أخبار عاجلة

حياةٌ واحدة لكنَّ السلالم كثيرة(1)

شاعر من عُمان.
  الساحة
لن تعرفَ ما الذي يَحدثُ
في (موليفونغ توريَ)(2) .
رجلٌ غاضبٌ يلوّحُ
بمنديلٍ أبيض ، حصانٌ تَطلعُ من حدوتهِ اليمنى شرارةٌ ذهبيةٌ ، امرأةٌ تسعى
لأن تحتضنَ السماءَ والأرضَ كأنها قوسٌ يطيرُ بين السقوف . لنْ تجدَ هنا
جوهرةً ضائعةً بين العربات ، الدخانُ وحده يمرحُ بين الغيوم . لنْ تعرفَ
شيئاً في موليفونغ تورييَ ، لأن الشيءَ واضحٌ كفاية لكنهُ سرّيٌ للغاية ،
واضحٌ وسرّي لأن الحافةَ قريبةٌ جداً اليك .
انهضْ ، انهضْ وقلْ لديّ طريق سأسلكهُ عبر الغابات ، عبر البحيرات
الصغيرة ، قل لدي بلدٌ ما ، مدينةٌ ما أو قريةٌ بعيدة تنتظرُ إشارةً منّي .
تنتظرُ الإشارةَ ليطلعَ منها رجلٌ يقول : بهذهِ الثيران اشتري الأفق ، اشتري
الظلمةَ بنهارٍ فاسد، اشتري صرخةً من خلفِ زنزانة .
لنْ تعرفَ ما الذي
 يحدثُ في موليفونغ توريَ
ولنْ تعرفَ ما الذي يحدثُ حقاً هناك .
l الموت أمسية موسيقية
الموت أمسية موسيقية يقول الرجل المريض ، أهو ميت أم نائم في الشرفة
تحت أغطية سوداء ؟ الكآبة قطن أبيض في الطريق ، لكنَّ لا أحد هنا هذا
اليوم ليعزف أو يرقص أمام الشرفة ، لقد ذهب الجميع ، خرج الموسيقيون
والضيوف وودعوا الباب والشرفة . نظروا اليك كأنك شجرة يتيمة في بستان
الليل . ينبغي أن تستيقظ الآن ، الموت أمسية موسيقية حقاً لكن عليك أن تعزف
اللحن وحدك ، اللحن الذي يليق بحياتك كأنك منسي في زقاق بارد ، كأنك جثة
مرمية في ظلام الريح .
l رشيد عبد الرحمن
لم تكن فكرة تلك التي رآها في لحظة الغيبوبة ، ربما كانت حصاة تلمع في
وادي الأحلام ، لذلك يرسم أقنعة غالباً ما تعود الى وجوه أصحابها ، يرسم
ما يشبه متلازمة الحظ العاثر . ذكي بما يكفي ليترك زراً يسقط من سرواله
في المرسم أو فوق أرض الحديقة. يقظ كأنه نمر بنغالي جريح ، كأن في
فرشاته وألوانه حصة من الألم والخسارة.
لا يريد أن يعرف ماذا يقول ، اليدان وحدهما تعملان هكذا ، صدفة خالصة كأن
 الرّب وضع في أصابع هذا الرجل أيقونة حجرية فوق زجاج مكسور .
l اليد
اللطافة حجر آخر يضاف الى هيئة اليد ، اليد المرفوعة التي توقظ الموتى ،
المفتوحة كقوس مشدود الى وتر الخليقة . من بين الغيوم تستقبل حاضنة
 المعجزات هذا اليوم وردة مبللة .
يد تشبه عائلة حائرة في غابة من الألغاز ، نسمة خفيفة تكفي لتضيّع مفاتيح
السرّ . الى أين ستأخذني يا قارب أيامي؟
l  آلام
كأنني كنت هنا ، أو كأنني
أتذكر حلم البارحة.
من قاع المدينة يأتي الغريق
وعلى معصمه بقعة من الضوء
هنا ستنطفىء آخر الأنفاس،
كما تنطفىء عين سمكة
مرمية على الرمل
الإشارة حاسمة هذه المرة
أنا من سيوقف العاصفة
حتى تهدأ عائلة الماضي
وتنفك عن الأسير
موجة الآلام .
l حياة واحدة
بارد وثلجي هذا الصباح
لكن من النافذة أسمع الطائر الذي يغني
كأن الربيع آتٍ على محفة
ماذا تقول للطبيعة؟ ماذا تقول لهذا البياض النائم فوق أرفف الكون ؟
هناك حياة واحدة لكن
السلالم كثيرة .
مع ذلك لن أغادر السرير
لن أفتح الباب ، غرفتي مليئة
بالعواصف.
l  باب مغلق
تهربين من العائلة، لأنكِ خائفةٌ
مِنْ قِطارِ الأيام.
الأمثالُ قويَّةٌ، لكنها بلا آلهة.
يكفي أن يرفع الزمَنُ عَيناً واحدةً
لينظرَ من خلف الزجاج: لن تصنعي بهذا
حياة ولا موتاً، لن تصنعي سَاحة، تمثالاً فوق السَّاحَةِ، غُصناً صَغيراً تحت غيوم نيدالا.
أنتِ امرأةٌ بَرِّيةٌ ويُمكنكِ هذه الليلة
أن تكوني ضيفة الثلج والغابات..
أن تسمعي، وأنت واقفة فوق الجسر، صرخة
إدوارد مونك، قويَّةً، واضحةً، لكي تعرفي
أنَّ الحقيقة بابٌ مُغلق.
لهذا لن ينظر أحد إلى جمالكِ العابر
فوق البحيرة.
l  مصائر لا تنتهي
        إلى جليل حيدر
الثانية عشرة زوالاً، في ظهيرة
صيفية، سماؤها
متوجة بالغيوم، في حانة سكوير سايد،
هنا في مدينة مالمو.
عندما تضيع الأحجار الثَمينة
بين أقدام المهاجرين
وتعبر الصيحة أليمة فوق ذُرى الغابات
عندما تزمجر الريحُ أمام عري العالم.
هنا تنفتح نافذة الكلام، حنفية
صدئة صوتها
يتردد بين الأروقة.
هناك شخص ينصت إلى بلد بعيد،
مريض يسمع
ارتطام الخشب بحافة النهر، ظلال
وإشارات من
رجلٍ يدخّن غليوناً كأنه أضاع البوصلة
في الطريق
إلى الفردوس.
شلال يتدفق من عين الساحر، الحياة مركب
لمرثيّات الوداع، هذا ما يظهر
في المرآة المقوّسة
لن تمضي اللحظة حتى يطير الحمامُ
بأبهة ملكيّة
في ساحة المعجزة، حيث الوجوه حائرة
أو مضاءة
بقناديل الغضب.
يتجمّع الألم فوق منحنى الأفق
ساحباً فجر الوليمة إلى أرضٍ أُخرى
هنا دائماً هنا
في أبدّية تحبسُ النظرة أنفاسَها
بحثاً عن أختها العمياء.
هنا في حانة سكوير سايد، يحدث أحياناً
أن يشرّف المكان عدد قليل من الزبائن
بجمال يُشبه الموت:
المغنية الصلعاء مثلاً، أو غودو
الذي انتظرناه
طويلاً ولم يأت، لكنه أتى في هذه
الظهيرة ليخبرنا
أنه في حياة سابقة كان عتّالاً في مَعمل
البراءة وقد تجلى
الآن في هيئة الملاك الحارس، الشقراء
باربرا تفتح ساقيها
للنادل، مشيرة إلى زهرة الآلهة: قطفها اللعين ابن فضلان.
وهناك رجل يفكر بالعودة لكن إلى أين؟
أين طرف السلسلة، أين مقبض الباب؟
ورغم أن الضّفاف ليست بعيدة لمن يرغب في موجة أو عُشبة
في آخر الليل، فإن صوت القدر هو ذاتُه
يتكرر مثل بندول الساعة ليجمع الأضواء والرغبات
والمصائر التي لا تنتهي .
الهامش
1- من مجموعة شعرية جديدة ستصدر قريباً! 
2- موليفونغ توري ساحة في مدينة مالمو السويدية .
 

شاهد أيضاً

هذيان المدن الاسمنتية

 احمرار  « المدينة.. المدينة…» يبدو اللفظ زلقاً وهو يخرج من بين الشفتين الممتلئتين باحمرار قان. …