أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يناير 2006

المشاء

  يبدأ كل شيء من صورة الملاك، وربما ينتهي عندها: وليد وردي البشرة، ذو شعر مجعد وذهبي، وابتسامة ماكرة، وجناحين مشرعين، يطلق سهامه من قوسه في انطلاقه بين السحب. كانت الصورة تتكرر في زوايا أبواب الصوان الخشبي لغرفة النوم الواحدة في البيت، وهو واقف أمام الصوان، تكاد أنفه تلتصق بخشبه، أو بشعر الملاك، بين شقيقيه رافعاً ذراعيه مثلهما للأعلى، مرعوبين …

أكمل القراءة »

الحافة

  في امتداد محاذ للمجرة أرخى نفسه .. أطفأ ما تبقى من أنفاسه وفتح عينيه على امتدادهما ليلم بتفاصيل المجرة التي غادرها قبل قليل. أخذ يحاول – بنظره – إيجاد المساحة التي كان يشغلها.. نقاط بالغة الصغر كانت أقرب الإجابة إليه. حرك يده في الفراغ الممتد بينه وبين المجرة في محاولته لرسم إشارة ما تعلن عنه.. لم يحاول تفسير عدم …

أكمل القراءة »

الأطفال المنسيون

  خلال سنوات طفولتي، حين لم يكن هناك ما أتشبث به، كنت أتشبث بعالم خيالي. في الأمسيات التي كان صوت أبي ينبعث فيها عالياً، بلسان أثقله خمر »الروم«، ضارباً في الجدران المتقشرة لأي مكان اتفق أن نعيش فيه حينها، كنت أستلقي خلف أريكة او تحت فراش، وأغمض عيني، وأنزلق الى ذلك العالم الخيالي. في بعض الاحيان.. كان أخي يستلقي هناك …

أكمل القراءة »

من الأدب الأرميني أفضل إنسان فـي العالم

  قالت لي المناوبة في الفندق: ـ لا يوجد إلا مكان واحد، ولكن مع جار مريض. لم يكن لدي مخرج فاضطررت أن أوافق. ولكن قد يعترض المريض؟ فطلبت من المناوبة أن تتصل به هاتفيا وتسأله. ثم نظرت إلى ورقة أمام المناوبة. كانت ورقة عادية اقتطعت من دفتر مدرسي ذي مربعات، وفي كل مربع إشارة صليب بقلم أحمر. ومعنى ذلك أن …

أكمل القراءة »

سفر في آخر الليل رواية اليأس.. بالكاد يمكننا ان نتخيل ومضات الأمل

  من كان يتصور أنّ »لويس-فيرديناند سيلين« الذي حُرِم من جائزة الغونكور الفرنسية سنة   1932   من خلال مؤامرة دنيئة (كما هو حال العديد من الجوائز)، والذي عانى من السجون المتعددة ومن الإدانات المتلاحقة ومن التشنيع ومن اتهامه بالنازية وكره اليهود والصينيين وغيرهم، أن ينتصر على الزمن، وتصبح روايته »سفر في آخر الليل« من أهم الروايات الفرنسية التي تمثل القرن العشرين. …

أكمل القراءة »