أخبار عاجلة

رسالة أخيرة

اليوم استيقظت كعادتي من نومي في الثامنة صباحا، وكعادتي أيضا مددت ذراعي لأتحسس بأصابعي أطراف الملاءة، وأضغط عليها بشدة وأنا أقول لك ((صباح الخير)). ومن سريري إلى المطبخ لأمارس طقوسي الصباحية، أضع البراد على البوتاجاز، وشريحة توست في التوستر، وأعود الى حجرتي لأقف أمام المرآة أمارس رياضتي اليومية على أنغام أغاني اذاعة الشرق الأوسط، وأنا أمام المرآة أنهيت الدقائق الأخيرة في طقوس بـ((أحبك قدرما أحب هواء الصباح)).

اليوم استيقظت من نومي في الحادية عشرة، قفزت من فوق سريري إلى الحمام، وضعت نفسي أسفل ((الدش)) حتى أفيق فقد خرجت زوجتي إلى عملها في السابعة صباحا ولم توقظني، وربما فشلت في محاولة ايقاظي، آه لو كان عملي يبدأ في الثامنة لأصبحت عاطلا منذ تخرجي.

"مساء الخير" متى عدت من عملك؟

امنحني دقائق لأجهز قهوتنا وأعود اليك ما رأيك في… أعرف أنك لا تحبين طعم الويسكي، سوف أشرب أنا ويسكي وتشربين أنت بيرة، هل لديك بيرة في الثلاجة.

– ما زلت يا حبيبتي أعيش لحظة لقائنا الأول منذ عشرين عاما. عشرون عاما لم تغادري دمي ومازلت تسكنين عظامي.

– عشرون عاما رقم لا يعني إلا أنك أنت ساكن هذه السنوات، أنت يا من تعيش بين جلدي وعظامي، واتنفس وجوده.

– أحبك.

– أحبك وأنتظرك.

– الى متى ستنتظرين؟

– لا أرتوي من انتظاري، ولا أعيش الا به ولك.

– قسوة شديدة أن تنتظري كل هذه السنوات.

– قسوة أكثر ايلاما أن أعيش بدون معنى انتظاري لك، أتعذب بانتظاري وأستعذبه، ولا يربطني بالحياة سوى رسائلنا.

– طفلتي الجميلة، ما زلت أنت طفلة الأمس وكأن عشرين عاما لم تمر على جسدك وروحك.

– لم أكن طفلة يوم التقينا.

– نعم كنت فتاة رائعة الجمال، والآن أنت امرأة فاتنة، لم يمر عشرون عاما على شفتيك ما زالتا نديتين كأوراق الورد.

– آه يا حبيبي صوتك يلمس جسدي وروحي ويبللهما بالندى ويرويهما بمائك.

– الندى والماء منك واليك ومن فيض ليلتنا الأخيرة.

– كانت ثلاث ليال بيننا يا حبيبي، وكانت كل الحياة لجسدي الذي يرتعش لمجرد الذكرى، امتلائي بليالينا الثلاث يكفيني عمرا كاملا.

– لا تقل مساء الخير فنحن في مصر الآن ننتظر الفجر، أين كنت حتى الآن؟

– كنت في اجتماع رابطة شعراء المنفى، وسقط المطر، وأوشك الثلج أن يفلق الطرق.

– يا إلهي أعشق الثلج، عندما التقينا هناك كان الثلج يغطي الشوارع، وعندما يسقط المطر في مصر أتذكر أيامنا الثلاثة معا عشناها تحت المطر وعلى طرقات الثلج.

– ما يسقط في بلادنا العربية ليس مطرا انه رذاذ ماء يا جميلتي.

– قرأت رواية "حفلة التيس" لـ"ماريوبرجاس يوسا" يا الهي في بعض المشاهد كانت الدنيا تدور بي من بشاعة وصف ديكتاتور الدومينيكان.

– وماذا عن الديكتاتوريات العربية التي تحكمنا يا صغيرتي.

– لا فرق في الحكم ولكن الفرق في الأدب.

– أن يكتب الواقع بكل هذه الحساسية حتى يوجد واقعا موازيا فيأخذك لعالم الكاتب هذا هو الفن. أنهيت أيضا جزءي ايزابيل الليندي ابنة الحظ وصورة عتيقة.

– قرأتهما وروايتان كبيرتان ولكنني شعرت ببعض الترهل في البناء وزحام بلا ضرورة في التفاصيل.

– تذكرت الآن أغنية تقول "أكلمك لا قول لك أحبك" وقلت لنفسي ليس أكثر جمالا من أن نقضي اليوم معا زوجتي في عملها، وقرأت في صحيفة مصرية أن اليوم عطلة عندكم بمناسبة عيد تحرير سيناء. كل عام وأنتم بخير، وابلغت اعتذاري عن العمل اليوم، قولي لي ماذا ترتدين الآن.

– سأصف لك ملابس وان لم تعجبك سوف ابدلها فقد اشتريت ملابس داخلية وملابس للنوم أول أمس، أو ما رأيك لابدل كل نصف ساعة طقما من الأطقم التي اشتريتها. كم هي جميلة أشعر أن جسدي كالمرمى وانا ارتديها.

أخيرا عدت إلى بيتي واليك، اشتاق اليك، شعر رأسي وأظافري ولعابي وجلدي وملابسي والهواء الذي أتنفسه تشتاق غليك.

– هل عادت أختك من أمريكا

– نعم وقمت بدور الأم لأولادها باتقان وأنا سعيدة لأنها سافرت واستمتعت برحلتها.

– نقلنا جواد بالأمس الى مصحة لعلاجه من الادمان،

سيبقى فترة لا يتعاطى فيها الكحول ثم يعود، انها مأساتنا نحن المنفيين ولا أمل في الأفق لعودتنا لبلادنا.

– هي حقا مأساة فأنا لا أتصور أن أعيش بعيدة عن مصر وعن عالمي فيها.

– سيدتي أعتذر لك عن اقتحامي لك ولعالمك فقد فكرت كثيرا قبل أن أرسل لك رسالتي. فقد قررت العودة الى بلدي لأعيش مع أهلي.

حاولت أن أواصل حياتي هنا ولكنني لم أستطع بعد موته، كنت قد تلقيت رسالتك الأخيرة له على ((الإنترنت)) وكان قد مات. لم أتردد في أن أواصل إرسال رسائله او رسائلي اليك، فقد كنت أنا في حاجة لانتظار رسائلك، وفي حاجة لمن أتحدث اليه، وأنت كنت في حاجة لمن يكتب اليك رسائل وتكتبين اليه.

لا تسأليني متى بدأت أنا كتابة رسائله، ولا متى مات. فقد كانت رسائلنا شريكي وشريكك في وحدتنا بعد موته.
 
بهيجة حسين (كاتبة من مصر)

شاهد أيضاً

برج مرزوق

في عالم الأبراج يدور الفلك وتبقى النجوم المزدانة بلمعانها معلقة في عتمة السماء لتتعلق معها …