أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أبريل 2001

الى أبي

حارس الذاكرة حين تصير أشجاري بلون النحاس وأصير تربة خصبة بالبكاء ألملم مساحات الزرقة من جيوب السماء مذعنة للتيه. أبي … أنا ما أضعت لكنها الذاكرة والليل ومدينة تحتسيها الريح نخبا للعناكب وشبح العجوز التي علقت صدرها بين الطعنة والسكين امشي حذو نفسي الريح تحتسي وجهي أيضا يوم قلت للشفق : (خذ ما تريد من دمي، وأبسط أهدابك فوق سحابتي …

أكمل القراءة »

بقيامة النشيد طائشا كنمر

شهابا رصدا يمرق الأخضر بن يوسف بين أوراقه / طليقا من قيد أسمائه للبياض المحبب للروح، هكذا شرع الأخضر اذن : اللحظة الاقل ترقعا لفتوحات الكتابة / وهلة عماء الحبر واطباق العي يشرع/ تندب حروفه مثقابا يفري خشب الورقة وبالدم الزكي يبني ست فراشات وقمرين. هكذا إذن، ينفض الحبر عن وجهه, ويرفع كائناته حتى ذؤابات المعنى الذي لن ينبجس نبعه …

أكمل القراءة »

الحروف

الألف انه ما يزال يلعب برأسي كلما رأيته شعرت أنني أراه للمرة الأولى الباء اقترب رحيل أبي بعده لن تعني لي شيئا التاء توفي أعز أصدقائي أو رحلوا كانت في طفولتي التاء حبة توت ينقرها عصفور الثاء إذا كانت علامة رفع المضارع ثبوت النون في آخره فما هي علامة ثبوت الإنسان ..؟! الحاء كم بتنا نعاني في بلادنا من الإفراط …

أكمل القراءة »

صبابات مرتدة

بيننا يفتح الصمت أزراره يتفصد آنية وجدار بيننا رشفة أغرقتنا- ومرثية رتقت عرينا  بيننا دمعة تغلق الباب على نفسها وسلاسل مشرعة حولنا بيننا قبضة, نداء- تعثر في صمته خلفنا بيننا لوحة أطفأت لونها وعناق تضوع في صده ندما وشهادة بيننا طعنة ووسادة 2 شجر يشب على أظافره وأضلاع مفخخة وخاصرة تبوح لكأنها الطوفان منحسرا يجفف في نبيذ الليل رغبته ويغفو …

أكمل القراءة »

سرولة الأفكار قليلة الأهمية

الألم مشاطرة أن تسكب في أوعية من تعرفهم نواياك ساخنة، لا يعني أنك أمسكت بنصف الألم وتركت نصفه الآخر للذين سيتركون طيرك يعنون وكناته على شجرهم الزجاجي الأعداء لأننا لا نستطيع قتلهم في المنامات ونستطيع فقط رسم خطواتهم بطباشير الليل الخطوات التي ستستعصي في النهارات اللاحقة على أسفنجة المشي. الوارث من يرث من التماع الكبوات أخلاطها النيئة     كيف يصنع …

أكمل القراءة »