أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أكتوبر 2011

فؤاد رفقة بين الشعر والنثر

حين يغيّب الموت شاعراً أو كاتباً يبقى مصدران اثنان لاستحضاره والتعريف به: ما كَتَبَ، وما كُتِبَ عنه. أمّا ما يتداوله الناس عنه فيبقى مجرّد ذكريات قابلة للزيادة والنقصان، وغالباً ما تزول بزوالهم ما لم تُتَح لها فرصة الكتابة. وهكذا، تضيف كتابة الشاعر/الكاتب والكتابة عنه اليه أعماراً ، تطول أو تقصر، بحسب أهمية كتابته أو الكتابة عنه. وربّ شاعر/كاتب يعيش بعد …

أكمل القراءة »

الشاعر لا يغيب.. يسعى إلى نجمة الشعر

الشاعر لا يغيب بل يتحول في قصائده والكلمات. يصير الرؤى التي ظلّ يبحث عنها طويلاً. يصير الأفكار. يصير الأشواق. يصير الرمز في القصيدة. وكل ما تطمح اليه الفنون. منذ ولادته في الكفرون (سوريا) وحتى رحيله في بيروت 2011 والشاعر فؤاد رفقة يسعى الى رؤية مختلفة للحياة، الى رؤية كيانية للوجود. مضى الى بيت الشعر ليحتمي به. ومشى الى الحياة ليرى …

أكمل القراءة »

«محدلة الموت وهموم لا تنتهي» مقاربة تأويلية **

* – حكاية تلقِّي الديوان  بين يدي ديوان الشاعر فؤاد رفقة «محدلة الموت وهموم لا تنتهي»، (دار نلسن- بيروت طبعة أولى 2011.)  أخذته، وهو الأخير، بلهفةٍ وشوقٍ كبيرين، وقد تداخلني حزنٌ آسر لأن الشاعر طريح الفراش، أو، ربما، لعوامل أخرى قد تنكشف، لي، تباعًا، فيما أنا أعمل جاهدًا على تفكيك حُجُبكلامه. قدّمه لي الصديق الأديب سليمان بختي، مدير دار نلسن …

أكمل القراءة »

فؤاد رفقة.. شاعرٌ بين الحكمة والفلسفة

وكان له أن يعيش حياة ممتلئة، محبوكة بالكتابة الشعرية والنثرية والترجمة والسفر ولا من تعب، كان له أن يحظى بهذا العمر المديد من الإبداع ولكن كان له أيضا ً أن لا يحالفه الحظ في أن يكون عمره البيولوجي أطول من ذلك، وانطفأ على آخر قصائد له كتبها وهو بين الحياة والموت، بين فراش المرض وفراش الآخرة، بينما شبح الموت حائم …

أكمل القراءة »

النص ودلالة الغياب في تفكيكية جاك دريدا

هل ثمة من سبيل إلى قراءة حرة للنص Texte تخترق وحدته المزعومة ومتجاورة الإدعاء المعهود لثبات هوية النص وتطابقه معها؟ مثل هذا السؤال الذي ينطلق أمام نظرة الاتساق والتجانس والانغلاق التي لصقت بطبيعة النص والطروحات القديمة حياله لهو جدير برأي دريدا بأن يتجاوز عتبة ما كان مفهوما عن النص باعتباره بنية مغلقة ذات مركز قار ومعنى متماسك بالإمكان إدراكه، تماما …

أكمل القراءة »