أخبار عاجلة

أرشيف شهر: يوليو 2014

… صاحبُ الهالـــــــــة

ظلُّكَ في غايةِ جمالهِ لحظةَ سقوطهِ على الأرض، على العينِ التي ترى، وفي بؤرةِ الروحِ غير المنتهية. أكونُ في أمانٍ، وقتما أراكَ مرتحلاً كأسلافِكَ، تقضمُ العشبَ مثلما يقضمُ  القمرُ الفضي جذورَ الليل، دونَ لمس. لكنَّ خطوتي تتعثّرُ وأنتَ مقيّدٌ كتمثالٍ من لحم،  في الحرِ والبرد، الحسرةُ تأكلُ عظامَكَ، وقيثارةُ الألمِ  تنادي عليك.  أعرفُ نهيقَكَ الخارقَ للقوانين، صوتٌ وحيدٌ،  لا يحتاجُ …

أكمل القراءة »

مرافىء الوجع

1- سرادق  حزني أنا كالجبل  دق الاوتاد في دمي  وصعد ملتحفا بالحصى والنار  فضاق من حولي الكوكب السيار  والوجع الذي تغلغل في دمي  ترى بأي أرض  بأي سماء  أقيم سرادقا لعزائي  2- عزف    إذا القلب توضأ  من رحيقها وسناها  قالت: احرث وجع الضفاف  وادخل في لجة البوح والاصداف  مر على جدائل اللغة  واعزف منفردا على عود الندى والشمس  3- …

أكمل القراءة »

عيني اليمنى يد واليسرى… ذراع

… وسأرى حلمك  -إن نمت-  إن كان عاليا بما يكفي. *** ولا أكف عن سحل قلقي كل مرة  كذيل لاهث وثقيل *** سأرسل ما بقي مني في مغلف بريدي  وحين تفتحه سينبت شبحي أمامك,  اقبض عليه, وقيّده بشرائط السوليفان الأزرق  وأعده لي برائحتي  فهي كل ما بقي لي… *** أنصت لأنفاسكِ  عيني اليمنى يد واليسرى ذراع… *** شَعركِ الذي تساقط …

أكمل القراءة »

نستصلح الأوقات فينا

لا شيء نكتبُهُ ليخلقَ فوقنا أمماً تشاركنا الحنينا لا شيءَ نفركُهُ على جبلِ الحياةِ ليخلقَ المعنى وينسانا إذا بَرَدتْ على كفّيْهِ مرآةُ الحنينِ ونمنمتْ فينا سنينا لا شيءَ إذ نستصلحُ الأوقاتَ فينا وعلى بلاطِ الشعرِ نهرُ الماءِ يخرقُ مثلنا أرضاً، ومعنى والجهاتُ هيَ الجهاتُ تمرُّ من ظلِّ الكتابةِ ثمرةٌ  وتطيحُ بالألمِ الذي خلقَ الولادةَ من أصابعنا وعدّلها جَنينا لا شيء …

أكمل القراءة »

الرجفة, وقصائد أخرى

الرجفة  حين أخذني الليل من وجهي, عبر أزقّة ضيّقة,  أوصدتْ المنازل شرفاتها, ولم تتأكد تماما  من الرجفة في صدري.  كنت أخشىعلىحزني النحيل من الظلام, حزن ليس له ذاكرة, ولا يد يتلمّس بها الضوء الشاحب. سأترك كل شيء, لن يتبدّل هذا التراب, والقلق المرابط  عند مواقف السيارات. كيف لم تر القاتل الذي أمامك؟  ثمّة خطأ ما؛  القاتل جاء مبكرا هذه الليلة. …

أكمل القراءة »