أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يوليو 2010

دراسة فـي النصوص السردية العُمانية لـ(رحمة المغيزوي– هدى الجهوري بشرى خلفان– جوخة الحارثي)

لا أريد في هذه الورقة أن أدخل في محاجة نظرية حول الأدب النسائي، والقصة النسائية العمانية منه على وجه التخصيص. وإن يكن الحديث عن هذه القصة أو مجموعة معينة من كاتباتها في سلطنة عمان يعني بحد ذاته وجود قدر من الملامح المشتركة التي توضح هذا الاختيار وتبرّره. وكنت قد ذكرت في مقدمة كتابي (القلعة الثانية) المكرس لدراسة عدد كبير من …

أكمل القراءة »

كـَـسـْـــــــرُ العــقـــــــل ِ…

الانزعاج، التوتر، الثوران النفسي، فقدان السيطرة على التحكم في رباط المعقول الهاوي إلى مزلق، ردود فعــل.. قد لا تمر بنا يوم أو يومان لا نغضب ولا ننزعج، فأحــوال مـعــيـشتـنا تـرغـمـنا عـلى ذلـك، وتـجـبـرنا عـلى الـتـعامل مع أفراد ذوي مستويات فكرية مختلفة وأمزجة متباينة ورغبات متعددة واعتقادات متنوعة، ونعيش وسط مجتمع يضم مالا يحصى من الممارسات والسلوكيات الصادرة من سائر المخلوقات …

أكمل القراءة »

كـَـسـْـــــــرُ العــقـــــــل ِ…

الانزعاج، التوتر، الثوران النفسي، فقدان السيطرة على التحكم في رباط المعقول الهاوي إلى مزلق، ردود فعــل.. قد لا تمر بنا يوم أو يومان لا نغضب ولا ننزعج، فأحــوال مـعــيـشتـنا تـرغـمـنا عـلى ذلـك، وتـجـبـرنا عـلى الـتـعامل مع أفراد ذوي مستويات فكرية مختلفة وأمزجة متباينة ورغبات متعددة واعتقادات متنوعة، ونعيش وسط مجتمع يضم مالا يحصى من الممارسات والسلوكيات الصادرة من سائر المخلوقات …

أكمل القراءة »

فاطمة الزهراء بنيس فـي «لوعة الهروب» و«بين ذراعي قمر»

عناوين دواوين الشاعرة فاطمة الزهراء بنيس تلمح لغنائية شفافة ورومانسية تأخذ من وجع القلب ما يقرأ كتاب الواقع المفتوح على الكائنات،ومصاحبة اللغة في عبورها نحو مهاوي المجهول والغبطة والافتتان.فلوعة الهروب،الهروب هو امتحان الذاكرة لتعيد قراءة الذات،في حين بين ذراعي قمر يحيل رمزيا ودلاليا أن الشاعرة ضاقت بما هو أرضي،واقعي،لتهاجر إلى ماهو سماوي حُلمي.إنها نشدان حُرية تجد فيها القصيدة كما الذات …

أكمل القراءة »

هيلاري مانتل.. «ذئب الصالة» رواية مفعمة بالدسائس السياسية

لا يبدو أي من الكتّاب أكثر سعادة من هيلاري مانتل شتاء هذا العام، انها تتحامل على مرضها وتحتفي جذلى بفوزها بجائزة بوكر عن روايتها «ذئب الصالة» فيما سعادتها تتصاعد بعد ترشيح الرواية نفسها لجائزة (كوستا). انها الآن أكثر مرحاَ وأقل وجعهاً فيما هي تقضي عيد الميلاد ورأس السنة بهدوء مفرط، مع ان الشهرة والاموال نزلت عليها أشبه بحلم اسطوري لتصبح …

أكمل القراءة »