أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يناير 2007

قصتان

  فتيل الأصابع يتناسل الأبناء أمامي كما تتناسل الضفادع على مخدع النهر، ويكبرون كالورم تحت الإبط، يلمعون كشماريخ الفضة على نخلة العين، قلوبهم بيضاء كالمرهم، وقلبي أنا الأب المتوزع كشجرة العلاق- يأن تحت- الطاولة، أو بين الشراشف البيضاء على السرير الوحيد، ينسابون في المنزل بأهازيجهم التي تنفتح كالصنبور على الجدران، وبين الغرف، وعلى الستائر الطويلة ، يرتخون، ويلوحون بألسنتهم كما …

أكمل القراءة »

عمود النور بجانب شجرة معمرة، هل عذبكِ ضميركِ؟

  كان التلفزيون على «السي ان ان» يعرض أخبار الحرب في منطقة الشرق حين رن الجرس. رن الجرس فسأل: مين؟ فقال الطرف الآخر: هل الست في البيت؟ فدمدم، نعم. ثم نظر نحوها يقول: خذيه يا حبيبتي.. التلفون.. أظنه هو. – فتصاب بلوثة ثم تصمت أوتنتظر. ولا تجد نفسها إلا قائلة: شكرا يازوجي العزيز! تجيب: هلو…اهلا…سوف أنزل بسرعة، لن أدعك تنتظر …

أكمل القراءة »

القرية الظالمة

  خمس سنوات أمضيتها في أمريكا بعيداً عن كل شيء…. بعيداً عن زوج والدتي ذاك الجلاد الأحمق …. وليَّتُ هارباً محاولاً غسل كل ما لدي من ذكرى تذكرني بعمي وبأهل قريتي التي كانت الخرافات والنميمة كل ما يلوذون. لو تروا الخربشات التي خلدها ذاك المارد في جسدي …. لا بأس يا أحبتي هذه المرة فقط سأترك جسدي للريح أن تلسعه …

أكمل القراءة »

فلاش باك

اسمع صوتا انثويا ناعما ، وكمن يصحو من حلم يقظة الملم الكلمات ببطء واجيب بعفوية وتمتمة : – اجل ، اجل . المقعد شاغر. تفضلي على الرحب والسعة… ورأيت نفسي اقتعد مقعدا في مطعم ال «بالمن هاوس» وامامي مباشرة حديقة عامة كبيرة شديدة الخضرة فاعجب بذلك اعجابا يصل حد النشوة، وكيف لا وقد اخترت مكانا جميلا لا بل اجمل مكان …

أكمل القراءة »

مدينة الملاهي من الأدب الفارسي المعاصر

كان يلف جسمه.بمنشفة الحمام حين سمع صوت زوجته: – « تأخرنا، أسرع». قال: «آت». مسح البخار عن مرآة الحمام بيده. كان قد حلق ذقنه. فتح الباب. قالت زوجته:«تأخرنا كثيراً، وتتأخر أكثر. وضعت ثيابك على السرير. ووضعت قميصين وزوج جوارب وسروالاً داخلياً في حقيبة سفرك. لا أظن أنه ينقصك شيء. إن كنت تظن أن شيئاً ينقصك فأخبرني لئلا تندم فيما بعد». …

أكمل القراءة »