أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أبريل 2011

الخيال أو لعبة الفن اللذيذة

لقد أولى الأدب العربي قديمه وحديثه عناية خاصة لمسألتي الخيال والفانتازيا في عملية الخلق الفني وصياغة النص الأدبي، وذلك لما تتيحه عوالم الروح والخيال من مساحات شاسعة للتعبير وآفاق رحبة من الحرية وبالتالي الإبداع والمزيد منه على نحو لا يعرف سقفا معينا، تصطدم به الموهبة والرغبة في تقصي حقائق الذات والعالم والموجودات. ولنا في المدوّنة الأدبية العربية نماذج عديدة، تُظهر …

أكمل القراءة »

أبزون العماني… الشعر وجدل الحياة

أشياء كثيرة جعلتني أتوقف عند شخصية الشاعر «أبو علي الكافي ابزون العُماني» المتوفى سنة430هـ لعل أبرزها هذه القدرة العالية على السبك الشعري وهذا الإختزال فلا نجد في شعره ثرثرة ولا تزويقات ولا تصنعا،  إنه يضع المعنى بين يديك مقشرا من كل ما يثقله يذكرنا نسجه بجمل المتصوفة الشعرية القصيرة واتسمت به نصوصهم من سمات فنية كتكرار الألفاظ وتقابلها كما في …

أكمل القراءة »

كاظم الحجاج تعددية بُنى الاشتغال الشعري

في «غزالة الصبا» تنضوي أغلب قصائد مجموعة «غزالة الصبا» للشاعر كاظم الحجّاج تحت سقف التكثيف والإيجاز في بُنى لغوية ضاغطة تشي في معظم سياقاتها البلاغية بعناصر السخرية والايهام والمفارقة وبالتالي خلق التوتر في العبارة الشعرية لانتاج المعنى، ونستطيع وصف مثل هذه القصائد، بـ(قصائد الصورة أو اللمحة الشعرية او الومضة وأحياناً الايقونة) التي تشع بعناصرها التشكيلية من الداخل لتأسيس مشهد بصري …

أكمل القراءة »

أسامة العيسة في «المسكوبية» رواية الألم والعذاب

عن منشورات مركز أوغاريت الثقافي في رام الله صدرت رواية(المسكوبية)»فصول من سيرة العذاب»للكاتب والصحفي الفلسطيني أسامة العيسة. يصور الكاتب والصحفي أسامة العيسة الواقع المزري الذي يعيشه المعتقلون الفلسطينيون في أقبية المعتقلات الإسرائيلية وظروف الاعتقال والتحقيق التي يتعرضون لها، وقد اختار الكاتب اسم أحد المعتقلات الإسرائيلية وهو معتقل المسكوبية وقد أطلق هذا الاسم على المعتقل حيث اشتق اسمه من (المسكوب)وهو الاسم …

أكمل القراءة »

البُعد الإنساني في الأدب الشفاهي الصداقة في شعر «الدبرارات» أنموذجا

نعيش زمن البحث عن الذات، فيما نملك ويتملكنا، فيما يحيط بنا ويسيّرنا، أو قل في ثقافتنا التي ورثناها، والتي سنورثها لمن يأتي بعدنا، والذين سيورثونها كذلك للخلف، هكذا تتوارث الأجيال والثقافات، إلى أن يعلن الدهر استسلامه للقدر.  وبهذا  المعنى نسلط الضوء على النص المتوارث، تراثنا الذي وجدنا أنفسنا ندور فيه، وعندما أقول تراثنا، أعني بذلك الأنا الفردية، والنحن الجمعية، والأنا …

أكمل القراءة »