أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أكتوبر 2009

أحمد محفوظ عمر : يخط أفكاره فـي مساحة الصمت

1- مبدع يحاصره الصمت: الصمت لغة للتخابر الخفي، وقد يكون الصمت أبلغ من الكلمات  والملافظ التي لا تستطيع النفاد إلى أعماق الإنسان، هذا ما اصطفاه القاص أحمد محفوظ عمر الذي يخط أفكاره في مساحة صمت، ويعيش هادئاً بعيداً عن الطنطنة الإعلامية والتمظهرات الخارجية وتلميع الوجه، ومتشبعاً بثقافة الصمت والإصغاء للآخرين، ومعجوناً بالمعانة والآلام، يسكب أحاسيسه في المناطق القصية من المشاعر …

أكمل القراءة »

باولو كويللو إحدى عشرة دقيقة كأنها زمن سرمدي…

«ذات مرة كان هناك عاهرة تدعى ماريا, انتظروا لحظة «ذات مرة» هي أفضل ما تبدأ به قصص الأطفال, و«عاهرة» كلمة تنتمي لعالم الراشدين. كيف لي أن أبدا كتابا في ظل هذا التناقض الواضح؟ مع ذلك, ففي كل لحظة من حياتنا, تكون إحدى خطواتنا غائصة في حكايا الجدات والأخرى في العماء,لنحافظ إذاً على هذه البداية. ذات مرة كان هناك عاهرة تدعى …

أكمل القراءة »

غودرن أكستراند: «غضب ميديا» وعقدة النساء المهجورات

«ميديا: كيف استطاع أن يهجرني أنا!! أنا التي فعلت كل شيء من أجله!».          «مقطع  من مسرحية ميديا»    ميديا وأنا… أو حلم الممثل!  أنا ممثلة مسرحية! في معهد وأكاديمية الفنون الجميلة كنت قد درست المسرح الكلاسيكي القديم، وقد استمرت دراستي سنوات طويلة، وكنت أقوم بأداء بعض الأدوار من المسرح العالمي مثل «انتيجونا» لسوفوكليس، «إلكترا» ليوربيديس، «أوفيليا» و»ديدمونة» لشكسبير، «مس …

أكمل القراءة »

صموئيل شمعون: «عراقي في باريس» سيرة تقرأ من نهايتها لا من بدايتها!

«الحبانية» المدينة العراقية التي كانت قاعدة عسكرية أثناء الاحتلال البريطاني للعراق عام 1917  كانت في الصميم من سيرة موجعة،لكل من عرف صموئيل شمعون أو قرأ له أو سمع عنه،وبالرغم من هوسه من خلال سيرته بباريس ونسائها نستطيع أن نرى أيضا أن الهدف المبثوث في ثنايا سيرته،نابضا متلألئا يذكرنا بحلم العودة إلى الأصل، إلى الحبانية مدينة الطفولة والحلم،المدينة التي تعرف على …

أكمل القراءة »

شاكر نوري: «كلاب جلجامش» البحث عن نعمة الموت للخلاص من نقمة الخلود

«هذا أنت: من المني… إلى المنيّة»             (توفيق صايغ) «إلى أين أوجه وجهي ؟ وها أن (المثكل) قد تمكن من لبي وجوارحي أجل.. في مضجعي يقيم الموت وحيثما أضع قدمي يربض الموت»             (جلجامش)   تحدثنا كثيرا عن تقصير المبدعين العراقيين في استثمار وتوظيف الكنوز الأسطورية التي تزخر بها بلادهم العظيمة، وخصوصا ملحمة جلجامش التي يصفها أستاذنا …

أكمل القراءة »