هدير المتاهات و الألم

1 – قدر
قدر نواحك في المرايا
أين ترحل
تاركا للطير أحزان الرياح
وجمرة الأسفار نحو الماء
ماذا في جراحك
عندما كنا على نخل
نصب جراحنا
ماذا هناك
تسمرت فرس
وغابت غيمة خلف الجبال

2 – لم ينتبه القطار
في الضباب الثقيل
والجهات المتعددة
لم ينتبه القطار
إلى طريق القرى والنسائم
حيث الصبايا مثل الينابيع
والخطوات البريئة
تتمازج مع الأشجار
لم ينتبه
ذهبنا إلى مشابك الأبراج
الممتلئة بالغرباء
و احترقنا

3 – الغراب
لا تقلق كثيرا
من سوادك البارق
أيها الغراب
جميعا منحدرون
إلى الهلاك و الظلمة
لسنا سوى قيامات هادرة
تستطيل بنا إلى النهاية
وننتشر في الضباب

4 – حلم غامض
بعيدا
لعل الله يدرك صرختي
لحلم جنوبي
طليق وغامض

أنا الخائف الأعمى
ورائي تكاثرت ذئاب
ولا أدري
إلى أين أهرب
أبعثر هذا البعد للريح
ربما أكون
أنا النرد المغامر
ربما سأدرك ما خلف الظهيرة
ربما أنا الكاهن المجهول شرقا
وليس لي بلاد
سوى الصحراء

5 – النار البراقة
نتودد إليك
أيتها النار البراقة
ما الذي يجعلنا نهدأ
من حرقة العالم
لماذا لا تتوقف رواحلنا
عن الترحل و العذاب
إلى متى هذه الأرواح الصدئة
في أجسادنا

6 – كاهن البعيدات
أيها الخمر
كاهن البعيدات والصدى
قل لهذا الكوكب المتحجر
هؤلاء الندامى
لا يهلكهم إلا الدهر
شجرة العدم
والقبور
المتناثرة في أرواحهم

7 – حب
… أحبك
لا يزال الغيم غربيا
وحزني مترع بالدمع
قوس من دخان الليل
يتبعني
أنا أعمى
حياتي لا تؤرخها
الكواكب
كيف أصبح نجمة
ودمي مفاتيح
الزنازن كلها

8 – النسر
كنت تضرب الآفاق
ولا تأخذك الرغبة
إلى الأرض
لماذا تراجعت
عن أحلامك
وأنت طيرنا الوحيد
الذي يدرك أسرارنا.
9 – نبتون
مثلك
شارد في الغياب و الزرقة
أتقصى
ما يقوله الله في الخفايا
عن شرفة الغريب
الجهة التي تأخذنا معا
إلى الأفق الأعلى

10 – مريم
الليل
فتنة الآفاق
العظام التي تنوح
من شدة الغربة
الظمأ
الكلمات الغامضة
ما أجملك
و أنت تكبرين
أمام هذا المد الهادر
كيف لي أن أترك
هذا اللهب الساقط من السماء
يجرحك يا مريم
أنت الوحيدة القادرة
على كسر الظلام
وأمواج البحر
والسنوات الجارفة
جمرة واحدة
واحدة لا أكثر
تتسامى في دمك
تكفي كي تأخذ
روح العاشق المرهق
أحبك
أنت ضراوة النيزك
ومعجزة السديم
في هيامك الغريب
أنمو وأستكين
وأنفلت
مثل الطير خلف الينابيع
بلا وجهة في غيابة الحلم
أيتها السر و الوردة
وانفتاح الأرض
على درب الغمام
الطريقة المثلى
كي أرى الله في المرايا
وأستلذ الوجود .

 


إسحاق الخنجري*

شاهد أيضاً

نصوص

1 بك يستجيب الله للمعنى ويمطر رقصة الصلوات في عين الغريب لا ضد للموتى سوى …