الخريف .. امتحانٌ أليفٌ للكائنات

ـ 1 ـ
هو الخريفُ هكذا دائماً
لاعبُ ضوء ..
السطوعُ المخيف ..
والظلالُ المراوغة
والأفول الذي كلَّ مساء
يأخذُ شيئاً منّي !

ـ 2 ـ
الخريف ..
أسددُّ فيه ما استدنتُ
على مدار العام
جردُ حسابي
ناتجُ نهاراته الأقصر ..
غيمات قصائدي السود
بشآبيب محنّاة الأطراف !

ـ 3 ـ
كلُّ الفصول تأتي ..
الخريفُ فقط ..
نحنُ من
نذهب إليه .!
ـ 4 ـ
الخريف
امتحانٌ أليفٌ للكائنات !

ـ 5 ـ
ليس للخريفِ ذكرٌ في أسفار الله ..
كان يهربُ منه
كمن يحاول أن ينسى
ذكرياته الأليمة !

ـ 6 ـ
لا نتأكد أن الفصول خمسة
سوى في الخريف !

ـ 7 ـ
تلك الشجرة المتهالكة
أمام رؤاي ..
لطالما قالت لي ..
ـ كل عامٍ يعرّيني
هذا المأفون
ومنذُ ألفٍ من السنوات
لم أظفر منه .. ولو بقبلة !
ـ 8 ـ
الشجرة التي خلعت كل شيءِ
ابتهاجاً بقدومه ..
طعنتها الريح
بغصنٍ مكسورٍ .. وولّت !

ـ 9 ـ
الخريفُ راعٍ للغيم
بحبورٍ يقدّمُ خرافه دائماً
لذئبِ الريح !!

ـ 10 ـ
شمسٌ واحدةٌ لكلِّ الفصول
وللخريف ..
برتقالتهُ العجفاء !!

ـ 11 ـ
في الخريف ..
حيثُ تضيقُ الأسرّة
والغرف ..
والشوارع ..
والزنازين ..
المدينة بأسرها ..
لست سوى
قطعةُ نقدٍ عتيقةٍ
في يدي .. !!


عبدالله ونوس

شاهد أيضاً

نصوص

1 بك يستجيب الله للمعنى ويمطر رقصة الصلوات في عين الغريب لا ضد للموتى سوى …