أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أكتوبر 2000

نجوم بعيدة

النجوم التي في السماء جميلة، بلمعانها في هدأة الليل، هناك على الزاوية نجمة حمراء، تبدو أكتر إنذارا من كثافة الظلام، لعلها تشير الى أمر يهم من يرقبونها، تظهر نجيمات كدب صغير يسبح في الهواء، عادة يكون أطلس المدرسة بجواري، أبحث فيه عن أسماء هيئات وتشكلات النجوم التي أراقبها بمنظار والدي القديم، كثيرا ما تكون الأسماء التي أتصورها جد مختلفة عما …

أكمل القراءة »

مسـكـد

فجأة كما لو كانت عقارب الساعة  توقفت عن الدوران .. وجدت نفسي قاعدا على كرسي خشبي.. أمامي استكانات خالية من الشاي.. وكما لو كنت مقذوفا من أحد القرون السحيقة أحمل سبحة في يدي.. وأشعل لفافة سجائر بين أصابعي. أنا الذي كادت طيور الفرح تخرج من صدري وأنا أقرأ ما حملته الصحف من أخبارك الجميلة. لم تسعني الفرحة وأنا أشاهد صورتك …

أكمل القراءة »

مالذي حدث لأهالي المدينة في ذلك العام تحديدا في أحد أيام الأسبوع الاول من فبراير؟ 1998

ربما سيكون واضحا للغريب بأن هناك شيئا ما قد وقع لتبدو فيه البسمة كأنها قد خطفت ذات صباح وسيقت في لجة لا يعلمون عند أي رصيف سوف تغرس رمانتها. لكن ما يعلمونه هو أن رسوها سوف يكون عند شواطئ بعيدة عن مراسي قواربهم المتلهفة للعمرة. متيقنون بان احلامهم طويت كغبار في سجادة أو (كسندويتش) شاورمة لفه على عجل بائع آسيوي …

أكمل القراءة »

الوخزة..خنجر

يلكز الفجر القرية بعصاه لتخلع اسمال الاحلام, بالنسبة لمثلها كانت حدود قريتها هي حدود العالم مجبولة بترابها، والمدينة لم تكن حلما لها لانها تعرف أن اضواء النيون العالية قد تسرق بصرها مثلما سرقت عمره. تقرأ الحزن في الذاكرة..دمها سوف يراق في تلك الغرفة الكابية ,تهاجر بين الزفرة والوخز ,دمها الشاحب نافورة نسله ,الريح تمزق فخذيها ,والوخزة.. خنجر. تضيق الدار، لا …

أكمل القراءة »

مقاطع من سيرة لبنى إذ آن الرحيل

"يا ليتني أطيح طيحة و ينشق رأسي                               و أظل شهرا أداويه بالحل واليأس ويجيء الحبيب مثل الناس لا باس                            ويغلط وينسى ويضع يديه في رأسي" ذات ليلة لماذا لا يغنين أغاني أجمل من هذه يا أمي؟ – هكذا أغاني العرس.. عقبالك يا بنتي. قولي آمين – لا أريد أن أتزوج من هنا. أريده بعيدا بعيدا.. – دمه ليس …

أكمل القراءة »