود الاتجاهات الأدبية والفكرية والسياسية ومن مختلف الشرائح والفئات؛ وهو ما قوّى مصداقية الاتحاد، وفرض على السلطات الشطرية القبول أو على الأقل عدم الممانعة بسبب تجريم الحزبية في الشمال، وتفرّد الاتجاه الواحد في الجنوب.
اتخذت صيغة الاتحاد منحىً يمزج بين النقابي والإبداعي والسياسي، ويضمّ مختلف ألوان الإبداع الأدبي والثقافي: الشعر والسرد، واتسع الاتحاد بنفس القدر بانفتاح على الاتجاهات السياسية والحزبية المحظورة هنا وهناك؛ فالجمعيات العمومية للاتحاد وفروعه في مختلف المناطق كانت تضمّ الاتجاهات الأدبية والفكرية والسياسية المختلفة.
اللافت أن الجمعيات العمومية للصّحفيين والأدباء كانت متداخلة؛ فالعديد من الأدباء هم صحافيون، والعكس صحيح؛ فعبدالله البردوني رئيس الاتحاد مذيع قديم، ورئيس تحرير مجلة «الجيش»، وهو كاتب مهمّ في صحيفة السادس والعشرين من سبتمبر، وعمر عبدالله الجاوي صحفي متخصص، ورئيس صحيفة «الثورة»، في صنعاء عام 1963، كما أن أعضاء اللجنة التنفيذية والأمانة العامة البعض منهم صحفيون.
نشأت الأحزاب والحركة النقابية العمالية موحّدة. الحركة الطلابية في مصر منذ النشأة في الأربعينات والخمسينات موحدة أيضاً، وتحت وطأة التشطير بعد 1967 أُعلِن انقسام الأحزاب الماركسية السرية: الحزب الديمقراطي ذو الارتباط بالجبهة القومية، واتحاد الشعب الديمقراطي، وحزب الطليعة، وظلّت الحركة العمالية موحّدة.
كان الاتحاد معارضاً لنهج التشطير، وكان ينوس بين العمل الإبداعي الأدبي والفكري، وبين العمل السياسي داعماً للوحدة؛ فقد رفع شعار «تحقيق الوحدة في الصدارة من مهام أجيالنا المعاصرة»، ودعا الاتحاد -عبر مجلة «الحكمة» وافتتاحيتها، ومقالات الاتحاد وبيانات ومقررات مؤتمراته وتوصياتها- إلى إطلاق الحريات العامة والديمقراطية وحرية الإبداع والرأي، وقدم الاتحاد الأدبي رؤيته السياسية للوحدة اليمنية، وتبني فتح الحوار للنقاش حول رؤية الأحزاب السياسية والشخصيات العامة لتقديم رؤيتها حول الوحدة اليمنية، ونشرت في كتاب «الوحدة اليمنية».
يبني الاتحاد رؤيته على المبادرة لتحقيق الوحدة السلمية والديمقراطية، وإطلاق الحريات العامة، وتوحيد مؤسسات المجتمع المدني (النقابات، والمنظمات الجماهيرية والإبداعية)، وعندما شُكّلت لجان التوحيد واللجنة الدستورية أصبح عديد الأدباء والمثقفين أعضاءً في هذه اللجان، ووقفوا ضد الانتهاكات القامعة للحريات العامة والديمقراطية في النطاق العربي والعالمي، ونقد مواقف اتحاد الأدباء والكتاب العرب في بعض القضايا، وبالأخص الموقف من الوحدة اليمنية، وعدم الاعتراف في البداية بالاتحاد اليمني، وساند الاتحاد قضايا الحرية والديمقراطية وكفاح الشعوب والأمة العربية، وبالأخص القضية الفلسطينية، كما دافع أعضاؤه عن الأدباء والكتاب والمثقفين بعامة.

الحكمة اليمانية

كانت «الحكمة» المجلة الرئيسية التي صدرت في عام 1971 أي قبل تأسيس الاتحاد بثلاثة أعوام، ومثلت المِدْماك الأساس للاتحاد، وأوضحت افتتاحيتها طبيعة النهج الفكري والإبداعي الذي سار عليه الاتحاد. فالتسمية نفسها تمثل إعادة إحياء «الحكمة اليمانية» التي أصدرها الشهيد أحمد عبد الوهاب الوريث عام 1938، وقد استمرت في الصدور حتى عام 1941، وأصدرت 68 عدداً.
مثلت الحكمة الأولى الاتجاه الإصلاحي والإحياء الأدبي والتجديد الإسلامي في المتوكلية اليمنية -البلد المتخلف والمغلق-. كما اهتمت المجلة بنشر الشعر الإحيائي والدعوة إلى الدسترة والإحياء الديني، واهتمت بالنقد الأدبي والمقالة السياسية، وهناك مجلة أخرى اسمها «المستقبل» صدرت في عدن عام 1949، وكان الضمير البارز فيها المفكر العربي الأستاذ عبدالله عبد الرزاق باذيب. كانت هذه المجلة الرائدة الرئة النقية للتجديد الأدبي والثقافي والحداثة بأوسع وأروع معانيها، وكانت المجلة الأكثر حداثة وانفتاحاً على تيارات العصر الحديث، وتميزت بفهم واستيعاب التجديد في الفكر والأدب؛ إذ مثّلت نقلة نوعية في الثقافة والأدب اليمني والخطاب السياسي.
كانت «الحكمة اليمانية» مجلة الإحياء التي قرأها الجاوي في الجامع الكبير بصنعاء في مطلع الستينات، وكانت «المستقبل» مجلة الحداثة والتجديد المعبرة عن روح العصر-روح القرن العشرين-.
اختار الجاوي الحكمة ترميزا لتوحيد مختلف الاتجاهات الأدبية والفكرية في اتحاد إبداعي واحد. فقد رَصدَ الأديب الناقد والشاعر محمد عبد الوهاب عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد في مقالة له بعنوان «الاتحاد من الوحدة إلى التذرر» رصداً دقيقاً مسيرة الاتحاد والمآل البائس، والواقع أن الوحدة التي دعا إليها الاتحاد وناضل في سبيل تحقيقها عبر السبل السلمية والوسائل الديمقراطية تحققت سلماً وعبر الوسائل الديمقراطية، وعلى مدْماك الدستور الذي كان عمر الجاوي ثاني اثنين في صياغته إلى جانب رفيقه الدكتور عبد الرحمن عبدالله العضو القيادي في الاتحاد. وقد تعرض الدستور منذ البدء للتعديل ثم -وهذا هو الأخطر- أُقصى الاتحاد من المشاركة في البناء الوحدوي، وظل طرفا الوحدة: «المؤتمر الشعبي العام» و»الاشتراكي» محتفظين بسلاحهما، وكل واحد منهما عينه على الآخر، وكان الأقوى قبلياً وعسكرياً في حرب 94 هو المنتصر ضداً على الوطن، والوحدة السلمية والديمقراطية.
خفت أو بهت دور الاتحاد بسبب انتقاده للتقاسم السياسي، والتحاق الكثير من أعضائه وقياداته بأحزابهم وبالأحزاب الجديدة التي تأسست بعد إقرار الدستور التعددية السياسية والحزبية وحرية العمل النقابي.
القوة المضمرة في العملية التوحيدية والرهان عليها أعلنت عن نفسها في حرب 94. لقد طالت الحرب الحياة السياسية والأدبية ومختلف جوانب الحياة، وكان نصيب الاتحاد الأدبي، والمنظمات الجماهيرية والإبداعية، والحريات العامة، وحرية الرأي والتعبير والإبداع- النصيب الأوفر.
ويتعرض اتحاد الأدباء والكتاب أحد الآباء الروحيين للوحدة اليمنية الآن لما يتعرض له الوطن -كل الوطن- من تفكيك ومعاناة، لكن الحياة أقوى من الموت والسلام أبقى من الحرب؛ فالحرب -رغم قسوتها- لا تستطيع إبادة الشعب، أو إخماد إبداعه وجذّ عطائه؛ فهناك المئات والآلاف من المبدعات والمبدعين ينحتون في الصخر، ويضيئون في الظلام، ويبدعون ألواناً أكثر جِدة وحداثة وعصرنة تتحدى الموت، وتقهر الحرب.

شاهد أيضاً

قريب من الروح

منى المعولي* نساجون أنتم وغرباء يا من لا تفارق ألسنتكم كلمة «جميل». راؤون أنتم يا …