أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يناير 2013

من الشرق إلى الشرق : النسر يصطاد العاصفةَ على مُنحدر هذيانٍ دمويّ سحيق

 «مدامع العشاق» عنوان كتاب للمصري زكي مبارك، عنوان تقليدي حدّ النمطيّة ربما، لكنه دال وجميل خاصة حين تقرأ محتوياته واختياراته الشعرية والأدبيّة… وكم من الإنجازات في هذا المنحى، لا تفتأ تمدنا بالألق والنضارة والدهشة.. شعر ما قبل الحداثة بالمعنى الزمني وكذلك النثر.. هذه الإنجازات واللُقى المضيئة على مرِّ العصور. شعر الحداثة لا يزال جدولاً يتدفّق في ليل عزلته الفريدة، أما …

أكمل القراءة »

قراءات فـي العلاقة الانسانية والأدبية العمانية – الجوادرية j الارتبـــاط بـ: مكــــران وافـــريقــيا نــوّع الخطاب الثقافـي العُمانــي

إنّ لعمان الحديثة خصوصيّة ثقافيّة تتميّز بإنسانيّة وعالميّة تتمثّل في قيم حضاريّة تحتفي بالإنسان، وتقبل صيرورة التّاريخ وتعدّد تجارب الإنسان وتنوّعها واختلافها. سأحاول أن أناقش ذلك من خلال رؤية قوامها أنّ الخطاب الثقافيّ مبنيّ على ثلاثة ركائز، العروبة والإسلام والتّجربتين العمانيّتين الفريدتين في كلّ من زنجبار وجوادر (جواذر باللهجة العمانية). العروبة والإسلام كركيزتين أساسيّتين للهويّة العمانيّة إنّ الخطاب الثقافي العماني، …

أكمل القراءة »

الثقافة فـي قبضة المال

مع دخول العالم زمن العولمة، ومع الثورة التي أحدثتها وسائل الاتصال الحديثة، وسيطرة التكنولوجيا والاستهلاك، تغيّرت علاقة الثقافة بالمال. أصبح المال هو السيّد الرئيس الذي لا يتحكّم فقط بالاقتصاد والاجتماع والبيئة والمناخ والثروات الطبيعيّة، بل أيضاً بالمسار الثقافي وإنجازاته. وهذا شيء جديد في تاريخ الإنسانية. ولئن كانت سلطة المال حاضرة دائماً، فإنها لم تحضر يوماً بالطريقة التي تحضر بها اليوم. …

أكمل القراءة »

جمالية التلقي والتأريخ الأدبي

تقديم : لقد فسحت «جمالية التلقي» الألمانية مساحة كبيرة لتأمل ومساءلة مهمة المؤرخ الأدبي، فكان اقتراحها لبدائل منهجية أرادت من خلالها أن تجدد  النظر في مناهج تاريخ الأدب و تلقيه.ومن ثم ، إظهار الأدب  في صيرورته ووظيفته التحررية التي ألغتها المناهج الأخرى. فقامت بمحاولة ردم الهوة الفاصلة بين المعرفة التاريخية والجمالية، بين التاريخ والأدب .وهذا لن يتم إلا بالتخلي عن …

أكمل القراءة »

عروة بن الورد وتجلّيات الصعلكة فـي شعــره

المقدّمـــــة: حظِي الشعرُ الجاهليّ بعناية الدّارسينَ؛فتراكمت دراساتٌ متنوّعةٌ حول هذه المدوّنةِ لما تتوفّر عليه من خصوصياتٍ خارقةٍ ولا تزالُ قصائدُ الجاهليين تشدّنا وتسحرنا بسببٍ من قيمتها الفنيّة وثراءِ مضامينها وعمقها. وممّا لا شكّ فيه أن الشعــرُ فنًّ تُتِيحُ مساحاتُـــهُ الرّحْبَـةُ لقائلهِ أن يُعبِّرَ عنْ ذاتهِ ونظرته إلى ما يحيطُ بهِ من عوالمَ. ولكنّ اللافت للنظر هاهنا أنّ تلك المِنْحَةَ ؛ …

أكمل القراءة »