أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أكتوبر 2013

تشكيل يوسف عبدلكي.. وحكاياه المشغولة بالرماد أحصنته استشراف للحرية ولسوريا المستقبل

أن تحاول الدخول الى عالم يوسف عبدلكي أحد اعمدة الفن التشكيلي السوري المعاصر،والعالمي الشهرة، هذا يعني أنك تقترب كثيراً من شرفة تطلُّ على عالم الجمال والمعرفة والمكنونات الداخلية التي تمور بالرؤى والاحلام والحكايا  النابعة من التوق إلى شرفات الحرية التي ما غادرتنا يوما، أعمالٌ تحمل تفرّد عبدلكي في قيم الجمال، والانزياح إلى  مشروعه الخاص الطالع من دمشق.. دمشق المدينة التي …

أكمل القراءة »

سينما كيا رستمي «سينما الشعر» لبازوليني وتمظهرها فـي السينما الطليعية الايرانية «أين منزل صديقي»لكيا رستمي، نموذجا

تعود نشأة السينما الإيرانية بالأصل إلى السنوات الأولى من القرن العشرين، بفارق بضع سنوات فقط عن اكتشاف البشرية لفن السينما، فقد عرفت طهران أول كاميرا سينمائية عام 1900،  أدخلها ملك إيران «مظفر الدين شاه»، وكانت أول لقطاتها هي مشاهد من زيارته الملكية إلى أوستاند ـ بلجيكا. لاحقاً تحولت السينما الإيرانية لتكون بمثابة أداة دعائية للملك الوريث «رضا شاه» وبقيت كذلك …

أكمل القراءة »

شعـــر لوي أراغون : سيرته الذاتية في «الرواية غير المكتملة»

احتفلت فرنسا طوال عام 2012 بمرور ثلاثين عاما على وفاة شاعرها  لوي أراغون(1897-1982) الذي يعدّ واحدا من كبار شعراء العالم في القرون العشرين. وهو غزير الإنتاج شعرا ونثرا.وفي عام 1956، أي في فترة اكتمال توهّجه الشّعريّ الذي كان قد برز بجلاء في عمله الشّعري الرّائع «عينا إلزا»، أصدر لوي أراغون «الرواية غير المكتملة» وفيها يروي  فصولا من سيرته الذّاتية مازجا …

أكمل القراءة »

من الشعر الهولندي المعاصر

  هندريك مارسمان 1899 – 1940  (من شعراء هولندا المؤسسين. أعجب بتيار «الحيويين» من أمثال نيتشه وبرغسون فجاء شعره تقليديا واقعيا،إلا انه تحول إلى التعبيريين حيث يلعب الحماس دورا هاما فجاء شعره أكثر إشراقا ووهجا . تعتبر قصيدته «متذكرا هولندا» من القصائد الخالدة الواسعة الانتشار لدرجة اختيارها قصيدة العصر ) مُتذكّراً هولندا متذكراً هولندا أرى أنهاراً عريضة بطيئة في لا …

أكمل القراءة »

ملهاة الدكتور زيفاغـــو

يُطاردُهُ الحُمرُ والبيضُ.. يطردهُ الملكيون والفوضويونْ ويُشكِّكُ قي مايرى ويقول.. رجالُ الكنيسةِ والمُلحدونْ كلُّ الذين أباحوا دمَ الآخرينْ من كلِّ قومٍ ودينٍ.. وطائفةٍ.. يعدّون ضحكته خطراً.. يَتَهَدَّدهمْ ويرونَ.. في ما يُفكِّر فيه.. خروجاً عن الصفِّ.. حيثُ يكونْ ينصبونَ فِخاخاً لأحلامهِ.. وتَشُمُّ الذئابُ مواقِعَ أقدامِهِ.. وتتبَعُهُ.. يقفُ الثلجُ بينَ تطلّعهِ والطريقْ يرى في البلاد التي تتشظّى.. كما يتشظّى الزجاجُ ما لايرى …

أكمل القراءة »