أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يوليو 2001

أركيولوجيا الضوء وشعرية (عبده وازن)

تتحرك شعرية (عبده وازن ) في الشفيف العميق من اللفظة والمعنى، من الواقع بكل عناصره، ومن ترائيات المخيلة التي تنتج العلائق صورا شعرية تتعالق فيها الأعماق الجوانية مع الأبعاد الموضوعية. فكيف تبني هذه الوحدات واقعها اللغوي والشعوري وتجليها الفني؟ يتسم المبنى القصيدي عند، "عبده وازن" بالانوجاد داخل اليومي الذي يتحول الى يومي مفارق عن طريق ادخالات المعاش في حيز الحلم …

أكمل القراءة »

نصوص

الكوخ أغراهما المكان بالتوحد معا، بالتواجد بين جدرانه في تلك الساعة من النهار وفق موعد مختلس، مسبق قد ضرباه بينهما بعد تحين للفرص الشحيحة التي ما كانت يواتيها الحظ السعيد للتحقق على شحها وندرتها، والتي ربما الفرصة تلك الذهبية المعدن من ندرتها ما كانت تحسب انتصارا يتحقق أخيرا لقضية لقائهما الذي تحرقا شوقا الى تحققه، لولا أن تركا نفسيهما منساقين …

أكمل القراءة »

حفار قبور

– ليس سهلا عليك أن تصبح حفار قبور. بهذه الكلمات اختتم (عبد الموجود) حديثه مع معاونه الجديد في الغرفة التي تطل على المقبرة، نهض الشاب معبرا عن ضيقه من تكرار تلك الكلمات واتجه نحو الباب وهو يتمتم بصوت خافت: – دائما كلمات ونصائح.. هذا العجوز لا يمل من الكلام أبدا. – فارتفع صوت (عبد الموجود): – بماذا تتمتم ؟ فرد …

أكمل القراءة »

لقطات جمر الزعفران

(الى ع.ع وحدك في زحمة الممشى) (أ) ترمين ولائم الخيبة في دهاليز تشبه الفقاعات الهاربة في الهواء حيث يوزع الفراغ في صحون صينية مدعوكة بجمر الزعفران وحدك هناك أو حيث أنا اصطلي في البعيد بالهمسات التي نسيتها في قلبي فيضا يشبه صلاة طرية للإله المخبأ في جيب قميصي فيرتد إليك بصرك وفيرا.. بينما لم أكن أنا(يوسف ) فتمتلئ الغيابات بي.. …

أكمل القراءة »

التفاحة الأخيرة

انفقس الصباح من بيضة السماء بعد أن رقد عليها الليل، استيقظ المواطن ليصلي الفجر قبل أن يلتهم الصباح ما تبقى منها، كبر للصلاة وطفلته الصغيرة تذاكر لامتحان العلوم: البترول سائل تكون من تحلل أجساد حيوانات ضخمة عاشت في غابر السنين، سلم للملائكة وابنه الصغير يستجدي ريالا من جيبه: بابا أريد بترول اليوم، يدعو ربه بعد الصلاة بينما ابنه الاكبر ينزع …

أكمل القراءة »