أخبار عاجلة

اللعبة المفضلة للريح

الحياة جنرال دائما ما يصرخ في وجوهنا تقدم.. تقدم ودائما ما يرغمنا بكل أشكال المشقة والتعب ،أن نتمسك برايته ونمضي للأمام ،وأن نحرص بوحي من سلطته أن لا نمرغ هذه الراية في التراب ونعلن الاستسلام المذل.
\ \ \
الحياة حفل تخرج دائم ،ودائما ما يقع الاختيار على الناجحين في تقديم هذا الحفل ،بعد أن أجهد الفاشلون أنفسهم في تقديم بروفات لم تنل الثقة.
\ \ \
نظر الحمار المتعب والمنهك من الكدح والعمل في النهار القائظ إلى ظله ملتمسا منه أن يتبادلا الأدوار بينهما بعض الوقت ، وقبل أن يسمع نتيجة الجواب على سؤاله برزت غيمة في صدر السماء ومحت الظل فجأة.
\ \ \
في ذات ليلة استيقظ الفأس مرعوبًا من نومه بفعل كابوس مخيف رأى فيه فيما يرى النائم شجرة تنبت في ذراعه وتكبر وتكبر بكل أغصانها وفروعها ملتفة حوله بما يشبه احتواءً حنوناً لجسده، ولكن بشكل خانق وقاتل.

\ \ \
لقد أهدت الشجرة الفأس قطعة من جسدها ولو أن هذه القطعة المهداة لم تكتمل بنيته، لكن الفأس بكل إنكار للجميل، جعل هذه القطعة من جسد الشجرة دافعاً له لقطع الشجرة والتنكيل بالاشجار جميعًا.
\ \ \
النهار فنان فوتوغرافي ومصور بورتريه عظيم، سرعان ما اكتشفنا جمالنا، وجمال الاشياء من حولنا، في عين عدسته وريشته الفنية، بعكس الليل الذي أوهمنا بأننا متشابهون جميعاً في القبح.
\ \ \
محاولة القبض على ذبابة أثيرية مع الصعوبة التي ترافق هذه المحاولة، هكذا هي لحظة الكتابة، فليس هناك شيء واضح وكل شيء في البداية يبدو غائمًا، ولكن مجرد الطنين الخفي للفكرة ينبئك بأنّ هناك شيئا قادما في الطريق، فلابد أن تكون مستعدا بشبكتك لاصطياد ذبابة الفكرة والقبض عليها قبل أن تهرب.


أحمد الرحبي *

شاهد أيضاً

أبله النيل(*)

مرت السفينة ولم أرها من النافذة، كان مضى وقتٌ قليل على وصولها إلى ميناء نهر …