أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أبريل 2011

شعوب الماء

«في البدء كانت الماء» …………… الكرة المائية من سَمّاها الكرة الأرضية وهي، كلها، ماء؟ «اليابسة» لا تشكل إلا جزءاً ضئيلاً من «الكوكب المائي» الذي صار اسمه، لسبب ما، الكرة الأرضية. لا بد أن الفكر الديني الدوغمائي هو الذي سَمّاها. هو الذي وَسَمَها بهذه الصفة المجحفة بحق «المحيطات المائية العظمى»، عندما «كانت الأرض غَمْراً». وهذه التسمية، أيّاً كان سببها ودواعيها، مخالَفَة …

أكمل القراءة »

الفراشات طليقة

لم يكن حديثها عن الفراشات مفاجئا له، كأنه كان ينتظره منها، فهو منذ أن رآها قرنها بهذه الكائنات الناعمة التي تطير مثل غيمة ألوان، لا تبحث عن مواكب فحفيف أجنحتها وحده يشكل موكبا نادرا، فكيف إذا أضافت إلى حديث الفراشات حديث زهرتها المفضلة «الغاردينيا» وهو من طارد الفراشات في تلك الحديقة المنقرضة بمدينته والتي كانت تسمّى حديقة غازي، طاردها ولم …

أكمل القراءة »

ساعات الصبح الأولى

ثم انحرفتما، أنتما عن حافة الشمس كنتما كل يوم تنحرفان أو كل يوم عن حافة المكان، عندما كان ذلك الصيف، وكان ذلك وقت الألم وأيضاً وقت الريبةِ والخوفُ على وجنتَيكما بادياً كان، كيف وافتتنتما بألوان الغسق وفي قلب النار نِمْتُما، كانت تلك ساعة الأصيل، وتلك، عند احمرار السماء أو حين السكون على أبواب البيوت، وتسكن أيضاً حوافي النوافذ، أي، كلّما …

أكمل القراءة »

العطر السري

كانت تمطر.. لم أشأ أن أنصاع لأوامره بالعودة إلى المنزل. البحر قريب والشاطئ يحدق إليّ.. اجتاحتني رغبة بتحطيم هذه الصخور البحرية كلّها.. بل كنت أريد أن ألم الشاطئ.. لا أعرف مما أعاني أنفث غضبي في هذا الشاطئ الصامت.. على الأقل لن تشي الأمواج بي, ولا هذا المطر الذي يردم حفر الصخور.. هكذا توقعت هي تمطر.. ماذا لو تكلم الشاطئ يوما» …

أكمل القراءة »

مــن روايــة فيلا آماليا لـ باسكال كينيارد

اسم باسكال كينيارد ليس عاديا في الأدب الفرنسي المعاصر، ولا في الرواية الفرنسية، فعلاوة على فوزه بجائزة الغونكور قبل سنوات، وهي أعرق جائزة أدبية فرنسية، وجوائز أخرى، يكتب بلا توقف، وفي غير ما موضوع: الرواية والشعر والمقالة، وفي نصوص تجمع بينها جميعا. ويعتبر من أصعب الكتّاب، بسبب اشتغاله العديد على نصوصه وتقطيرها وتشذيبها واختيار المفردة الملائمة. ولهذا السبب فهو من …

أكمل القراءة »