أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أكتوبر 2008

لــكــتــابــة والــعــنــف (شكري – الخبز الحافي) نموذجــاً

  «يضربني ويلعنني جهرا. أضربه  وألعنه في خيالي. لولا الـــخـيـال لانفجرت.»    (الخبز الحافي). 1 ــ   كثيرا ما اهتمّت الدراسات النقدية بما تقوله الكتابة الأدبية عن العنف، أي بالعنف باعتباره أحد الموضوعات الكبرى في الأدب الإنساني، قديمه وحديثه، معتبرة الأدبي وثيقة  تعكس المكانة التي يحتلها العنف في تجارب الأفراد والجماعات والشعوب، أي في تاريخ الإنسان. ولاشك في أن هذا عمل هام …

أكمل القراءة »

ريجيم

  قررت أن أصبح خفيفا.    كنت قد هيأت للأمر جيدا واخترت له التوقيت السليم: إجازتي السنوية. قبل أي شيء توجب عليّ التخلص من الزمن. رفعت الساعة من أذنيها وتركتها تغطس في كيس الفضلات.  رن الهاتف، فاجتنيتها فرصة لاختبار وزني، تناولت السماعة وهمهمت فيها ثم أفسحت الكلام للمتصل، بينما أرخيت سمعي لأصوات أخرى. تلاشى صراخه في الأثير ولم أشعر بأي …

أكمل القراءة »

السيد سين

  جيرانه الجدد كانوا يعتقدونه صابئياً من أهل العمارة يمتلك معرضاً لبيع الفضة والمسبحات والأحجار الكريمة، أو مسيحياً  من أهل الموصل يمتلك مكتبا للصيرفة في شارع (كرادة داخل). حيث كان يخرج بسيارته كل يوم صباحاً ولا يعود إلا وقت الظهيرة. أما جيرانه القدامى فقد كانوا يعرفون حق المعرفة أنه مدرس لغة عربية أكمل خمسة وعشرين عاماً من خدمته ثم تقاعد …

أكمل القراءة »

خيل شنون

كان مشهدا غريبا، إذ لم يكن مستحيلا أن يدخل أحدهم بخيله إلى السوق، ليشتري البرسيم، رغم ندرة الخيول في ذلك المكان، ورغم أن الخيول غير متاحة، لغلائها، ولحاجتها للعناية، لصرف أموال عليها، حتى عندما تموت تحتاج إلى أن تدفن، أن يكون هناك عمال لحفر قبرها، أن تحمل في سيارة محترمة، ثم تدفن باحترام، الخيل تعني الكثير، لذلك عندما تبختر شنون …

أكمل القراءة »

سُمّ الأسماء

«للعرب في «اسم» لغات، يقالُ اسِم واسُم بكسرِ الألفِ وضمِّها، وسِمٌّ وسُمٌّ بإسقاطِ الألف وكسرِ السين وضمِّها» الإبانة في اللغة للعوتبي، ج2، ص 170. «كان ابنُ خفاجة يغادرُ أحياناً منزلهُ بجزيرة شقر وحيداً، ويمضي حتى إذا صارَ بينَ جبلين هناك وقف يصيح «يا إبراهيم، تموت!» فيردد الصدى كلماته، ثم يعيدها ويعودُ الصدى إلى ترديدها، ويظل على هذه الحال حتى يخر …

أكمل القراءة »