أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يناير 2012

عزيــــزي.. رافع الناصري

رسومــك تقـــول شيئـــا مختلفـا، شيئــا لا يفــارق الأمــل.. وأنا أكتب اليك الآن أفكر بالطريقة التي يكون فيها الالهام البصري ممكنا في غياب مصادره. ما الذي يحدث حين يغلق الرسام باب مرسمه أو باب حياته؟ «تبقى في العين اشياء نائمة كثيرة. العين خزانة» ستقول لي. ولكني لا ارى في الوصف ما يُنجد دائما. يمكن للوصف أن يخون أيضا. هناك ما يختفي، …

أكمل القراءة »

العـادلـــون.. الفصل الأول

«أيها الحب. أيتها الحياة. ليست الحياة بل الحب في الموت»     روميو وجولييت   الفصل 5، المشهد5 قدمت مسرحية «العادلون» لأول مرة يوم 15 ديسمبر 1949، على خشبة مسرح هيبيرتو (إدارة جاك هيبيرتو)، بإخراج بول إيتلي، الديكور والملابس لـ«دي روسناي». وهي إحدى أهم الأعمال المسرحية الخالدة لكامي. تعالج موضوع الإرهاب والقتل المجاني الذي ينخرط فيه شباب كل العصور دون وعي …

أكمل القراءة »

مشاهـــد جانبيــة للسيد الحرب

(إضاءة خافتة قليلاً تغمر المسرح) (لافتات كبيرة من القماش موزعة على أرجاء المسرح مكتوب عليها بحبر فسفوري مضيء «منطقة حرب كونية»، «الحياة»، «الموت»، «الإصابات المميتة»، «الإصابات السطحية»، «مناطق اشتباكات فردية ممنوع مرور المعدات الثقيلة»، «مناطق مفتوحة»، «ملاجئ مفخخة»، «مقهى يقدم مشروبات ساخنة وباردة ممنوع الدخول لمن لا يحملون تصاريح»). (أصوات طلقات نارية) (يدخل رجل في أواخر الخمسينات على وجهه ندبة …

أكمل القراءة »

فينوس خوري ـ غاتا (بعد عبداللطيف اللعبي) تفوز بجائزة الغونكور للشعر – 2011

تقديم: وُلِدت الشّاعرة والرّوائية الفرنكوفونية فينوس خوري _ غاتا سنة 1937 في بشرّي، بلبنان. اشتغلتْ في البداية بجريدة النّهار اللبنانية، وكانتْ تكتب متابعات أدبيّة بالعربيّة، وتترجم إليها قصائد من الشّعر الفرنسي…. كان ذلك قبل حوالي 40 سنة… وفي سنة 1972 هاجرتْ إلى باريس، وهنالك أصبحت تكتب الشّعر والرّواية بالفرنسيّة، وقد صدرَ لها حتّى الآن ما يزيدُ عن 20 مجموعة شعريّة …

أكمل القراءة »

من الشعر الكردي المعاصر .. فـي مكتبة بابا طاهر الخاصة

للارتواء يدلي الثورُ الرقبة والديك عند الصياح يرفعها والببغاء الصلف يفغر فاه يقف قربَ الجذور     والبراعم     والزهور ويخطُ على الأرضِ بظفرهِ يعجز عن الرسمِ يقارنُ انفتاح منقاره بتفتح الجذور والبراعم والزهور تحت جناحه يلصقون طابع البريد مطيعٌ، يلتقطُ الحبَّ من فوق الراحةِ حيثما يوجهُ يحلق ويغلق مساره وتبقى في جلد سلحفاةٍ فارغ هدايا باعة الكذب وهباتهم قذارة الدبِّ …

أكمل القراءة »