أخبار عاجلة

تعال إلي

عالم يترجمه (طه باش ) من اللوح العاشر

ارجع الى " أوروك "!

واسأل أمك "ننسون " سليلة الآلهة ، أن تفتح فاها

وتكلم أرباب أوروك الخالقين :

لا تجهدوا أيديكم المقدسة لتخلقوا جرادا لزرع أوروك

ولا ذبابا لتمرها، ولا قملا لرؤوس فقرائها!

بل اجمعوا الطين الذي منه تريدون خلق الجواد والقمل

والذباب ،

واصنعوا منه أرجلا لمن مسختموهم عرجا من أبنائها ، وعيونا

لمن أولدتموهم بلا عيون !

ولتسألهم سليلتهم أمكم ننسون ، الا يبخلوا بالقوة على

رجل ، ويضعوا قوتهم في خنرير الأهوار!

فكفى أوروك اناسا بلا أرجل أو عيون ، وكفى خنازيرهم

ولتسألهم أمك الحكيمة : لا يكونوا على القرى أقسى من

شيوخها،

وابطش من عنانها..

ولا يكونوا آلهة شرور ورزايا: تؤنسهم زلازلهم ، يقلبون بها

قدور الفقراء على نيرانهم ! ولا يمهلون أما تكمل سحب الغطاء

على برد صغارها!

ولتسألهم : لا يفرحوا بقحطهم وجفافهم ، يغصنون به خدور

أرض أوروك ، ويحبسون فرات السماء عن قمحها!

ولتخاطبهم – بلا مواربة – ننسون ، أن يعيدوا اطه الى صدور

كهنة أوروك . .. ولو بالسياط

كما ادخل الكهنة الآله الى صدور الناس بالسياط !

هامش كهتوتي

في لحد الأديرة النائية توفي أحد الكهنة ، فعلق الدير رقعة رثاء سوداء مكتوبا عليها.

"في الساعة الرابعة فجرا غادرنا الى السماء الاخ (بيير).

فله الرحمة"

وعند الظهر مر عابر خبيث – ولعله محلد – فاضاف الى الرقعة …

ما يلي :
"السماء ني الواحدة ظهرا .. (بيبر ) لم يصلنا لحد الأن ، نحن قلقون "

 
   

لا تبرح أوروك!

فلا أمان لكن على ظهر حصان ، وان يكن أبيض العرف ، ناصع الأبوين !

واتعبر البحر، كل البحار فناياتها لا تهدي سفن الغرباء!

وفي تخوم موانيها شرور ملثمة بالمرجان !

وغدر مخبأة مقابضه تحت الآباط !

ولا عهود هناك تخجل السيوف من الرقاب ! وتحقن الدماء ولو عن نبي!

واياك أن ترفع شراعا يكنن الماء من حولك … ويملؤه نوارس كاذبة ، تتبدد

بالمجداف !

. . لا تعبر البحر ولو على ظهر سفينة "أوتو نبشتم " القصي سفيتنه المطلية

بالقار، والتي لحولها ثلاثمائة ذراع ..
هامش

"في مكتبة "شركة اتلانتك الامريكية للتأمين البحري  المتبادل " معلومات خاصة

عن سفينة نوح وهي كما يلي :

"بنيت عام 2448 ق .م من خشب جوفر. وطليت بالقار من الداخل والخارج وهذا ما يؤكد عراقيتها – ملاحظة من الشاعر طولها ثلاثمائة ذراع والاتساع خمسون ذراعا والارتفاع ثلاثون ذراعا. ذات ثلاثه أسطح . تستخدم لنقل الماشية . .

صاحبها نوح وأولاده.

أخر أخبارها أنها جنحت فوق جبل ارارات!"

 لا تبرح اوروك !

فلن يحتاج الأمر الى "اوتو – نبشتم " القصي. .

فعشبة خلودك التي اليها تسعي نابتة هنا في بساتين اوروك !

وتحت أسوارها تنطرح جثث الأجداد خالدة . . في الدود!

لا ترفع أسوار اوروك بعد! بل وطئ بيديك المشعرتين القويتين اسوار

مدينك !

وارفع قامات أهلها ، يصيروا اسوارك !

فليس سور من حجر أمنع من سور من رجال !

سجل كل أبناء اوروك ابناءك ! ان لم يكونوا من نسلك فمن نسلهم

أنت تكون . . يتقدس بكم ترابها الذي منه جبلتم جميعا. .

وعمر اسواق اوروك من جديد. واملأها بالتمر والبقول والسمك .

واهوازها املأها بالطيور، تعشش آمنة على ظهور الجاموس !

واستخرج المسك من ظباء اوروك الشاردة ، وتطيب به ، وطيب ثياب

رجالها ونسائها .

ودلل صغارها، كما لو من ذريتك يكونون .

فأنت مليك وراعي اوروك . وكل مولود تحت عرشك ابنا لك يكون . .

لكن امهات ابنائك هؤلاء محرمات عليك!

 

فإن شئت أن تكون لك امرأة تضيء فراشك ، وتصبر مساءك .

فاسع الى ابنة مليك أخر من بلد قصي، واقطبها لنفسك . .

فبنات اوروك بنأى، بينهن وبين مليكهن حد الزنا !

اختر لك من بين النساء البعيدات جارية من هناك . .

وليكن شعرها أطول من ليل المهموم !وانعم من مديح الملاك !

شفتاها عسل محروس بشموع الخدين .

لا يعطر غنجها حياء الأمة من مولاها. ولا حشمة العابدة من معبودها!

تمسح فراشة ملمسها بيديك المشعرتين .

وبيديها البيضاوين تشفف لك قتامة أساك وجهامة وجولتك !

وتحل الحرام من عريك!

في بستان انوثتها تبارك حرثك ، وتبذر بذرك ..

ثم تقطفه طفلا يتطفل في مهد يديك . ويلثغ اسمه في اذنيك . .

ويسمعك أحلى مزامير ثغائه!

لا نرحل عن اوروك !

ولا تبحث عن عشبة لدى "أوتو – نبشتم " القصي. .

فأنت تعرف أن لا خلود لك الا في اوروك ، فعدد نسلك فيها:

بشرا وبيوتا وبيادر لو قمح ونخلا، تقوي عروقا هشاشة أرضك .

وجاموسا يخلد أظلافه في الطين !

وسدودا تنسئ الماء ليوم الحاجة ، وتحمي بيوت اوروك وبساتينها من كرم

الفرات !

وطيورا تمسح الوحشة عن السماء، وتبعد الحرج عن موائد الفقراء!

وقبل أن تعود الى اوروك تعال الى حانتي الأن ، وخذ منها حكمة الملوك !

أترع كأسك ، يتبخر الحزن من رأسك ، نازلا الى قدميك .. متى أنك تدوسه

لو تشاء!

 
   

.. . وانظر لمى شحاذ اوروك يجول في أسواقها، دلالا ينادي على كرامته،

.. يبعدها برغيف ! يهان مرة ويعطى أخري.. (وهو حين يعطى.. يهان !)

انظر اليه حين يجيء حانتي به الغروب. .

أوصيت نادلي أن يهيئ للشحاذ أكرم موائدي، ويحييه: يا سيدي!

وحين الشحاذ ينهي كؤوسا ويؤذن بالرحيل ، أشير الى نادلي سرا

أن يطالبه بطية الشاربين للنادلين..

افتعرف يا ولدي كيف يسترد شحاذ كرامته . . حين يعطي!؟ ..

لا يخرج الشحاذ من حانتي الا متعثرا بكرامته الجديدة الطارئة

.. كما يتعثر الفقير بثوب عيده !

 

وانظر الى رجل اوروك الذي امرأته تهينه كل صباح . .

لا أترك النادل يخدمه . . بل بنفسي أقوم على خدمته.

أعوضه عن جحود امرأته.

وأدير ظهري ساعة كاملة لكل من عداه!

وحين الرجل ينهي كؤوسه ، ويأذن الرحيل . .

أضع كلى خده قبلة أخت لاخيها . . وأترك له أن يراها غير ذلك :

 

هامش أخير:

بعدما كشف المنقبون عن ملحمة جلجامش . وافتضح ما سرقه الكهنة

العبرانيون – في توراتهم – من قصصها ، لجأ كهنة بعدهم الى تنحية التوراة ،

وابتكار " التلمود " ! لكنهم جعلوه تلمودا مكتوما بينهم ، لا يترجم ولا يخرج من

كنيس . . مخافة أن تحل بهم فضيحة كونية أخرى . . تأتيهم دوما من بلاد النهرين !

تعال الى حانتي يا ولدي . .

ومنها تعلم حكمة الملوك . . مع الرعايا ! . .

 

 
 
كاظم الحجاج (شاعر من العراق)

شاهد أيضاً

مارسيل إيميه «عابر الجدران»

عاش في مدينة مونمارتر، في الطابق الثالث من البناية رقم 75 مكرر الكائنة بشارع دورشان …