أخبار عاجلة

كلمة العدد

مقبرة السلالة
 
                                        (محاولة أولى)

تلك البسمة التي فيها من العطف والحنان, ما يستهوي الملائكة بالبكاء (نيتشه)

                                                                إلى أمي:

                                                                وهي في  قبرها تنام

كان الطفل يمضي مع أمه في ظلام القرية الذي غاب عنه القمر فصار يشبه ظلام الرحم في غزارته ورقته, حين انعطف بهما الطريق نحو مقبرة (الجيلي) التي علقت بمخي لته وكأنها تلخيص بالغ الكثافة للكون بأكمله.

لم تكن تلك المقبرة رغم عزلتها الغامضة, تشي بوحشة قاتلة, فقد كانت الأرض الر ط بة وأشجار الغاف والسدر المستطيل على أديمها يخفف  من وقع هذه الوحشة, وربما يمنح الموت بعدا  حالما , رغم حكايات الأشباح والسحرة التي تعج بها القرية حول تلك المقبرة التي لا تشبه المقابر الأخرى من حيث الموقع, فتلك كانت على تخوم القرية ومجدبة تماما . أما هي ففي وسطها وعلى قدر من الإخضرار.

تململ الطفل حين رأى الأم ينتابها الفزع لكنه تظاهر بالتماسك قائلا  [في صدري ثلاثون جزءا  من القرآن وهي كفيلة بحمايتنا].

كانت حدأة  تحل ق في الفضاء, مضيئة  بطيرانها السريع دوائر الليل المتلاطمة, كالإعصار, ثم تنقض على جسم يخدع في زاوية من منحنيات شجرة السدر الفارعة.

 

كيف يمكن حل  هذه المفارقة الكبرى في الوجود:

أن تهيل التراب والحجارة على جسد من تحب.. بيدك? بيدك أنت لا غيرك, التي كانت قبل قليل تلامس الجسد المف ع م بالطهارة والحركة, حتى يختفي بكامل هيئته وبهائه تحت طبقات الأرض التي تستقبله ببرود  مكر  هادئ, حزين, من فرط ما استقبلت  من أجساد وأضرحة في عمرها المديد, لتضيفه إلى ذاكرتها البرزخي ة الهرمة..?

أية مفارقة?

أي سر يحفر عميقا  في الروح محتدما  بعنفه ودمويته وعبثه…?

كل الأساطير الكوني ة والخيالات والاستيهامات, كل النتاج الفلسفي والأدبي المتراكم عبر العصور في هذا المضمار, لا يمنح قطرة ماء لكائن تشق قت شفتاه من الظمأ, ليس إلا محاولة مرتبكة للاقتراب من عرين هذا السر الذي يتدف ق حيوية  ونضارة أمام شيخوخة الأرض والتاريخ, والنبات والبشر..

 

يقينا  لم تعودي تشعرين ببرد (المكيف) ولم يعد الضوء المتسلل  من النافذة يجرح عينيك  الذابلتين, ولا صخب الأطفال, والممرضات في المستشفى..

آخر مرة زرتك  فيها, جلست  على حاف ة السرير, كان يمام يتقافز على الشرفة وكان وجهك المليء بالنور, النور المره ف الصافي, يقول سمت  وداعه الأخير.

قلت  لي [عليك أن تذهب لديك طريق طويل].

ومرة وكنت  لتو ك قد أفقت  من الغيبوبة [أين أمك وفي أي مكان تقيم, هل هي بعيدة من هنا?]

أطياف الخارج من ظلمة الغياب حيث نجمة هائمة  في آخر الأفق.

لا أستطيع أن أسأل عن حياتك  الجديدة وماذا تفعلين حين تستيقظين في الصباح, ومن هم زو ارك الجدد وبماذا تحلمين, وكيف طعم الفصول هناك?

لا أستطيع لأنني لم افق  من صدمة الفراق بعد. والدمع يقطع علي  كل ط ر ق التذكر. الدمع المحتقن في المآقي والأعماق أشرق به, أكاد أختنق فلا أستطيع التذكر والكتابة والسؤال.

في تلك الليلة, كيف سرى معراج روحك إلى ملكوت خالقه, إلى جن ة الرب?

ها أنا أسأل متعثرا  بديمة الدمع كالغريق.

 

البحر أكثر وحشة  هذا المساء

البحر القاحل كصحراء

الممتطي صهوة الغياب.

على الذروة ينتحب ابن آوى

في المنظر البحر ي للغروب..

أجراس  ثقيلة

أجراس  ثكلى تبيد السمع,

من أين تأتي هذه الجل بة

في قلب هذا الفراغ الكاسر?

الج مال في مغيبه الواقعي

الجمال المضطرب بين ليل  وبحر

ينير جبالا  ووهادا

وينير الأبدي ة

 

أسمع نداءها السرمدي

على الظباء المسفوحة

في منحنى النهر

تستجير الآلهة التي اختارت

عزلت ها عن البشر.

الجيوش تزحف على المدن

المحاصرة

القنابل تهمي كالليل الجارف

بمجر اته وكواكبه لتحيل المشهد

إلى هباء وأضغاث رماد.

حشرجة كلاب ضال ة

الكلاب التي انفجر قلبها من النباح

مذبحة الليل القاني

أعيشها ليل  نهار

في النوم واليقظة..

وهناك نعاج افترست  رعات ها

واندفعت  في الضوء الصاخب

نحو الربع الخالي.

 

أجلس في مواجهة البحر

وحيدا

تحف ني مواكب المياه والسديم

يوم كان العالم

في طفولته الأولى

لا يعرف سكي ن الجزار

ولا انشطار  الذرة

ولا يعرف الطبقات

يوم كان حلما  في ذاكرة الغيب

وق دما  من غير سقف

ولا أزمنة.

أجلس على الرمل المصبوغ

بدم الس لالات

تلك التي مر ت من هنا

على الس فن الشراعية المثلثة

أرقب البواخر العملاقة

ترمي ف ض لاتها على المياه العربية

أرقب النجم  المرتجف

تحت  ظل القمر  الطالع بحشوده الضوئية.

الأبدي ة ترعى ظباءها

في السديم

الأبدي ة النازفة

تحت شرفة القرصان.

 

ثغاء ماعز في الطريق

ديكة تطير بأجنحتها في الأحلام

الليل بثقله ينزل على المكان

يحمل النعش  والنجوم

وبيدي  هاتين

حملته إلى بيته الأخير

 

وقبل ذلك

حملته في البلدان والقارات

في هبوب العاصفة

وأعماق البحار

في حلقات الذكر والسياسة

واجتماع الطلا ب

حملت  وجه ك الناصع بالحياء والصدق

تميمة  لأي امي

بوصلة  لغموض الطريق

امتلأت  بموتك  قبل أوانه

تشر بته وأنت تتنزهين

في بهو المنزل

وروابي الأفلاج.

كان ذلك من شدة خوفي

من فرط ما حد قت في سماء

المغيب

حدس  ضياع

وشحوب  مصير

 

البحر أكثر وحشة  هذا المساء

النوارس انطفأت في الهواء المحتقن

كنذير قيامة

الج مال على موعد مع مغيبه

الجمال الأكثر عزلة  من متاهة

من نعش نحمله على رؤوسنا

على قلوب ت كابر مصرعها

في ليل القرية القاسي

بين الأطواد الهاذية  بالنيازك.

لكن المشيئة

المشيئة وحدها

تجعل الطريق أقل هولا

وتجعلنا نفكر في نعش  لا مرئي

يحمله الدهر

وجنوده الأيام.

 

حين كنا صغارا , كنا نلعب بين القبور, وكانت الفراشات وجراد المقابر يطير بمرح كأنه في حديقته الغناء, كنا نمتطي الضريح ونمسك بالشاهدة كلجام خيل أو حمار, نركله وكأننا نمضي في الطريق المألوف للمار ة والسابلة.. حين كبر الأطفال قليلا تركوا هذه العادة المشينة..

صار الطفل يتأم ل القبور برهبة, القبور الحديثة العهد والعتيقة التي يتخي لها تملأ فضاء الأرض كالنجوم في السماء.. يتأملها ويتخيل  كل من يحب يتمدد داخلها وكأنه في قيلولة..

 

يوم كنا حلما  في الظلام البعيد

كان النسيم الأكثر مرحا

ينفض الشجر  على سطح

المقابر والأجداث

يغسلها بسحر حنانه العميق

كانت الس لالة تقترب

من زهرة المصير

الس لالة المترح لة في الظلام

التي و ل دت  من ظل  غمامة

أو معراج شجرة

نخلة أو أراكة في الهضاب

من سطوع النجم

فوق السهول  الحاضنة للقطا والنمور..

يوم كنا حلما  في خ يال الأم هات

كان الموت أكثر رحمة

وكانت الحياة…

 

كانت الجيف والجلود المسلوخة ترمى على المقابر, وكذلك الكلاب والقطط التي صرعتها النسور الضارية التي لم تجد ما يلجم جوعها واندفاعاتها نحو التهام أي شيء يقترب من مناطق بصرها الثاقب. حتى أن بعض الصخور, وجد على متنها علامات  مناقيرها القاصمة.

في هذا المناخ الكابوسي الذي يعكر صفو حياة الموتى وهدوءهم ويربك أحلامهم التي تتواصل مع أحلام من سبقوهم في جوف الأرض السحيق  ببشره وأسماكه وحيواناته..

فكر الطفل في نومه, أن الموتى سيخرجون, ذات ليلة, من أجداثهم, محتل ين القرية وشفاههم تزبد  بالصراخ والاحتجاج على ما آلت إليه الأمور, التي لو كانت مستقيمة لكانت كرامة الموتى من كرامة الأحياء…

وفكر  فيما يشبه رؤيا المنام لمجنون القرية الذي يأتيه كثيرا  في نومه, أن تدهور أحوال القرية والجفاف وقلة الرزق والصراعات التي تمزق أوصال أواصر الناس وأخلاقهم, ليست إلا عقابا  أنزله الموتى بأهلهم الأحياء وجزاء  من الغضب على سحق مشاعرهم بهذه الصورة, تحت التراب.

 

الزهرة التي قطفتها لك  (داليا)

من بين الأنقاض

بقيت على الطاولة

تحلم بالعناق

زهرة البنفسج

التي كانت تسكب رحيقها

على شمعة جوار السرير

أو على المخد ة,

لتهدئة الأعصاب..

حين صحوت

في منتصف الليل

سمعتها تهذي

صوتها يرتفع في هستيريا

كأنها تحد س بأمر ما..

كان طائر رحيلك

يصدح على الأبواب

 

بيدك  الرحيمة

تعهد ت الزرع بالنمو

وأيامنا بالإخضرار

بحنانك الأكثر شساعة

من محيط.

 

في الصباح الباكر لفجر  ندي

يستيقظ الملاك الحارس

ليرعى أطفاله ويتاماه

في الشدائد والأعياد

والليالي الأكثر غ لظة  للألم

الجميع ينتظر بهاءك الميمون

البشر والحيوانات

الطيور المذعورة في أعشاشها

ينتظرون البشرى

لأن الروح

يبسط رأفته على الجميع.

 

فلسطيني ة الشقاء والتضحية

لا يهدأ لك بال

إلا حين يفك القد ر أغلاله

لتنتشر الغيوم على ظهر البيادر

والنساء من قبضة الجلاد

حتى يبتلع الجحيم مجرميه

وينعم المؤمنون بالحرية..

 

الباكون كثيرون حولي

على الإخوة والأبناء والأحفاد

على الأمهات والشعوب

التي ت باد تحت جبال الحديد

الهائجة في كل اتجاه

تحت المعطف الأنيق للحضارة

صراخهم يملأ الفضاء باللعنات

بالأمل القاتم للغد

بأفق السواعد الصلبة

التي تربت في الن بذ وأحزمة الفقر

بشغف التراب

وكبرياء الحب

على فسحة البحر المحاصرة

الأرض التي ترح لت في المنافي

والجراح

مثل عصا الأعمى وسط ظلامه الغزير

الأرض التي يجثم على أديمها البرابرة

قادمين من كل بقاع الأرض

نفاية تاريخ

وخلاصة انتقام

 

الباكون كثيرون حولي

[فهذا كله قبر مالك ]

الذي وسع أمة بأكملها

تتمدد في بطنه الكبير

مطالبة  بالثأر

 

كان مجرد الإحساس

بوجودك  في هذا العالم

حتى لو كان ما يفصلنا

عدد من السنين الضوئية

وأرخبيلات من المجازر والأنقاض,

كان كافيا  لشعوري بلمسة الملاك

الحانية

بالمركز وانبلاج الصباح العاشق

بأريج الزهر وسط خرائب المدن.

لكنك رحلت

بعد أن انتظرت الغائب

الذي لا يأتي

بعد أن ناء الجسد

بأعباء الروح

بعد أن ن حرت اليمامة

على باب المسجد

وسكت الهديل..

لأن الروح لابد أن ترحل

أن تترك الموكب

للوليمة والغبار

لنسل الأبالسة والفريسيين.

لابد للروح أن ترتاح.

 

وجوه عابسة

وسماء أكثر عبوسا

بضرعها المعدني  الجاف

أرض  البراكين الخامدة

التي جلد تها عبر العصور..

الهاجرة في أوجها

حين انهمر الغيث على

قبر الحنونة ومضى.

 

لن تمحل الأرض

لن يهرب السحاب

لن يعم غضب الرب

لأن الأرض التي لامستها

أناملك  القدسية

لن تهجرها البركة.

 

أيتها الكريمة الحنونة

من يعين الابن

على وحدته وشتاته

على الكوابيس الهائجة التي ليس لها

من قرار

الابن الذي يسهر مع الكتب والعظايا

والبعوض

العظايا التي أصبحت

تؤنس وحدتي

وتذكرني بماضيها البعيد

حين كانت حيوانات عملاقة

[كيف ض م رت إلى هذا الحد?]

 

أيتها الغفورة الحنونة

التي لا ينضب نبع غفرانها

الهاذية بأسماء الله الحسنى

عن وجد  ومحبة

من يعين الابن المرمي  على قارعة

العالم

حيث لا موت ولا حياة

حيث الكراهية دليل الأعمى

نحو الجحيم..

أيتها المزدانة

بالحضور والغياب

أنا الذي لا أجرؤ على القول

(بعد غيابك )

لأنني الآن امتلأت بنورك أكثر

بحلم اللقاء في تخوم الأبدية

لأن  اللقاء هنا

كان مطعونا

بثقل البشر وفظاظة المكان.

 

هذا أول صباح

يطلع على العالم من غيرك رغم المرض الذي أرهقك أشهر وسنوات, ظلت جذوة روحك  متقدة, الأمومة والخوف الذي تستشعرين دائما  تجاه الصغير والكبير. ظلت حواسك يقظة لا تهدأ, لم يكن الموت هاجسا  لك.

الحياة التي تصفينها برحلة الاستعداد نحو الآخرة. كان خوفك عليهم وعلى المصير الذي ينتظرهم.. العطاء من غير انتظار مقابل, سيرورة حياة, عادة وجود. العطف والشفقة والرحمة من بين شمائلك  الكثيرة; وأنا حين أشير إلى بعض صفاتك, ليس سوى وضع الأسماء والعلامات الغاربة عن العالم, على ألمي, وضع اليد الحانية على الجرح الطري الذي سي ظل كذلك..

هذا أول صباح يطلع

صغارك  سيفتقدون العيدي ة والهدايا الصغيرة, لكن بعد قليل سينسون كالعادة, أما أنا فكيف أنسى الص د ع  الفاغر في كياني كالهاوية? وكيف أستطيع ارتكاب ذلك بعد خيانتي الأولى بانفصالي المبكر ورحيلي.. ربما لأن المحب  من فرط حبه وخوفه وارتباكه لا يرى حلا  إلا بالانفصال عمن يحب كي يمتلئ به أكثر, وهو ما طب قته بشكل لا واع ومتطرف حتى أصبحت  لا يقر لي مست قر ولا قرار.

حضورك مقد س وذكراك صلاة وملاذ في عالم الاستهلاك المقيت واللاجدوى. كيف لي أن أمشي على الأفلاج الجافة التي كانت تطفح بحنانك  (بالأمس كنت  أتطلع إلى النخل يصرعه الجفاف كما تصرع الحروب بني البشر), حين  كنت تحملين على رأسك الماء, تسقين به الزرع والنباتات التي انقرضت وتسقين الحيوانات الضاج ة في زرائبها.

نظرتك التي تشمل الجميع, الحاضر والغائب الموتى والأحياء, بالرعاية والحب المتدفق الذي لا ينضب له معين.

 

هذا أول صباح

الصيف يزحف

الفرائص ترتعد حتى الإغماء

هولاكو على مشارف المدينة.

الجنرال المتوج بالنصر

الجنرال المهيب

سيغرق بعتاده وجنوده

في نهر (ستيكس) الهادر

كي يختبر غضب الطبيعة

وليس البشر البائسين

الذين قضوا تحت

حوافر الخيل..

لم أحظ  بنعمة التوقع

لربيع قادم

تزهر فيه الأشجار

ويخضر  العاشق

بين اللهفة والأريج.

ولأنني جند ي  مهزوم

هرب من براثن هولاكو

وما زال يمعن في الهروب

رغم أنه لم يتخل عن الحلم

بجولات  أخرى

تدور فيها معارك العدالة

على أشدها

حتى يعانق حتفه

بجوار قبرك  الكريم

 

لا أريد أن أرثي

ولا أن أتذكر

أريد النوم على الحاف ة (كعادتي)

في بطن نسر , أو على

سرير فاره..

وهؤلاء الموتى يتدفقون

من كل مكان

من الخرائب والنوافذ والقصور

يتدافعون بالمناكب

يحد قون نحوي بح يرة وند م

سعالهم والأنين الليلي لا يتركني

أنام

 

كل هؤلاء المحصودين بمنجل الموت

كل هؤلاء الغرقى في الكهوف

القتلى في ساحة الحرب

الذين فتكت بهم الأوبئة

أو ماتوا على فراشهم

بعد نهار بهيج

الشهداء والأبرار والصديقون

الذين مضوا

والذين سيمضون,

أراهم في هذه الليلة المقمرة

كإخوة  حقيقيين

و لدنا من أم  واحدة

قدموا من كل جهات الأرض

ليجتمع الشمل من جديد.

هذه الأطياف العائشة

في التراب

حيث تسكن الحقيقة.

 

كان علي أن أبكي أيها الموت

لكني لا أستطيع

دموعي تجمد ت في محاجرها

كالصخر المتح جر في قعر بحيرة

البحيرة الجافة

التي تهزها رياحك العنيفة

كل ثانية وخلجة عين

لتعطي الوجود

دلالة الع دم القصوى,

أنا الذي ما زلت

أشير إلى الجبال والأوابد

بالبقاء الصلب والحتمي

أمام اندحار الكائن

لكني في مرآة فجرك القاسي

أمام نعش يحمله مشيعون

في ضوء القناديل الشاحبة,

انهارت كل فكرة

أمام جبروتك المتمادي

أيها الفناء.

أيتها الصحراء:

الرواية لا تنتهي عند حد

والحياة انتهت!!!

 

كان ذئب يعوي من الوحدة والغضب

فوق الجبل المطل  على منطقة (الشعاشع) هذه المنطقة أو البقعة من قرية (سرور) التي عليك كي تصل إليها أن تقطع الوادي بشكل طولي لجلب الطعام للدواب والحيوانات.

بقعة خضراء مشع ة, وربما من هنا اشتقاق الاسم, على السطح الصخري المنبسط للجبل الأجرد.. فلن تشاهد بقعة خضراء بعد عبورك هذه الواحة الظليلة التي تقع على حوافها القاحلة مقبرة من مقابر القرية المحاطة بزنار من المقابر والأبراج والحصون..

مقبرة مأهولة دائما بطيور (الرخمة) والجوارح  ومأهولة بطيور أخرى حيث ننصب فخاخنا في الصباح الباكر لاصطيادها.

هذه المقبرة غالبا  ما تكون أجداثها مكشوفة من غير سقف ولا شاهدة ولا علامة.

هكذا بادية الجماجم والعظام والأكفان, كأنما ثمة طقس شعائري حتم أن تكون طريقة الدفن من غير ستر ولا غطاء, قربانا  للوحوش.

لكن الصحيح أن وقوع المقبرة في س رة الجبل جعل منها هدفا  للش عاب المنحد رة من الأعالي..

على هذا النحو, تبدو الأجسام المتف سخة المتحلل ة في الح فر, للناظر إلى وجوهها التي بقيت ملامحها متماسكة, في هيئة ضاحكة, حزينة أو عابسة, تبدو على صلة أليفة مما يقلل من هيبة الموت الخرافي ة في تلك اللحظات التي يتجمد فيها الزمن. ويجعل جيش أشباح الموتى ينفجر لاحقا  مع الابتعاد عنها أو في المنام.

الصديق (أبوأحمد العبري) أخبرني أن مقبرة تقع خلف الجبل الأخضر, يدفن فيها الموتى واقفين كطقس متوارث قديما  بتلك المنطقة من العراء بين الشموس المحدقة.

هل هو نوع من عقاب ضمني على آثام ار تكبت  في الحياة? فهدأة الميت في ضجعته ببطن الضريح, نوع من راحة ومنام.. الموتى الذين ينتشرون في ليل القرى, سائرين في نومهم, يتفقدون ما تركوه من أثر في حياتهم العابرة.

ربما راحة الموتى ليست في جمال المقبرة وحدائقها وأشجارها الوارفة, فهناك أسباب أكثر غيبي ة وتعقيدا , لكن هذا ما يتب دى في خيال الأحياء. فهذا المشهد يخفف من واقعة الموت التي تتخذ أبعادا  أكثر قسوة ووحشي ة حين تكون في أرض قاحلة, جرداء مجدبة..

المقابر الأوروبية الأكثر بذخا  وأناقة  وهدوءا  من البساتين والحدائق العامة, فكأنها الجنان نفسها التي تحو لت فيها إحدى الإلاهات إلى خمائل وأشجار وفق الأسطورة كي تسعد أرواح الموتى.

مرة كنت أتن زه مع الصديق الذي رحل هذا العام في حادث فاجعي  قل  نظيره إلا في أيام الكوارث والحروب [ومتى كن ا خارج ذلك?].. حيث كان ينتظر قطار الانفاق حين أحس  بدوخة , هو المتزن الذي لم يشك من أي مرض- سقط على أثرها تحت عجلات القطار الذي سحقه بشكل لا يمكنني حتى محاولة استعادة  تلك اللحظة الأليمة من طرف قصي  إلا ويجتاحني الدوار والانهيار..

كنت مع رشيد صباغي, نتنزه في مقبرة (بيرلاشيز) بباريس التي تضم  في جنباتها المتمو جة بالنعمة والغواية الكثير من أدباء فرنسا.. علق بذاكرتي حديث رشيد الذي كعادته, يمتد ويتشعب وفق قدرته اللامحدودة في الانتقال من مجال معرفي إلى آخر من غير أن يصاب بالتعب وبنفس القو ة.. في هذا السياق كان الحديث حول المقابر وطقوس الموت والدفن والحرق في أكثر من بلد ومكان.

 

ريح الجنوب هدأت قليلا

هدأت ريح الجنوب

لكن القوارب لم تغادر أماكنها

والصيادون بلا مزاج.

طفلة تركض حافية على الشاطئ

تصطدم بالسواري, بالألواح

واللافتات.

تريد أن تقول شيئا

لكنها خرساء

ريح الجنوب أخرست صوتها.

لم يتحرك الصيادون

لم تغادر القوارب إلى عرض البحر

من أين بزغت هذه الطفلة الشعثاء

الجميلة?

هل لفظها البحر

أم انفجرت  من حلم عنيف  لأحد الصيادين

بعد أن هاجمه القرش  ذو المطرقة?

 

الصبي ة تركض في العراء

ترتطم بسماكة الفراغ

فتسقط جثة  هامدة.

 

البحر أكثر وحشة هذا المساء

الج ل بة تبيد السمع والحوا س

من أين تأتي

من أي الجهات?

نحيب ابن آوى الذي ينزل كالصاعقة

أم صمت اللقالق على الشاطئ المهجور

أم البحر فاض بمائه

فأغلق أنفاس الأرخبيل..

لا نأمة

لا نداء  استغاثة

فراغ مطبق  وعويل.
 

شاهد أيضاً

متابعات ورؤى المفارقات المشهدية في شعر حلمي سالم

اختلفَ الباحثونَ والدارسونَ حَوْلَ مَفْهُومِ الْمُفَارَقَةِ فِي النَّقْدِ الأدَبِي اختلافاً واسعاً ومن ثمَّ ، فيجب …