أخبار عاجلة

بَيْنَ صَـدعـةِ الغِـيـابِ

(1)

مَذهـولـةٌ أَجسـادُنـا
حَملنـا ظِلالَنـا المعَتـمةَ
فـوقَ قَواربٍ نـزقـةٍ
كـأوراقٍ فـاجأتـهـا الـريـاحُ
وهـي تـَسـبـلُ أطـرافَـهـا          
كـانـتْ جُـلـودُنـا تـَفـرُ
تـَاركـةً أَجـسـادَهـا
           كَـيْ لا تَـبـقـى أَرواحُـنـا مُـكـبـلـةً
بـِكـفـنٍ مُـحـتـبـسٍ فـي أَجسـادِنـا
           تـَخـرجُ أَرواحُـنـا مـُتـدثـرةً
بـِدفءِ أَكـفـانِـهـا .

 (2)  

الأَشـجـارُ أُنـاسٌ
تَـمْ صَـلـبـُهـم واقـفـيـنَ
عـَلـى كَـفـنِ الـمَـوتِ
ودمـعـةُ الـسَّـمـاءِ
الـبـاكـيـةُ عـَلـيـهـم
الـمقـابـرُ مَـغـاسـلٌ
لِـغـربـةِ الموتِ .

(3)

أَجـسـادُنـا تـَوابـيـتٌ مـُغـلـقـةٌ
تـُرافـِقُـنـا   
تـَجـمـعُ أَزهـارَنـا الـذَابـلـةَ
ثـَم تـَذروهـا قـَمـحـاً
تـُنـبـتُ أَرواحـاً جـَديـدةً .

(4)

حِـيـنَ تَـنـزلُ دُمـوعُـنـا
تَـتـوجـسُ تـَوابـيـتُـنـا
خَـشـيـةَ أَنْ تـَرتـوي 
أَزهـارُنـا الـذَّابـلـةُ
فَـتُـصـيـبـنـا رَعـشـةٌ
تـُوقـظُ طُـفولـتـَنـا الـنـَائـمـةَ
خـَلـفَ غُـيـومِ الـغِـيـابِ
نـَتـعـلـقُ بـأجـنـحـةِ أَرواحِـنـا
الـَهـاربـةِ مـن تـَوابـيـتـِهـا.

(5)

أَجـسـادَنـا تَـتـخـفـى
خَـلـفَ عـتـمـاتـِهـا
تـسـتـيـقـظ ظلالنا
          تـَغـسـلُ أَشـعـةَ الـشَّـمـسِ
           أَبـصـارَنـا تـَكـشـفُ
           مَـنـبـتَ الأَزهـارِ .

 (6)

أَيـهـا الإلهُ الـمَـنـفـي
لـم زهـدتَ الـحُـبَ
وجـفّـفّـتَ الـورُودَ
وتَـدثـّرتَ الـجِـبـالَ كَـفَـنـَاً
وتـَركـتـَنـا بـيـن صَـدعـةِ
الـغِـيـابِ
وحـدَكَ تـَحـرسُ غُـربـةَ الـنُـجـومِ
وَحـدَكَ اِخـتـرتَ لألآتـهـا
طَـريـقـاً لـلـراحـلـيـنَ .

شاهد أيضاً

هذيان المدن الاسمنتية

 احمرار  « المدينة.. المدينة…» يبدو اللفظ زلقاً وهو يخرج من بين الشفتين الممتلئتين باحمرار قان. …