أخبار عاجلة

جناة غامضون للنص

-ا-

هذا الصباح ،

ليس آخر الضحايا جورب تائه

 ولا زحفك خلف هرولاتها للعزاء. .

 (من عجب : أنها تترك القتيل اليومي الذي أدمن

 القمر في السبعينات الأولى،

واعتنق حتمية الحل السريري

 طوال الثمانينات ،

وطهم شيب اعتذاراته

في التسعينات .

 
   

هكذا،

 دائما،

 للآخرين :

 شهامتها)

الآن ،

 أنت . والله : أيكما على الجبين ، دس رائحة

رائحة ، على مائدة الأطفال ،

 تقدح

 مناشير

 سوداء ؟

 

          -2-

للجثمان الحي نريد تفسيرا،

الجثمان الذي يكتب الآن :

 أظافره طويلة

ويترجم العصافير

 ويؤكد لنصوصه وكائناته

                              حفيف الملائكة

 . الجثمان يدير مجلة . . ليقلب الدولة ويعيد قطر الندى .

 الجثمان لا يزال يرتعش فيروزيا،

وأمام "على شريعتي " و"جيفارا" يفتح حقيبة المدرسة

لتنطلق نجوم سعيدة

للجثمان آثار لا تمل توقيعها؛ أمس ، مسح رأس حلم في

العاشرة

 وتساءل :

– متى

 تقتحم

الأوتوبيسات

 قصرا

 لايبكي ؟

          -3-

إنني مظلوم ، هذه حقيقة

الأجل الكتابة : ست شهادات أرق

            وعينان لا تردعهما دموع ؟

 ألأجل الكتابة أمي تموت خائفة على

                               منكبي ،

وفي احتضارها تنادي :

                " حمال الأسية"

، ألأجل الكتابة ترفع الموسيقى قبل سبوعها

ولركلة أضطر،

 أ أكون نبيا هكذا. و. . .

                   – مهلا ، من حرست؟

                   – في الكتابة امرأة واحدة  لـ " لوط"، و. . ..

                               -4-

لا أظنك تغضب :

 هذه الأيام لست مهيأ للصلاة،

 المرأة التي وضعتها في طريقى ، وأنت .

                   تطلبان

                   المستحيل

الأعضاء المهجورة

 
   

مصابة بصدمة عصبية، و. ..

                    -أنت انتظرت . ولوهلات كثيرة لم تقرأ

                    ا لسلا لة

                    – تفاحات لم أر، ولا فؤوس ، و.. .

                                  -5-

الغربان الرائعة، طوال تلك القرابين ، أين اختفت ، و.. .

                       – أحدها ، ميتا ، حملته

                       – تحسسته وأسفت ، و. . .

                       – ماذ ا بعد؟

                       – جناة غامضين شتمت ، فاهتز طربا.

-6-

الآن ، "محمد شكري " على حق

إذ كيف ، والحالة هذه ، توجد

" ورد ة

 دانتيل

 سوداء"؟

 وردة حقيقية ، في أعلى الفخذ

محمد شكري على حق :

 إذ كيف والحالة هذه ،يوجد

                           ماء؟

 ماء حقيقي ، الى جوهر يسعى .

                       -7-

ليأت الذي يأتي ،

وعلى سلم خديعتي يرقص ،

وإذا كان بارعا في انقرائيتي

              عليه ألا يخشى .

ليس .لي قفاز

ولا عباد شمس

 فقط ، أنا عابر خيانات

هكذا سيسميني – فيما بعد-

 شهداء ولدوا هنا

 من

ثلاثة

 أوها م .

 
 
 
أحمد زرزور(شاعر من مصر)

شاهد أيضاً

كارين بوي عيناها مصيرها

شعر الشاعرة السويدية كارين بوي كما حياتها يُعنى بأسئلة بسيطة : كيف نعيش وكيف يجب …