أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يوليو 2002

الكلمات.. هي الحياة

* كل سطر نكتبه بعث للمخيلة وموت في الحياة. * * * * كل صديق .. عدو حتى نهاية الطريق. * * * * الورود تفتحت في الهواء الطلق وماتت جذورها في المزهرية.. * * * * كل نص حقيقي حين يقرأ بعين النهر, لا يذبل في مزهرية الوقت. * * * * لم تكن المسافة كافية, رمينا خيط النظر …

أكمل القراءة »

الورد لا يعشق الدمع

(السم الذي لا يقتلني يزيدني قوة)                 (نيتشه) ذات وقت عندما افرغت ما في رأسي من تفكير طويل اتجهت صوب مناجاة الحب في قلبي, التحفت برداء التواضع اطلب القرب من هؤلاء.. كان الوقت يقترب من عسعسة الليل.. فتح أحدهم الباب وقال بنبرة تعلوها الدهشة.. غريبة.. عادل.. تفضل أدلفت داخلا وفي وجهي بعض علامات الخجل وبلعت ريقي وقلت.. لا غربة بعد …

أكمل القراءة »

ولا أحد يعرف ذلك

جلست – بعد ثلاثين عاما- على مصطبة خشبية متآكلة الحواف.. بدت الساحة أمامي خاوية والأبنية حائلة الألوان.. حقيبة ملابسي بمحاذاة المصطبة, وإلى جانبي كيس به ما تبقى من طعام.. انظر إلى الشجيرات العارية من أوراقها- مع أننا في منتصف الربيع- وأجتر الصور التي اختزنتها ذاكرتي, فلا أجد أيما تطابق أو تشابه يوحي بملامح واضحة لما أرى.. كل شيء شائخ ومهترئ, …

أكمل القراءة »

و يمنة تصعد السلم بقبقاب

الطمع ضر ما نفع. لماذا طمعت وأجرت غرفتين بدل غرفة واحدة كعادتنا كل سنة دراسية?? ربما لكي اخفف على زوجي فلا يعد يشعر بارتفاع فاتورة التلفون! ضحيت بالغرفة التي هي مكتبي أي – الغرفة التي تحوي عالمي افرغتها من فوضاي المرتبة من ملابسي الداخلية والخارجية من كتبي جاعلة من حمامي مقرا لابداعي نظفنا الحيطان انا ويمينة لان يمينة تظهر من …

أكمل القراءة »

قطرات الاء

أمواج النيل تتحرك تحت نسمات الهواء, مرة بنعومة ومرة بقوة ارتفعت الامواج حتى طال رذاذها وجهى وذراعي. فردت ذراعي ونمت على ظهري عارية تحملني امواج النيل, وأنا أهتز فوقها, تلسعني برودة الماء, فأغوص قليلا ثم ارتفع. سألت نفسي وأنا متكورة في سريري, لماذا أحلم انني أجلس وحيدة على شاطيء النيل? لست وحيدة لهذا الحد, أصدقائي كثيرون, سوف أخرج مع أحدهم. …

أكمل القراءة »