أخبار عاجلة

للمرح طرف حبة الفلفل

الأطفال يجدون دائما ما يضحكهم
لكن ضع الأطفال في معركة..
ستجدهم يركبون فوهات المدافع كأحصنة
يلوحون بأيديهم في الهواء
يجمعون طلقات الرصاص الفارغة
فلمعانها يذكرهم بقطع النقود المعدنية في حصالاتهم
سيوقظون الموتى بهزهم هزات قوية
أو جذب أيديهم لأعلى
أو بمحاولة اضحاكهم عن طريق دغدغة بطونهم
فالموتى يمثلون السقوط لعلهم يرعبون الصغار
فيفرون من ساحة المعركة
مذعورين من الغولة والعفاريت
هؤلاء الصغار يصنعون معارك صغيرة كثيرة
عندما يلعبون بمسدسات فارغة
في بيوتهم ويقتلون بعضهم البعض
يُجيدون أدوارهم في حربٍ يصنعونها للمرح
حاولوا المرح في حربٍ لم يصنعوها
حتى يكملوا لعبة اليوم الأخير
فقبل أن يتحركوا.
حسمت المعركة أمرها وحكمت عليهم.
j  j  j
في طوابير يصطفون بها لشهور وسنوات
عليهم الوقوف على قدم واحدة دون حراك
رفع كلتا يديهما لأعلى أو الانحناء للأمام مع فرد القدم
كلنا نفعل ذلك عن طيب خاطر
لدقائق جميلة في صالات الجيمانزيم بكامل ارادتنا
لكنهم في وضع آخر ودائما نقول عنهم:
الله معهم.. يرعاهم.. سينتقم لهم..
لكننا لم نلتفت أبداً
لعل وقوفهم على قدم واحدة
سينبت الأزهار السحرية مكان تلك القدم المرفوعة
لعل رفع كلتا يديهما سيحصد النجوم
لأيامهم القادمة السعيدة
لعل انحناءهم للأمام
سيجعلهم أكثر مرونة لدوران الأرض
فيفرون أسرع من النمل الأسود الغليظ
ربما ذلك ما يصبرنا على ما نسمعه عنهم
ربما فكرة المغفرة والشهادة والقيامة
والجنة والنار والصمود والتضحية والوطن
ما نلون بها تلك الصفحة الحمراء الفاقعة
الملطخة بدمائهم.
j  j  j
لعل المحارب يلهو ويلهو
حتى يفرغ له الموت
في مقابلة وحيدة
لا ادعاء فيها
لكن للهو آثار
لابد أن تُزال يوماً
للمقابلة تاريخ لابد أن نذكره
في سيرة انتظار.
j  j  j
الحكماء موجودون في العالم
لضبط الايقاع
الشعراء يهبونهم تلك الأغنيات الكثيرة
ما يبحثون فيها عن ذاك الايقاع
المحاربون بين هؤلاء
يصنعون جداراً سميكاً
كي لا تمر الأغنيات إليهم
أو لا يخترق الايقاع حياتهم
كلما علا الجدار
صار يُصدر أصداء عالية وقوية
لتلك الأغنيات وذاك الايقاع.
j  j  j
هناك في العالم السري لساحات المعارك
الأسرار ليس لها ثمن بين الجنود
فالأسرار تموت هي الأخرى بالرصاص
كأوراق الزهرة على الأرصفة
للأسرار هنا حكاية أخرى
فالأسرار بعد الموت تطوف
حول صاحبها تحرس جثته في الذاكرة
الأسرار ما تشهد بانسانيته
وانه عاش حلم المدني البسيط
الأسرار تسخر من المعارك
فهي التي تخرج منتصرة
فكم من خطة أو معركة
تحدثنا عن تفاصيلها
أمام أسرار رجالٍ خبأت
حكايات تُدمي القلوب
لعل الأسرار تتكاتف ذات يوم
لتجبر كل الجنود على العودة لبيوتهم
لتجبر كل الجنود على فقد ذاكرة البنادق
لعل الأسرار تُخفي أقدام الجنود
فييأس الساسة والقادة
من حلم السيادة
والجيش الذي لا يُقهر.
 
عبيـــر عبدالعزيــــز
شاعرة من مصر

شاهد أيضاً

في مديح حمامة القُرى

أيتها اليمامة التي على السطح لماذا أنت طير؟ *** وحين عاد السلام  قالت الحمامة: فلتغربوا …