أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يناير 1998

إميل ميشال سيوران حكيم الأزمنة الحديثة موسيقار العدم يحن الى ما قبل النشأة

 من النادر جدا أ ن تصدرا لأعمال الكاملة لأحد الكتاب الكبار، بعد موته، دون دراسة، أو مقدمته مستفيضة تتناول أعماله. وهذا ما حدث في الطبعة الكاملة لاعمال إميل ميشال سيوران التي صدرت في نهاية سنة 1995 عن منشورات جاليمار الفرنسية )سلسلته كوارتو) في 1820 صفحة. ولقد أضطر الناشر الى الاعتذارا لمبرر عندما صدر المجلد مشيرا الى احترام مبدأ دافع عنه …

أكمل القراءة »

شرك المسافة

دائما  تخطيء الثقب ،  رغم أن المسافة لا تزيد عن عقلة إصبع .  تلك المسافة، شرك على الواحد أن يجتازه  في بياض العتمة.  هكذا . . أمسرح الأشياء  في المخيلة ، وأعد  البيت للحدث .  البيت  ذو الغرفة الواحدة،  والنافذة الواحدة . مرسلا اصدقائي اللأشباخ ،  من أجل باقة ورد محنطة  "حيث للأ يوجد غيرها"  أنتظر الرغبة، حيلتي الوحيدة،  – …

أكمل القراءة »

أسجل

أسجل عندما تسلقت أقدامي الشجر ضحكت من نعومتها  الدببة العمياء التي تحضر في الجليد مخالب مشعرة للقوة الفاتكة التي أراها فأسجل عندي أن دمي بارد وأن الدم الحار مختبيء تحت سلاحه . صعود  أصعد لاستنشاق السماء ويصعد من الصمت مسترق لاستنشاقي . أنا صمت ، والصمت الذي يلاحقني لا  يخرج عن ملاحقته . فأكف لأتمطى خارج أنفي . في  الوثن …

أكمل القراءة »

قصيدتان

 خدعة  قد تتعثر اللغة وتنزل عن أعطالها قد تبدو هذه الأرض حكاية في الأساطير نقوش بياض وحمقى قد تتدلى سيمفونية مريضة على شجر هناك  لونه يتمزق في هدوء الاحتفالات  وفي عناق ثلاثين راقصة يتعكزن على عماهن قد تحدث ثلاثون حربا  وثلاثون كارثة وثلاثون قطعة لحم مشوي وثلاثون مهاتفة من نيويورك  وثلاثون امرأة حبلى بالوهم  وثلاثون زعيم عار  وثلاثون حديقة للموتى …

أكمل القراءة »

من معلقة (ح) مريم

دفن رأسه بين الأمس واليوم جر بصيصا من عنق اللوم كان رأى ثعلبا ثم سد فراغ الوقت بخنجره خر من رأسه الماء لم يبق في صدره إلا عشبة النوم ؟! مبيض من رأسه حتى الجزر الراسية في موانيء أشعاره يتوحد في ساعة الصفر لم يتحرش بالعاصفة إلا كى يعطى نصابا شعريا للريح المبرمة بين أعقابه وسماء الكويت التي تنصب قلبه …

أكمل القراءة »