أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أكتوبر 2010

مثال السؤدد، هواجس الحنين المؤرق للمثال المشتهى

  في مناخات العصر الوسيط الاسلامي، وخاصة في العصر العباسي الثاني، وحيث همش خلفاء بني العباس، وفقدت الخلافة قداستها القديمة، ولم يبق منها الا هواجس الحنين المؤرق للمثال المشتهى، تمت صياغة مثال السؤدد في ظل سلطة لم تعد تحتفي بوهج المثال، بل غدت تستهين بما يدور من أحاديث وأقوال في أوساط الخاصة والنخب حولها، بقدر لا مبالاتها بما كان يدور …

أكمل القراءة »

رحلة الآلام للوصول إلى فلسطين في كتابات يحيى يخلف الروائية

تنتمي روايات يحيى يخلف في العادة إلى أدب المقاومة، كما أطلق غسان كنفاني هذه الصفة على الأدب الفلسطيني الذي يتبنى الصراع مع العدو الصهيوني، ومقاومة التخلف والقهر والاحتلال والاستعمار والاستغلال. ولكن المقاومة في نهر يستحم في البحيرة مختلفة نوعاً عن المقاومة التي سجلها الروائيون الفلسطينيون، ومنهم يحيى يخلف في رواياته السابقة. المقاومة التي سجلها يحيى يخلف في هذه الرواية مقاومة …

أكمل القراءة »

عن الشِّعر المغربي المهجري.. شعريّات مهاجرة بين منفى الكتابة وأسئلة التجربة

إضاءة: «هكذا يضخّم المنفيُّ جماليات بلاده ويُضفي عليها صفات الفردوس المفقود. وحيث ينظر إلى التاريخ بغضب لا يتساءل: هل أنا ابنُ التاريخ، أم ضحيّته فقط؟ يحدث ذلك عندما يكون المنفى إجباريّاً(…) وهناك منفى اختياريّ، حيث يبحث المنفيُّ عن شروط حياة أخرى.. عن أفق جديد. أو عن حالة من العزلة والتأمل في الأعالي والأقاصي، واختبار قدرة الذات على المغامرة والخروج من …

أكمل القراءة »

انبثاق الدهشة .. بواكير السرد في اليمن

ينطلق الباحث في شرعنة السرد العربي كنوع ٍ من الإبداع الأدبي الجديد، مؤصلاً في عين الوقت استقامته في النسيج الإبداعي العربي ؛ ومنذ النشأة، بتراتبيةٍ تستلهم مقوماتهِ كفن وافد، وتزخر بمدارسهِ وجمالياته المتعددة، دون أن يغفل الباحث شتى الآراء المتضاربة والمتجادلة في نشأة السرد وجذوره ونسبه، منصاعاً، أو هكذا يجد نفسه للتعبير عن آرائه وعقيدته، مدللاً وموضحاً نسبة الحق المعرفي …

أكمل القراءة »

لذّة السرد النسائي، وعوامل الإثارة والإغراء

يستحمّ السرد بعبق الأنثى أزهارا ورياحين، ففي جسدها يستيقظ المشتهى على نداء الرغبة المتّقدة.. فالجسد هو نبع السرد النسائي ولذّته، وفي الينابيع يكثر الماء ويورق السرد ويزهر .. فالجسد يمثّل غواية سحرية لسرد المرأة، حيث يتحوّل إلى بؤرة حبلى بالدلالة، يشكّل في نهاية الأمر لهب العملية الإبداعية، وزهرتها المخلّدة، ونارها الموقدة. هذا الوعي المشبّع بالحس الجسدي والقادر على استيعاب الحركة …

أكمل القراءة »