أخبار عاجلة

أرشيف شهر: أبريل 2017

بساطة المــــــــــــــــــــاء

«استدارة عيون المها المندهشة من تحولاتها الروحية المباغتة تقودها لقطع الخطوات كي تثب لا يمكن كبحها». «بالوجد أصقل نفسي مثل الرخام.» اونجاريتي شتاء ثم ماذا؟ مهد, ولحد. ثم ماذا؟ نحن الراكبون لجة البحر نسير مع الموج فرادى، كقمر يتسنى. نظلم , ننير. نتلقف رزق الله من محبة ووحشة من وحدة وتأمل من حزن شفيف يغلفنا تحت ضوء القمر المنير. ثم …

أكمل القراءة »

إزرا باوند : ليحاول الذين أحبهم أن يغفروا لي ما فعلت

ليس هناك من بين الشعراء الذين طبعوا القرن العشرين، من هو أشدّ تعقيدا من إزرا باوند(1885-1972). فهذا الرجل الذي وصفه ويليام بتلر ييتس بـ«البركان المتوحد بنفسه»، وجيمس جويس بأنه «معجزة من الغليان ومن الحيوية، وحزمة كهربائيّة غير متوقّعة التفريغ»، عاش حياته بالطول العرض، وواجه أحداثا جسيمة ومرعبة، واتخذ مواقف جلبت له محنا ومصائب، وتحدّى بلاده، الولايات المتحدة الأمريكية، خلال الحرب …

أكمل القراءة »

حــنْدول

العمامة كابوس حقيقي تراءى له. كانت ليلته كافكوية بامتياز. ضحكة، ناثرت جسده المترهّل، كشظايا قنبلة. وهو يُزيل اللحاف عنه، معقولة.. قالها. سأتدبّر عنكَ الأمر قالت: العمامة. وآن الأوان لرأس حقيقي.. مفتاح السر بيدي، أضافت. أثال – حَنْدول – اللحاف على جسده، لِيَقْبر حقيقة ما رآه. صوته الْمَخْنوق، وهو يردد قبل انطفائه، عمامة دون رأس، رأس دون عمامة. عمامة دون رأس. …

أكمل القراءة »

أبله النيل(*)

مرت السفينة ولم أرها من النافذة، كان مضى وقتٌ قليل على وصولها إلى ميناء نهر السين آتية من صعيد مصر، على متنها مسلة أثرية ضخمة. مرت السفينة ولم ارها في ذلك النهار الباهت المتوتر. ربما كنت نائماً في تلك اللحظة، وحين استيقظت توهمت أني قد أراها تعبر النهر متهادية نحو محطتها الأخيرة. لكنني حين تأملت النهر لبرهة رأيته هادئاً كعادته. …

أكمل القراءة »

رؤيا عامل المحطة

لا أحد يعرف تمام المعرفة ما الذي حدث في تلك اللحظة. هل توقف الزمن أم أنه انحرف قليلا عن مساره المعتاد وسوف يعود إلى سابق عهده؟ هل زاد من سرعته وتدفق إلى الأمام بقوة سيل عارم، أم أنه نكص إلى الخلف وعاد إلى ينابيعه الأولى كما تفعل أسماك السلمون المتلهفة لأوطانها. لا أحد يعرف على وجه الدقة ولكن شيئا ما …

أكمل القراءة »