أخبار عاجلة

قصيدتان

دخان موسكو

 تتوسد الأحلام

 فراغ الصمت

عثرة الثورة والبندقية ،

 اذ دوي الصراخ

 بارود مبلل

بالنهايات اليتيمة ،

 طلقات كالخيبات

 بين مطرقة الكرملين

ومناجل الأرض ،

حيث وجه موسكو الغريب

 ينفث كلماته كالدخان .

 ولا الثورة ثورة

ولا البندقية بندقية

ولا الرايات حمراء

 ولا الساحات بيضاء.

 كلها كنشوة في الثلج

 تجمد عروق الوجه ،

 خطوة متلفتة

في ميادين الشتاء

تلك التي تفرك عقد الستينات

بشتات واحد،

ولا الجراح ، جراح

 ولا الملهاة ، ملهاة ،

 الزمن الغريب

يأتي بلجة الاضداد،

الدموع المختلطة بالضحكات

تتدلى من سقف الأزمنة ،

 عربات تجرها الخيبات –

 والمسافرون بعدد الرمل

 وجوه كالملهاة

 
   

ووجوه كالفراغ

وتسوي الجراح

 زمن الذوبان ،

الأيام تنقر النهايات

 والجراح يبست في العظام

 قبل أن تبدأ القرون الجديدة

وجه الآتي يقود الى الجنون

كمتاهة في سيبيريا،

 ولا المسافات ، مسافات

ولا العربات ، عربات

ولا الأسفار متاهة

ولا المحطات وصول .

 وتلهب الاقدار

الطرقات الصغيرة

 صوت الخطوة

رنة في الأنين ،

رشفة واحدة للقدر

ولا الأرض ، أرض

ولا الأوطان ، أوطان

وتضيق السبل ،

حلقاتها نار مشتعلة

كلما طالت المسافات

واتسع المعنى

اذ وحده الوجع

من زين الكلمات ،

 وحده من تكلم بالصراخ

وهوى كالشهب في الفضاءات .
صيف بغداد

-1-

يهيم النهار

 بصيفه الحارة

 

قرب الرافدين ،

يتوسد الشوارع القديمة

الوجوه التي لفحتها

 رياح الخماسين ،

الوجوه المنحدرة من الأزمنة الآشورية

تتخطى السنوات ،

بقفزات متجهمة

تصطدم بالأرصفة الملتهبة

 وتغوص في زحام بغداد.

-2-

في المساء يأتي الغرباء

 كعطش على نهر دجلة

 الغرباء الذين استهوتهم

 منذ الأزل

مياه القوس الخصيب ،

 عبروا صحاري الجزيرة

وتكسروا على أبواب العراق ،

كنت مثلهم ،

كعاشق أخير

يحمل الهوى على كتفيه

ويضيع بين الأسرار القديمة .

-3-

في الفجر،

قرب مطلع الشمس ،

 يمر الشرق

كطلائع الاسكندر الأكبر

في طريقه الى أسوار بابل ،

 وخلفه تمر الحضارات

منحنية في الشفق

وئيدة في خطواتها،

 كما لو أنها تغرق

 في مياه الرافدين .

 – 4-

لبغداد العشق

ولنا القلب الدامي

فيا بغداد مرة أخرى

 لك الأبد

ولنا الشمس المتوهجة .
 

شاهد أيضاً

متابعات ورؤى المفارقات المشهدية في شعر حلمي سالم

اختلفَ الباحثونَ والدارسونَ حَوْلَ مَفْهُومِ الْمُفَارَقَةِ فِي النَّقْدِ الأدَبِي اختلافاً واسعاً ومن ثمَّ ، فيجب …