أخبار عاجلة

أرشيف شهر: فبراير 2017

التخييل فـي رواية (توترات القبطي)

كان لظهور نظريات النقد الحديثة وديناميكيتها، الأثر الأكبر في تطور الفن السردي في الرواية وتعدد أنماطها، وأساليبها وتقنياتها، رغم اختلافاتها المنهجية في حالات كثيرة، تحديداً لكيفية قراءة النص؛ فمنها ما ترى ضرورة التعامل مع النص من الداخل فقط، مثل مدرسة الشكلانيين الروس ومَن ناصرها؛ أمثال جاك دريدا، ورولان بارت وغيرهما. أو تلك التى تستصحب العوامل الأخرى المحيطة بالمؤلف والحدث؛ كالظروف …

أكمل القراءة »

الانفلات من طوق المرايا أو الكتابة!

الكتابة هي تسجيل الوقائع الهاربة من الحياة، محاولة الإنسان القبض على المنسي والعادي بظن بعضهم. غير أن كلمة «العادي» يعاد إنتاجها وفق تخييل ومناخ آخر من الرؤية/الرؤيا والاستطراق البصري، لتكون حكاية أخرى! طالما فكرت في مضمون، مغزى، أن تكتب. فوجدت أن ذلك ليس إلا سيرة مستترة وغامضة يصعب جدا تلمس كل حوافها، سبر أغوار ذلك المجهول والغريب. هي سيرة الإنسان …

أكمل القراءة »

أن تصبح قارئاً ثم تمسي روائياً

المؤثرات التي أثرت علي كروائي كثيرة، تمتد من الأساطير والحكايات الشعبية وتجارب الطفولة المفعمة بالمرح والأسى، الإقدام والفزع ومن التجارب المتصلة بالمجابهات الأولى مع الطبيعة:  دعتها وسطوتها، كرمها وجحودها.  كذا من المؤثرات المتعلقة بالنصوص السردية، المكتوبة بأيام النشأة المبكرة حين انبثقت عوالم بأكملها بمجرد انفتاح مغاليق القراءة وما وفرته من سعادة ?رهيبة? ستفضي إلى رهبة ?سعيدة? فيما بعد حينما تعصف …

أكمل القراءة »

الأغنية مجموعة «مشاعر» وليست أفكارا أو أيديولوجيا

الموسيقى جزء من حياة أي سوداني، الغناء بشكل خاص، والسوداني بوصفه أفريقي الميقات، بدوي المعاش، يحب الموسيقى، يحبها عندما تكون غناءً، وقليلة هي الموسيقى البحتة الخالية من الغناء في بلادي، والموجودة منها ذات طبيعة طقسية في غالبها، موسيقى مرتبطة بالحصاد والرعي، وبالرعي أكثر منه بالزراعة، لأن الاهتمام بالصوت البشري كآلة موسيقية فطرية يشير إلى البداوة غالبا، والمدني السوداني لاحقا اهتم …

أكمل القراءة »

الكتابة مأزق الحرية!

حريتي أن أكتب هو حبيبي القلم وحده يعرف من أين ألج لجته من أين يلتهم عواصفي ومن أين يطلق عصافير روحي حين أبدأ الرقص مأزق الكتابة مأزق الحرية، ولهذا فهي ليست مأزقي وحدى وإنما مأزق كل الكاتبات والكتاب المهمومين بقضايا الحرية، لذا لا تنفصل تجربتي عن تجارب الكتاب، خاصة الكاتبات في السودان، ولا تنفصل عن تجربة (المهجر) في العاصمة النمساوية …

أكمل القراءة »