أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يوليو 2010

من يعتبر الهوية مجمدة ثابتة أو نهائية لن يفهم الشباب

نشرتم مؤخرا كتابا بعنوان «مراسلة مفتوحة»، وقدمتموها باعتبارها تجربة جديدة في العالم العربي، بماذا يتعلق الأمر بالضبط؟ يتعلق الأمر بمجموعة من الرسائل تبادلناها، أنا وغيثة الخياط، الطبيبة-الكاتبة، لمدة أربع سنوات، فباتفاق مشترك قررنا أن نطلق هذا المشروع، فنفذناه، ونشرناه فيما بعد على شكل كتاب. في الواقع قمنا بهذه المراسلة انطلاقا من موضوع اسميناه: الصداقة، المحبة. وجاءت موضوعات أخرى انضافت، فيما …

أكمل القراءة »

كل مؤسسة، تنتج هذيانها الخاص.. ففي الركام توجد دائما أشياء حساسة وذكية

في شهر أبريل 1993 قررت كلية الآداب بالقنيطرة (المغرب)، اعتمادا على الإنتاجات الروائية المغربية الأخيرة، أن تعنون ندوتها كالتالي: «عندما تسائل الرواية المغاربية كتابتها». كيف ترون مثل هذا الانشغال؟ وهل تعتقدون فعلا بأن التفكير في الكتابة حاضر في الرواية المغاربية عامة، وفي الرواية المغربية على الخصوص؟ في بداية الأمر، فمفهوم الرواية ذاته قد تغير كثيرا. وأتحدث على العموم عن المحكي …

أكمل القراءة »

شعرية الكتابة الروائية استراتيجية الاختراق عند الخطيبي

تدخل الكتابة عند عبد الكبير الخطيبي ضمن استراتيجية محكمة، أساسها التنوع والاختلاف، بحيث يتعذر علينا تصنيفه واختزاله. هذا المسافر الكبير في المعرفة وفي الأجناس الأدبية الذي يرفض أن يضع بينها حدودا، فمن الفلسفة وعلم الاجتماع إلى النقد الأدبي والتصوف والشعر والرواية… في كل مرة نجده يقتحم مجالا من هذه المجالات، فاتحا أبوابا لم يسبق أن فتحت من قبل، ومنيرا فضاءات …

أكمل القراءة »

عبد الكبير الخطيبي حول اللغة والأدب

منذ فجر الاستقلالات سيؤدي انبثاق أدب فرانكوفوني إلى إشاعة تأمل حول ما بعد الكولونيالية: وهي استمرار لفكر نقدي في مواجهة الاستعمار (قام به المغاربيون الذين يكتبون باللغة العربية ومؤلفون فرنسيون بالمغرب العربي أو ببلدهم الأصلي على السواء)، وقطيعة مع كتابات أدبية وأبحاث أنصار الاستعمار. لكن مسألة موقف المثقفين المغاربيين في مواجهة الاستعمار كانت أكثر تطورا، خصوصا في الجزائر، حتى قبل …

أكمل القراءة »

ســؤال الهويـة والاختــلاف

تعتبر تجربة الكتابة عند عبدالكبير الخطيبي ذات فرادة خاصة: فهي منفتحة على أشكال وأجناس أدبية مختلفة ومتنوعة، ترغم القارئ على فتح سجلات كثيرة في الثقافة والأدب للتمكن من مواجهة نصوصه الإبداعية، بل حتى النقدية منها، والتسلح بأدوات معرفية تمتح من مجالات وحقول علمية مختلفة. ونصوصه نابعة من خيبة الأفق، ترتكز على خلخلة الجاهز، وتأسيس تقاليد جديدة في الكتابة، دون أن …

أكمل القراءة »