أخبار عاجلة

من المتحف الشخصي 

ضَيَّعَت أصابعه المفاتيح فأوصد
الباب بلسانه.
*************
كم ليلة يحتاج الى أن يتكئ
على أريكة حياتها.
*************
مغرمٌ بالحقائب لكنه ليس مسافر .
*************
خُذ» ألف ليلة وليلة» لِفمِ نهار مفتوح
الى ما لا نهاية .
*************
في الأعالي نتيه , وفي النزول
نقبض على أرواحنا .
*************
نجومٌ تخفق في السماء كأنها
برتقالات تشحبُ في بستان مفتوح .
*************
فردوس الفقراء رغيفٌ يتيم ,لكنه
ممتلىءٌ ببركات الرب
*************
فوق مصطبة الغياب نلتقي –دائما –
ونفترق .
*************
فَقَدت أصابعَها وسط هذيان الجسد .ّ
*************
شاهقٌ يرتعدُ في الاعالي لكنه
في الصعود ينتعش.
*************
حياته كلّها شمس
لا يصل اليها
الغروب –أبدا-
*************
تدعوني الكأس إليها فأثمل
من رائحتها
*************
نافذةٌ مفتوحة لأصابعها
تمدّها لتعزفَ
سمفونيةَ الشمس .
*************
ليلٌ طويل يتنفسُ غموضَه .
*************
الضوءُ يتدفق من
نهود الفاتنات .
*************
النورُ كلُه لي هكذا
يصرخ الشاعر,
وسط العالم..

—————–

شاكر مجيد سيفو

شاهد أيضاً

فراشة في المساء الأخير

جبار ياسين * مِثلَ فَراشةٍ فيِ المساءِ الأخيرِ على الأرضِ تَهِفُّ أجنحتَها في رقصةٍ للوداعِ …