أخبار عاجلة

مختارات شعرية نصوص للالي ميلدور

لالي ليست رسوله وليست شيطانه
LALE MULDOR
لالي ليست رسوله وليست شيطانه، امرأة تسير في الحياة على حافة الحلم والواقع… تبدو مختلطة وضبابية بيد أنها تلمس حقائق الأشياء عن غير قصد… تضع الكلمة في قصيدتها في مكانها فإذا بالكلمة في أعماقك… لقيتها أوّل مرة في محطة قطارات مدينة مونبولييه الفرنسية… كان معها في هذه الرحلة الشاعر التركي طغرل تانيول
وحملتنا نحن الثلاثة سيارة المهرجان التي كانت في انتظارنا، حملتنا في ذلك القيظ من أواخر يوليو إلى لوديف وإلى مهرجانها الشعري…
لوديف المدينة المهمّشة، الهادئة والنائمة والمنسية في الجنوب الفرنسي وسط بساتينها ومياهها تحولت إلى عاصمة للمتوسط… جاءها الشعراء من كلّ مدن المتوسط وأجناسه من عرب وبربر وصقالبة وترك وبلغار ولا تينيين وامتلأت برجال ونساء من مغامرين متوحدين وباحثين عن الشعر والمطلق عما يهز أعماقهم في هذه الأوروبا الرأسمالية التي لم تعد تشبع متطلباتهم الروحية…
وفي لوديف رافقت لالي ميلدور وطغرل تانيول طيلة أيام المهرجان، ورأيت لالي عن قرب… رأيت كيف يمتزج الشعر بتفاصيل حياتها اليومية بحركاتها بسهومها وتيهها، بهشاشتها وقوتها الخفية إزاء العالم… رأيتها وهي تسير في شوارع لوديف تنادي على رفيقها طغرل تانيول كلما ابتعد عنها؛ وسمعتها تتحدث عن معاناتها عن علاقاتها عن الماركسية والشعر الانكليزي عن اسطنبول عن موسيقى مناطق المدار في أميركا وأغاني البيتلز وبوب ديلان عن أسفارها ووحدتها؛ تتحدث بلغة فرنسية ذات لكنة تركية مازجة بعض الكلمات الانكليزية…
نادرا ما رأيت في كامل أسفاري شعراء ممتزجين بأحلامهم وبقصائدهم ومداراتهم الشعرية وبمكابداتهم كما هي لالي، رأيت شعراء لديهم دماثة باردة مثل موظفي البنوك وشركات الأسفار ومديري الفنادق وآخرين مفعمين زهوا مرضيا بأنفسهم وآخرين هادئين يتكلمون برصانة متفاقمة وكأنهم أعضاء خطرين في جمعيات سريّة أو أعضاء في أحزاب حاكمة من العالم الثالث ممن يقومون بمهمات خاصة ومسترابة تستوجب السرية المطلقة وخاصّة المراقبة الشديدة لألسنتهم حتى لا تنزلق بما لا تحمد عقباه، شعراء وجوههم كالرخام تخلوا من أي تعبير أونأمة…
لالي شيء مخالف
لالي تتحرك في العالم بحرية، بتلقائية وخفة وكأن لا شيء يحيط بها أو كأن الحلم لديها هو الواقع والواقع حلم آخر وهي نعمة نجدها لدى الأطفال وقلما يحتفظ بها الكبار؛ هكذا هي لالي. وأنا ما أزال أتذكر تلك الأمسية البعيدة في لوديف وهي تقرأ قصيدتها الطويلة والجميلة أرض النيران
ثمة قصائد ونصوص تصحبك كما يقول جورج لويس بورخيس مثل قدر فهي تفعل شيئا فيك وبالتالي في مصيرك وهكذا تظل معك وأرض النيران واحدة من تلك القصائد.
ولكن من أين جاءت لالي في هذا العصر المزدحم بالشعراء والذي يفتقر إلى الشعر الحقيقي
جاءت لالي ككل الأشياء صدفة؛ جاءت إلى العالم وكأنها على موعد مع لحظة الانفجار الشعري والفني الكبير.
الذي أحدثته موجة الدادا وتسونامي السريالية فمزاجها السيكولوجي والشعري متوافق مع هذه المدارس لا يقبل العقلنة ولا الأساليب والقوالب واللغات الجاهزة… جاءت لالي بعد ان انفتح باب اللاوعي تلك القارة المظلمة والشاسعة واللانهائية وصار الشعراء والرسامون على وعي بوجودها وبإمكانية الإفادة منها في عملية الإبداع اللانهائية.. وظهرت نتيجة هذا الاكتشاف الكتابة الأوتوماتيكية التي فجرت الأشكال واللغات،
لالي دخلت هذا الباب المظلم باب اللاوعي باب الكتابة في الحقول المظلمة وأسرتها كما تقول هي ساحة الشعر المظلمة. لذلك تجد لديها ظهورات كرؤية المسيح وشيوخ الطريقة النقشبندية وعوالمها خليط من أوروسكوب وسريالية وتصوف و هذيان على حافة الجنون،
j h j
* لالي ميلدور شاعرة تركية ولدت في مدينة أيدن 1956 ونشأت في اسطنبول. هامت في أوروبا، عاشت في بلجيكا تجربة زواج أسقطتها في وهدة المرض النفسي، تجربة كان لها تأثير حاسم على مستقبل حياتها… درست لالي في فرنسا وانكلترا وأميركا. بدأت بالهندسة، وانتقلت إلى الآداب. عملت فترة ما من حياتها في الصحافة. تعتبر لالي من أهم أصوات الشعر التركي الحديث. لها عشر مجاميع شعريّة وكتاب نثري واحد بعنوان بيزنطيّة. نقل شعرها إلى لغات عدّة. من شعرائها الأثيرين : رامبو، ريلكة ، ايزرا باوند وت س إليوت. تحترف الكتابة وتعيش في اسطنبول.
عبر نافذة مطيرة………..
إلى أمّي
1ــ هيلويز
كان يجب أن تروى بشكل مغاير ذكريات أميرة ساكس
أحسّت مرّة أخرى ذات يوم وبشكل لا يحتمل
بألم يشل الحركة
فجأة انفجرت الريح وأخذت حجما آخر
بدت سوداء متنقلة
بين صرخات النوارس وضباب الغابة
كانت الثلوج تسقط فوق منطقة كاتاي 1
والفراشات البيضاء تنتشر مع حركة الر ياح
وكانت هيلويز نائمة محمولة في حلم لانهائي
مدفونة تحت الثلوج…
j h j
في الصباحيات الضبابية الغريبة كما في ليالي الشتاء اللبنية اللون
كانت هيلويز تتقدم في هالة بنفسجية. فوق سطح بحر الشمال
شريط منسوج بزهور السوسن
من جليد أسود يتحرك بين ضباب الغابة…
في الصباحيات الضبابية الغريبة كما في ليالي الشتاء اللبنية اللون
على خيط أصوات طفوليّة تصطدم بالصقيع
كانت هيلويز تتقدّم شنيعة مثل البرسلان
ورغم السنون التي لا تمرّ
لنقل العام الذي لا يمرّ…
وهيلويز ماتزال تعرض يديها اللتين من كريستال.
j h j
في الصباحيات الضبابية الغريبة كما في ليالي الشتاء اللبنية اللون
على خيط أصوات طفليّة تصطدم بالصقيع
كانت هيلويز تتقدم فوق صفحة بحر الشمال
كانت هناك شمس من الساتان الأسود وتلك الآلهة
التي لا يكف الأطفال الضائعون عن البكاء لعودتها
في الصباحيات الضبابية الغريبة كما في ليالي الشتاء اللبنية اللون
كانت هيلوبز تتقدّم في نفس الوقت ونفس الأماكن
وعلى سطح بحر الشمال شمس من شمع.
وعلى صخرة بيضاء كتب اسم مجهول…
كان البجع الأرجوانيّ سجينا مع أناشيده
في غرفة تشتعل فيها مصابيح ليلية موديل آر نوفو
يكتسي لباسا ليليا من لآلئ سائلة
واذ يمر من أمام المرآة تتكرر صورته
وريح الشمال تكنس هنا وهناك ندف الصوف إلى الداخل
وفي وسط الغرفة بالضبط امرأة من رخام مسجاة
وسط زهور الليلك الأبيض والدفلى
وقد توزعت نقاط التقسيم إلى ثلاث
عبر الرقبة وعبر الحزام. كانت تصغي لأناشيد الأطفال
الحلوة في أعماق الليل.
منتزعة ملابسها الليلية استلقت فوق الرزّ
جامدة مثل زنبق الماء… هيلويز…
عندما تربطه بماضيها
ينبثق من عينيها البنفسجيتين بريق
وسبعة خواتم من الياقوت الأزرق تغلق الحجرة.
j h j
ذات يوم وسط طحالب بحر سرقسطة
امرأة تركت نفسها لحركة الماء وغرقت
بين الطحالب وقنافذ البحر والكتل الصخريّة
وفي التيارات تحت المائيّة يمضي الزمن مثل سحلية…
وهيلويز موشومة بحرف في لوح كتفها…
تعبر البحر في دخيلتها… والنهاية تقترب مثل توليب البحار
قبعة فولاذية تجثم على الرّأس ووجهها ملوث بالزبد
تدفع يديها ذات اللون الأزرق البترولي لتضع الخاتم في إصبعها…
وبضع فراشات ذهبية بلون الرصاص والقسطل تطير في دوائر …
1985/ 1987
2ــ مطر
مطر… يجعل الخيول تسقط منهارة على جنوبها
مطر…ومحطات القطارات… وأزهار نحيلة في المحطات
وخاصة اولائك الناس الذين يشدون على الأيدي
إلى الآخر… الذين يلتفتون إلى الوراء حتّى عندما
يكون كل شيء قد انتهى… من أحذيتهم الفرو
المتروكة… مطر… بلاد منسيّة
أناس نتركهم جانبا…
هو البحث عن بلاد لا أدري أين… بلاد سبتمبريّة…
بعد ليال من تصوّف غامض
في سواد قاع البحر… ريح طحالب…
مضيء وأسود… أزرق رائق في أعشاب قاع البحر…
هو البحث عن شمس المحيطات السوداء…
عن الموسيقى وعن المعنى وعن كآبة الطحالب…
3- عبر نافذة مطيرة
عبر نافذة مطيرة
أنا ربوط الكشف
أراكم
ينامون
مثخنين بجراحهم مثل وحيد القرن العاشق
.وأنتم تعزفون
على الكمان في الصالون
وتكسرون زجاج نوافذه
عبر نافذة مطير ة
أنا ربوط الكشف
أراكم
تعزفون موسيقى
لا توصف
بأناملكم الطريّة
في ضجيج
خفيف يزيل شهر آب
النباتات المائيّة من السيل الجارف
والأنهار ذات المياه الضحلة
وفي القلوب المغلقة تحفر
أسرّتها
j h j
عبر نافذة مطير ة
أنا ربوط الكشف
أبصر صورة جدارية
أرى النجوم تخبو
وشجرة تين
مصعوقة
وسط رياح هوجاء
وأنتم تشاهدون ألوان الأرض
تشاهدون مجيء الخيول
أنا ربوط الكشف
آخر الأساطير
بيد أن الناس لا تأبه بشيء
وفي السيول الغامرة ستجف ذات يوم النباتات
المائيّة
وأعلن
كلّ شيء مات يا ربوط الكشف
1986
4ــ القمر
أيها الزمن امنحني القمر
أنظر . كلّ شيء مضى
كلّ شيء مضى منتحبا
والمياه بردت
وها هو القمر ينزل بيننا
قربانا لنا نحن الثلاثة
شكل مضيء ينسحب إلى أعماق السماوات
أما الآن فالوقت متأخر جدّا
يمضي القمر ويتركني مرّة أخرى في مكابداتي
شموسي لن تعيد لي الحياة
عقاب يطير بقوة من جبهتي يلامس السماء
يخدشها
وفي أماكن أخرى
نصغي إلى الضجيج الصاخب لدولاب لامرئيّ
الذكريات القديمة
تنبعث ثانية من غربي أنا
كالكواكب
وكذلك الشموس تنهار في الأخير
أنظر
ها أنت تجذبني للحياة في دوائرك
التي من معدن صاف
بواسطة قوى ملغزة
بواسطة آلام غامضة وكثيفة تجذبني للحياة
تتجلى كما أنت
مرعبا
ألديك شي إنساني أيها القمر
j h j
كلّ شيء ممكن، كلّ شيء يضيء ما أن تظهر
كلّ شيء موضوع في مكانه
أنت عد إليّ في الليل أيها الإمبراطورة
اسحبيني مرّة أخرى من العتمة بواسطة عينيك
أشبك شعري بمفاتيحك القديمة أيها القمر
أجدل جروحا في وجهي
في حداد وبمسوح
وهيّئني لتلك الأعراس الوحشية
مثل أشباح تخترق جدرانا داكنة
مثل زهور تنتظر ليالي جليد أزرق ناصع
مثل منارات تجوس آفاق البحر اللامحدود
رجل في الفضاء يتأرجح على المشنقة
مثل بندول فضيّ
ومن دموعه تنبثق بذرة
إنسانية، فسيلة لراهب
مثل دخان مسموم
يتسلل من تحت زجاج ندي
والغيوم تنساب، تنساب
فوقك أيها القمر من البداية إلى النهاية
أيها الزمن امنحني القمر
لبضع الوقت
ولنصغي مرّة أخرى إلى
القيثارة في الصوّان
وإلى الأناشيد البنفسجية لعرائس
البحار في البعيد…
1986
5 ــ الأيام الأخيرة
في خرائب دو إينو ثمة ظلّ وكآبة
ليست آتية من القمر ولا من شيء آخر
أن تستبطن ما ضاع… الروح
الذي يمور داخلنا.. . العود.. تحوّلاتي
العلامات الجديدة والمحجوبة للكآبة… الأيام الأخيرة…
في بحر يوم طويل… أحد أيام النهاية
شيد مائة غرام وضع حائطا على الكون والرغبة
فالمجهول هو (العلامة الأولى تظهر إنسانا محطما
مقيدا بخيوط وبحبال… طوال ثلاث سنوات
لم يستطع الفكاك
النيران والحواجز والخطر
كانت هناك في الليل بصمة ياء تهوي عليك
في تهجئة اسمك وفي الاسم نفسه
وقد لقيته وتزوجته
مسافة كما في الأيام الأولى وقوّة الصّدى…
j h j
ظلّك يتيه بين الأشجار والمساحات الشاسعة في مدينة بومبيي…
الواحدة تجرح الأخرى
تخنقها
تبتلعها

لو كنت في قمري لكانت انتهت ثوراتهم
وفي رأسي أكداس من النجوم شديدة الثقل تغير مواقعها…
1986

——————

ترجمة خالد النجار

شاهد أيضاً

شرفة المكان

طالب المعمري (على سبيل الوداع) يذبل نهارك و يموت على شرفة المكان جمرة شمس في …