أخبار عاجلة

الملف

المتسلل..!!

ماذا أكتب لك ؟ لا شيء سوى أني أهيم وجداً!! فقد كنت حريصاً على البعد عنك قدر ما أستطيع.. لكن عندما دسيت يدي المتجعدة والمعروقة والباردة أيضاً بين أصابع يدك النحيلة كنت أنظر إليك من وراء حجاب الدموع.. وسرعان ما اجتاحتني موجة عميقة من نشوة الظفر.. وعندما أيقنت أن قصتنا على قصرها قد وصلت إلى قاع قلبينا.. حتى أصبح قلبانا …

أكمل القراءة »

سيد المدينة

رأيته يجلس على كرسي مهترئ بأعلى ربوة بمنتصف المدينة , بعباءته الرثة وشاربه غير المشذب كطاووس هرم , رغم التجاعيد الناتئة في وجهه والتغضنات البارزة في رقبته الطويلة التي تشي بطول سنوات عمره التي تجاوزت العد , رغم منظره الذي يدعو للرثاء والسخرية معاً كانت نظراته توحي بالعته والبلاهة أحيانا ثم سرعان ما تتحول إلى خارطة ملغزة يصعب استكشاف دروبها …

أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا

اليقين – ( ربيع ) طفل تفتحت مدارك طفولته من أصابع ترسم شارات – في زقاقه الضيق احتشدت الكاميرات تتقصى تشرده – حافي القدمين..ممزق الثياب يغزوه الذباب وحين عرف أن العدسة في مواجهته تماما احتارت أصابع كفه الصغيرة المتربة.. رفع كفه وطالع أصابعه المرتبكة – رسم شارة النصر.. ثم شارة رابعة.. ثم أطبق أصابعه الخمسة وشدد قبضته ولوح بها في …

أكمل القراءة »

قصص قصيرة

الحلم المطر يتساقط بغزارة, والريح تزمجر بعنف متحدية البشر للخروج, والصقيع ينشر جناحيه على كل الأشياء.. السيارة تلتهم الطريق التهاماً محاولة إبعاد الشعور بالبرد, وإذ بأشباح بشرية تسير على قارعة الطريق والإرهاق واضح في طريقة مشيتها.. لا شك أنهم من أولئك العاطلين عن الذين يأتون طلباً للعمل.. يا إلهي إنه جنون بشري في سبيل الحياة.. هكذا نحن نُلقي بالحياة في …

أكمل القراءة »

لأجل حشائش تُبهر الكائنات

( أربع و أربعون رباعية ) (1) يا للشجرة عصفور تخونه بوصلة الريح فتناديه الأغصان. (2) قال الوهم لا ظل لي. قال النجم لا سرير (3) لهذه الوردة قصة محزنة مفادها: الأنوف شبعى. (4) يندسُّ الجاسوس في المجمع مثل قطنة في الأذن. (5) لأجل حشائش تبهر الكائنات يُرسل الماء أبخرة إضافية. (6) يُقاس الشقاء بمدى انغماسه. تُقاس السعادة بمدى جموحها. …

أكمل القراءة »