أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يوليو 2010

ألفة الشبه ـ الحيوان فـي «أرواح هندسية» لسليم بركات

إن الحيوان والروح لا يبدآن إلا مع العالم، ولا ينتهيان أبداً مثل العالم..                          «ليبنتز» (المونادولوجيا)   لا تفقد المادة صورها المختزنة بالعطب الذي يحجب عنها نفسياً ما تحتازه فعلياً، وإن كان هذا المحتاز الفعلي بطبيعته غير ممتد مرئياً، فالتلف ـ النسيان يصيب فقط الآلية المحركة لصيرورة الصور، لما ستؤول إليه الصور إلى فعل ممكن، …

أكمل القراءة »

البعد الحضاري فـي نقش القصيدة الحميرية «ترنيمة الشمس»

مفتتح  في نقش مضمخ بعبق الفن وعبيرالشعر- إن لم يكن هو الشعر ذاته – كنقش القصيدة الحميرية «ترنيمة الشمس» لا يعدم الباحث أن يجد فيه ما يروي تطلعه ويرضي طموحه, فنصوص مثل هكذا نص عادة ما تكتنز جملة من المعاني الغائرة والدلالات المتوارية خلف حشد الكلمات والصور اللفظية المجسدة لحضورها المكاني, وذلك مما يكسبها خصوبة دائمة وثراء متجدداً يجعلها مرتعا …

أكمل القراءة »

السرديات والنقد السردي

1. تقديم : كثيرون صاروا اليوم يتحدثون عن السرديات في العالم العربي في دراساتهم وأبحاثهم ومقالاتهم. كما أن هناك مختبرات للسرديات أو جماعات للسرد في العديد من الأقطار العربية. تتفاوت أشكال التعامل بها أو الاشتغال عليها بتفاوت القدرات السردية والكفاءات المنهجية، كما تختلف التصورات وتتباين المنطلقات. فهل نعني الشيء نفسه حين نتحدث عن  السرديات ؟ أم أن لكل منا «سردياته» …

أكمل القراءة »

التلقي وتضايف البلاغــة والإعجــاز

1- تمهيد وتعريف لقد دأب الإنسان، مذ تقدمت به معرفته على وجوده، فانتقل بها من وجود كائن إلى وجود عارف، أن يجيز لنفسه في عالم العلم، والأفكار، والآداب استدعاء علم آخر، أو فكرة أخرى، أو نصاً مما هو من صناعة غيره. وقد يحصل هذا في عالم العلم تضايفاً، وفي عالم الأفكار افتراضاً، وفي عالم الآداب تناصاً. وإن هذا في حصوله …

أكمل القراءة »

غياب الكتاب.. موريس بلانشو وجود الكتاب كي تعيَ اللغةُ اللغةَ وتدركَ نفسها وتكتملَ في عدم اكتمالها

لنحاول مساءلةَ أنفسنا، بمعنى أن نستقبلَ في شكل سؤال  ما لا يتوقعُ حدوثُه حتى تحينَ المساءلة. 1. « هذا اللعبُ المهووس بالكتابة». بهذه الكلمات الأكثر بساطةً يفتحُ ملارمي شهيةَ الكتابة عن الكتابة. كلماتٌ بسيطةٌ جداً، لكنها تتطلبُ وقتاً طويلاً  تجاربَ مختلفةً، اشتغالَ العالمِ، تفاقُمَ سوء التفاهم، أعمالاً مفقودةً ومبعثرة، حركةَ المعرفة، ثم تحولاً لأزمةٍ لانهائية  من أجل الشروع في فهم …

أكمل القراءة »