أخبار عاجلة

قصيدتان

 خدعة

 قد تتعثر اللغة

وتنزل عن أعطالها

قد تبدو هذه الأرض حكاية في الأساطير

نقوش بياض

وحمقى

قد تتدلى سيمفونية مريضة

على شجر هناك

 لونه يتمزق في هدوء الاحتفالات

 وفي عناق ثلاثين راقصة

يتعكزن على عماهن

قد تحدث ثلاثون حربا

 وثلاثون كارثة

وثلاثون قطعة لحم مشوي

وثلاثون مهاتفة من نيويورك

 وثلاثون امرأة حبلى بالوهم

 وثلاثون زعيم عار

 وثلاثون حديقة للموتى

 قد تحدث كل هذه الأغراض الشعرية في القصيدة

ولكن المرأة ذات الشعر الذهبي لن تحضر أمسية الشاعر السكران لأنها نسيت دبوسها الألماس في الخزانة
 

 
   

هجاء

 دع ابتسامتك الصفراء

 وقميصك المشجر

دع كل ما تتناوله في مغامراتك معي

 الكلام الطويل

الكتب

 الصداقة

 الفتاة التي اصطدتها في الشارع

رغبة السلسلة الذهبية في عنقك بالتأرجح

البار الذي ادعيت أنني سكرت فيه معك

الملابس المستعملة،

 شراكتنا الأبدية في البؤس

 مطاعم الفقراء

دع اثرتك للتقنيات الحديثة

 والبرجوازية الغبية

 والموسيقى التي تسمعها لتصبح مثقفا

 والسجائر التي تتركها على الطاولة في غرفتي

 لتعود مرة أخرى

وأنت تحتج على الذاكرة

 يكفي أن تنسى ثلاث مرات

 أنني وجدتك في البالوعة

تشرب العظات من حكماء غفل

 يكفي أن ياقتك القاسية

تكسرت من ركلة واحدة

 أنا لا أذكرك بأكروباتك الفاشلة

 لا أدعي أن حروبنا الباردة

 صغيرة لا اتكاثر تحت المجهر

لا أمارس نوعا من البطولة

على هزائمي

دع كل لهاثك

 الى أن تكون ولو مرة واحدة

 أنت

 وانظر لثلاث دقائق في المرآة

 وكن

 صادقا

مع

كل هذا

 الهراء

 
 

شاهد أيضاً

حياة كافية

يقينا لم يكن يتوقع أن يحدث له هذا الأمر، أن تصدمه سيارة مجنونة في شارع …