أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أكتوبر 2010

نص الكلمة السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه-( بمناسبة عيد النهضة الأربعين) فـي الانعقاد السنوي لمجلس عُمان يوم الاثنين 4 أكتوبر 2010م بقاعة الحصن بحي الشاطئ بمدينة صلالة

بسم الله الرحمن الرحيم.. الحمد لله الذي أنعم وأعطى وبارك مسعانا وكلله بالنجاح، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه. أعضاء مجلس عُمان الكرام.. أيها المواطنون الأعزاء.. إن للقائنا اليوم في مدينة صلالة ونحن على مشارف الاحتفال بعيد النهضة الأربعين دلالة رمزية لا تنكر. فمن محافظة ظفار انطلقت النهضة العُمانية الحديثة وفيها بدأت خطواتها الأولى لتحقيق …

أكمل القراءة »

قلوبُ بشرٍ ، أمكنةٍ ومصائر

يختار عبده وازن، لحظة الخطر، لحظة الإطلالة أو الوقوف على حافة الهاوية التي لا قرار لها، حيث الذهاب في غيبوبة الجراحة والنفق المغلق، إلا من نقطة ضوء تائهة في خضمِّ المسافة والضباب، الذي يذهب نحوه الكائن ويتوغّل في حناياه المظلمة وردهاته القاتمة الرطبة، وهو لا يعرف إن كان سيعود منه أو أن الرحلة من غير عودة هذه المرّة. يختار وازن …

أكمل القراءة »

النقد مهمة دائمة من العقلانية النقدية إلى نقد العقلانية

بعد كل هذا الكلام عن الحداثة والتحديث، ومنذ عقود، يخفق دعاة الحداثة في مشاريعهم للتحديث الفكري في العالم العربي، بقدر ما يشهدون على عجزهم عن تجديد العناوين وتطوير المفاهيم. ولا غرابة، إذ الواحد منهم تعامل مع الحداثة كأقانيم تُقدّس أو أصنام تُعبد أو مقولات تُؤلَّه، مما جعل الحداثي العربي يتصرّف كديناصور فكري بقوالبه المتحجّرة ومناهجه القاصرة وعقلانيته الأحادية الضيّقة. هذا …

أكمل القراءة »

مشروع الجابري في منظور فلسفة الاختلاف

كان من البيِّن أن يثير مشروع «نقد العقل العربي»، لمحمد عابد الجابري (1936- 2010)، إشكاليات كثيرة وبدءا من إشكالية «عصر التدوين»، الذي عدَّه صاحب المشروع «إطارا مرجعيا» للثقافة العربية، وانتهاء بدعوته إلى «تأسيس عصر تدوين جديد»، ومرورا بإشكاليات، فرعية، أخرى في مقدمها إشكالية «القطيعة الإبستيمولوجية» وإشكالية «العقل المكوِّن» و«العقل المكوَّن» وإشكالية «التوزيع المعرفي للنظم المعرفية»… إلخ. وقد تمكن الجابري من …

أكمل القراءة »

أنطونيو تابوكي: عتمات التاريخ الأوروبي

يتنقل أكثر الكتّاب الإيطاليين «أوروبية»، وبشكل خاص ومميّز جدا، بين اللغات والحدود: بعد أن نجح بشكل لا غبار عليه، في تجربة كتابة رواية بلغة مختلفة عن لغته الأم «Requiem» («جنّاز» أو «صلاة للموتى»، نشرت بالبرتغالية العام 1992)، عاد لينشر بعدها كتاباً، وعلى الرغم من أنه مكتوب بالإيطالية، إلا أنه صدر في ترجمة فرنسية قبل صدوره في مسقط رأسه، وبحسب رغبته. …

أكمل القراءة »