أخبار عاجلة

أرشيف شهر: نوفمبر 2014

فوزية شويش السالم فـي «سلالم النهار»

الناظر عن بعد تبدو له الكويت بلادا جميلة وثرية وهادئة وهي كذلك فعلا تتجول فيها فترى المباني الفخمة والشوارع الأنيقة والناس في أفضل حالاتهم، قد تجلس الى أحدهم فيعاملك بلطف وينفتح معك في أحاديث هادئة ولكن وحده الكاتب يمدّ قلمه فيسقط أقنعة المدن ويجوس في الشوارع الخلفية ويدخل البيوت الفوضوية ويلامس أوجاع المهمّشين، والروائية فوزية شويش السالم واحدة من كتّاب …

أكمل القراءة »

سوسن العريقي: فـي (ماذا لو تحول دمي إلى شوكولاتة؟)

إذا كانت طفرة الصوت الإبداعي الأنثوي في اليمن من منتصف تسعينيات القرن الماضي وحتى اليوم توجب تراكماً كمياً يمكن للقارئ المتابع أو الناقد أن يلمس فيه نصوص الخبرات الحياتية.. تلك التي تكاد تضيع في زحام نصوص البوح والشكوى، ونصوص التمرد الاجتماعي ذات المنحى الحقوقي، ونصوص الجسد الممتلئة بالشهيق المجاني الفج.. ناهيك عن نصوص المحاولات البائسة .. فإن إجراءاً كهذا لن …

أكمل القراءة »

منصورة عز الدين فـي «نحو الجنون»

تنشىء مجموعة منصورة عز الدين القصصية (نحو الجنون)* عبر إحدى عشرة قصة قصيرة علاقة توجس مع العالم وتبني شعوراً خاطفاً بمواجهة الذات التي تبدو غريبة حائرة، إنها رياح الجنون وقد فُتحت أمامها أبوابُ القصص وها هي تتحرّك بمشيئتها، تغيّر الملامح وتبدّل الأحوال وتعدّل التفاصيل فهي تتحكم بمجريات القصص ومصائر شخصياتها التي يقيّدها منذ البدء شعور بالخوف «خوف بدائي عميق يسكنها …

أكمل القراءة »

جميلة الماجري فـي (ديوان النساء)

رمزية متخيل الجسد والماء والتراب في (ديوان النساء) للشاعرة التونسية المبدعة جميلة الماجري تستهدي في قصيدتها بفتنة عنف المتخيل،معتمدة على خصوبة الحواس في بناء نص شعري مُغاير،يجد نسبه في الانتماء لحرارة تجربة اليد وهي تكتب تاريخها على البياض،وتؤسس بطراوة المعنى لغتها الشعرية المشبعة بتفاصيل الرؤيا،والمشرعة على غنائية مسكونة بالحلم والحكمة والأمل والحرية والغبطة والدهشة. أدركت قيمة الانتساب إلى سلالة القصيدة …

أكمل القراءة »

محمد سيف الرحبي فـي «الشويرة».. الذاكرة المراوغة

سراديب الذاكرة المراوغة هي النبع الذي يمتح منه محمد بن سيف الرحبي(1) روايته «الشويرة»(2). فالرواية كلها استدعاء ذاكرة البطل «صالح» الذي تجاوز عمرة المائة عام لعالم عاشه هو وآباؤه وأجداده، عالم يلذ له تذكره وهو يجوب طرقات حارته «الشويرة» إحدى حارات قرية سرور. لكن التذكر يصبح أحيانا قاسيا مؤلما وشديد الوطأة على صالح لما في هذا التاريخ الذي يحمله على …

أكمل القراءة »