أخبار عاجلة

تنهيدة لوداع الغرفة

لم يكن بيدي أن تتزحزح قدمي

وأترك أسماء من أحبهم

معلقة بلا تاريخ قبالة نظري

خلف ظهري بلطة المحارب

التي رسمها صديق ذات دهر

تعليقا على امرأة

دخلت سن اليأس تمهيدا لفراقي

إذ ربما ترفض يدي أن تحرك

الهواء حتى لا ينقلب الحائط على ظهره

وهو مل بين ذراعيه كلمات ذكرى

وعناوين عابرين

ما الذي يدعوني إذن لتلميع حذائي

واستعطاف الهاتف

لتنبيه حبيبتي بأنني وحدي

وليس لدي مكان نكتشف فيه سذاجتنا من جديد

يا إلهي

يبدو أنني أترجل عن منفاي

وأغادر الماضي الذي

يسكن غرفة تشبهني
   

وتحرس من سنين عادة الصمت

التي تلازمني كانتحار مؤقت

ليس اعتذاري هناك سوى حيلة

لرص تنهيدات تكسرت داخلي

ومواساة النجمة التي تراني الآن

وأنا أتفكك – دون دموع – على

سبيل الوحشة

فيما يد خافية تسحبني من يدي

لنغني مثل عمال المقاهي

وهم يطوون في آخر السهرة أسرار نهار طويل

ويمدون أصواتهم ترياقا

لوحدة فاجأتهم

 

النخيلات 3 يناير 1998
 

شاهد أيضاً

برج مرزوق

في عالم الأبراج يدور الفلك وتبقى النجوم المزدانة بلمعانها معلقة في عتمة السماء لتتعلق معها …