أخبار عاجلة

الملف

حمد الخروصي.. شاعر يتنبأ بالغياب الباكر “كان يمسكني ظلام وشيّ ما ينشاف.. أنا كنت أحْسِبَه انتي وأثرها ليلة وداعي”

لم نكن نُدرك جيدا أنّ الموت يتمشى في دم قصائده، وأن الغياب ماكثا في حضوره، لكن كل تلك الصدف ابتداءً من سفره، وذهابه الباكر جدا إلى أرض بعيدة كما يفعل الغرباء، ورسائله المحمومة بالاشتياق والفقد، وأشعاره التي كان يبعثها مُصورة عبر حسابات التواصل الاجتماعي، كل ذلك كان يُنبئ عن كابوس ثقيل اسمه الموت. بل إنّ كل ذلك جعل موته فجائعياً …

أكمل القراءة »

رسائل عبدالرحمن منيف وفيصل دراج هل يمكن لرسائلنا أن تُحرك حجرا أو توقف نسمة أو تجعلنا متفائلين؟

تنشرُ مجلة نزوى في هذا العدد رسائل ثمينة تبادلها الكاتب والروائي عبدالرحمن منيف مع صديقه الكاتب والناقد فيصل درّاج، وقد خصتنا بها السيدة سعاد قوادري زوجة منيف، وهذا ليس بغريب عليها، فقد سبق وأن خصت المجلة بمواد أخرى عن منيف لم تنشر سابقا في حياته، كما فعل هو أيضا قبل رحيله المُفجع، فقد كان سخيا مع المجلة في مبادراته الدائمة. …

أكمل القراءة »

العظم رائد للنقد الذاتي العربي

صادق جلال العظم يعد من أكبر المفكرين العرب المعاصرين وتخصصه الأصلي هو الفلسفة الحديثة، وله فيها كتابات وحوارات بالغة الأهمية ولكنه – وقد يكون أهم من تخصصه الأكاديمي – هو ناقد ثقافي من الطراز الأول. فقد استطاع في كتابه الشهير «النقد الذاتي بعد الهزيمة» الذي صدر بعد هزيمة حرب حزيران/ يونيو 1967 التي زلزلت الوجدان العربي، وتركت بصماتها على كل …

أكمل القراءة »

الكتابة عن العظم بين السيرة والسيرة الذاتية

في أكثر من مناسبة خاصة سمعتُ نقد العظم لحال المثقف الذي عندما يكتب عن مثقف آخر رثاءً أو تأبيناً أو شهادةً. مدحاً أو قدحاً يفيض المثقف المتحدث بالكلام عن نفسه أكثر مما يتحدث عن المثقف المُكرَّم أو المؤبّن موضوع الخطاب أو النص أو الحديث. كان نقد العظم ـ الفطن كعادته ـ يقوم على فضح طغيان أنا المُتحدّث التي تجعل من …

أكمل القراءة »

العظم أنموذج للمثقف السوري سكوت ليدل

«أرجو أن يكون التفكير العربي الواعي قد وصل الى مرحلة تجاوز فيها اعتبار النقد مجرد عملية تجريح… أي أن يكون قد حقق مستوى يعتبر على أساسه النقد أنه التحليل الدقيق بغية تحديد مواطن الضعف وأسباب العجز والمؤثرات المؤدية الى وجود العيوب والنقائص، وكل نقد يلتزم بهذا المفهوم لابد أن يكون هادفاً في تدرجه، وإيجابياً في حصيلته مهما بدا، لأول وهلة، …

أكمل القراءة »