أخبار عاجلة

أرشيف شهر: فبراير 2015

بيرانيزي «فنان البندقية» الرائي (قراءة موشورية فـي العمران والسجون)

يبدو لمن يتتبع الأبحاث والمقالات النقديّة التي اهتمت بالمنجز الفني لرسام الحفر الإيطالي، المولود في البندقيّة، جيوفاني باتيستا بيرانيزي (1720-1778) Giovanni Battista Piranesi، أن شخصيات ثقافية من أجيال القرن التاسع عشر وإلى الآن، رأت نفسها بوجه من الوجوه في تصوراته الفنية، أو أن دافعاً جمالياً أو فلسفياً أو نفسياً كان وراء توقفها المحموم عند مخبآته واللقاء المنفرد معه، والكلام بانفعال …

أكمل القراءة »

صفحة ممزقة من كتاب البوح

 1 آه لو يدري كتف المار بجواري حين بث للنهد الشوق ماتركه في ساحة الحرمان يشتكي الفقد 2 ياه لكعبها كل هذا البياض فكيف لحال المخبوء مابين و لم يبصر الشمس أبدا مخافة أن …………….؟ فيا ريح البوح هلمي غافلي الكفين وأتيني بالخبر 3 هي تعشقه هو متيم بالشيكولاتة فكيف ياربي للعاشقين أن يجتمعا عند نقطة اليقين فوسوست لها الصبابة …

أكمل القراءة »

يلهثُ الجوعُ فـي أفواهها

وتمضي، حصانُكَ تحتك، إلى التهلكة رؤاك اندملت رملاً بطينٍ، وحظّكَ التقاكَ حينما كنتما تفترقانِ فكلاكما سارَ بنفسهِ صوبَ المصير المعلّقَ، بانتظاره في خراب الحياةِ، يشدّهُ اليأسُ بحبلٍ وراءه، وكلما همّ بالرجوعِ، شدّه من جديدٍ وسارَ، رأسهُ مرفوعٌ والدنيا ظلام. من أي أمصار الحياةِ جئتَ؟ لوّحَ ثقلُ الرزايا وجهكَ، رتوقُ الرداءِ لم تعُد تبينُ، وكلُّ ما فاتكَ من ألمٍ ها هو …

أكمل القراءة »

نصوصٌ فـي التكوين

تلاميذ الماء الرأسُ بطاريةٌ . والشاعرُ ممتلئ بالحليب والتراب والطائرات يَصعدُ نفسه مزمجراً بمرافقة الخوف كما الساكسوفون. وخلفهُ النبالُ والإشعاعاتُ والنساءُ بفرائهن المنزوع من شدة الاحتكاك. أيضا .. ستئنُ الآلهةُ بين الجمل كالزلازل، مصحوبةً بقدماء الشعريةِ المترنمةِ بسموّ الكآبة والحطام. ومن ثم… لأمدٍ قادم ، مخلوقاتُ السِفاح من مواليد القصائد. س/أنحن تلاميذُ الماء ، والحيتانُ قاعُ تربتنا السريّة؟ ج/لا .. …

أكمل القراءة »

كارلوس افيلا شاعـــر مكسيـكـــي

من مواليد مونتري شمال المكسيك 1951. من اصول هندية اذ يرجع نسب والده الى قبائل المايا في الجنوب المكسيكي. اصدر حتى اليوم اربع مجاميع شعرية ـ الفجر بعيدا 1992 ـ وادي في شرق البلاد1999 ـ ميريدا 2006 ـ مكسيكو تنتظر غودو 2010 يعيش منذ اكثر من عشرين عاما في العاصمة مكسيكو, يعمل محررا ادبيا في صحيفة الانفرسال. ترجم شعره الى …

أكمل القراءة »