أخبار عاجلة

الأمس البعيد

ما الذي يعد

الوقت بعد

انطفاء المعارك :

بحر لهذي

الخطايا ؟

سنابل خضراء

أجراسها في

السماء؟

رعاة وراء

الشياه ؟

سفوح تموج

بأثمارها ؟

ما الذي يعد

الوقت : اقرأ

هذا السؤال

على

القمم الشاهقة

في عيون

الصبايا وفي

الأنفس الغارقة

قطتي عشقت نومها

عشقت يومها

واستظلت بأحلامها الدافقة

هذه صورة الأمس ماثلة

الجنود يفرون من ساحة الحرب يرمون

أشلاءهم

في المدى

"ليتها تشرق الشمس يا أبتي

مرة ثانية

ليت هذا الفراغ يعيد لنا مجدنا

ليتنا نكسب الحرب أو نفتح المدن النائية …!

 
   

 

الجنود يعودون

من حربهم

خاسرين . .

وغانمين . .

ومحبطين . .

ومتعبين

الجنود على التيه

تيه جديد:

ينامون حتى

الثمالة قرب

الطحالب

والبرك الاسنة

يحلمون ببعض

العشيقات

والقبل الماجنة

يحلمون ولكنهم

ينزفون دما

والخطى راكدة

العدو هناك

العدو هنا. ..

العدو على القمم الصاعدة" .. !

سكتت فوهات المدافع والراجمات

سكتت قبرات الفلاة

والعدو يغير أقنعة الكلمات

العدو يبشر بالسلم والقيم الواعدة

عدت يا أبتي من حروب عقيمة

ونبيذنا سكر

والصبايا لأفواهنا نغم سائغ

ورياحنا مرمر

عدت يا أبتي لا جداري استقام

ولا البيت عاد

والأعادي استطابوا المكوث على أرضنا
والحكايا . . رماد.
 
عبدالله الشحام
(أستاذ جامعي يعمل بسلطنة عمان)

شاهد أيضاً

مارسيل إيميه «عابر الجدران»

عاش في مدينة مونمارتر، في الطابق الثالث من البناية رقم 75 مكرر الكائنة بشارع دورشان …