دراسات

حديث الإنصات دراسة في مجلس المُفَضّلي النّزْوي وابن رُزَيق

أحمد السعيدي* توطئة: يضم مخطوط «الصحيفة العدنانية»(1) للمؤرخ الأديب ابن رُزَيق (1291هـ/1874م)  نصا غميسا في الأدب العماني، إذ يؤرخ مجلسا أدبيا حفيلا جمعه بسليمان بن أحمد المُفَضَّلي النِّزْوي (1227هـ\1810م) خلال القرن الهجري الثالث عشر. المُسائل هو ابن رُزَيق والمنصت أيضا، فيما المتكلم هو المفضّلي الذي أفغم مُسائله أدبا وعلما وأريحية. غرض المُسائل التوجيه أو الرشق بالكلام وانتظار الأجوبة البليغة المسجوعة. …

أكمل القراءة »

مارينا تسفيتايفا وآنّا أخماتوفا (قصة لقاءين)

نوفل نيّوف* خريف عام 1914، بينما كانت مارينا تسفيتايفا (1892 ـ 1941) تشجّع زوجها، سيرجي إفرون، على متابعة دراسته في الجامعة، تفادياً للخدمة العسكرية أيام الحرب العالمية الأولى، تعرّفت على شاعرة ثلاثينية بالغةِ النشاط، والعدوانيةِ أحياناً، هي صوفيا بارنوك (1885 ـ 1933) التي لم تكن تُخفي مثليَّتها الجنسية. وقد أُعجِبت مارينا بشخصية بارنوك التي تكبرها بسبع سنوات. كما كانت بارنوك …

أكمل القراءة »

في أفق تاريخية مغايرة: العروي بين الفلسفة والتاريخ

محمد موهوب* «ما أن يبدأ استعمال التحليلات التاريخية لأهداف نقد اديولوجية حتى تصير هي نفسها متهمة». (ر. كوزيليك، تجربة التاريخ، غاليمار، 1997، ص. 88) التاريخانية كقدر لدراسة العلاقة بين الفلسفة والتاريخ، الممتدة على خمسين سنة، منذ المقالات المكونة لكتاب العرب والفكر التاريخي(1)، والحاضرة بقوة، تصريحا وتلميحا، في جميع كتابات الأستاذ عبدالله العروي، نعتبر صدور كتابه، الفلسفة والتاريخ (2)، فرصة لا …

أكمل القراءة »

نفي اللغة في شعر وديع سعادة

رضا عطية* إذا كان “المكان” وعلاقة الذات به واغترابها فيه وترحالها عبره يمثل شاغلاً رئيسيًّا في شعر وديع سعادة، فإنّ قضية “اللغة” باعتبارها وسيلة تعبير الذات، “الشاعر”، عن نفسه وعن استيعابه للوجود ورؤيته العالم هي شاغل آخر مهم ودائم التردد والحضور في نص وديع سعادة الشعري، فالمكان واللغة يمثلان قطبي الانشغال الوجودي لدي الشاعر الذي يتفاقم لديه حس لا انتمائي …

أكمل القراءة »

القراءة الفاحصة وقربها من النَّص جوناثان كلر(1)

ترجمة: ربيع ردمان* في العديد من أقسام اللغة الإنجليزية وحتى في أقسام اللغات الأجنبية أيضا، أصبحتْ ممارسةُ القراءة الفاحصة close reading في دراسة لغة عملٍ أدبي أو قسمٍ منه دراسةً متأنيةً من الأمور التي نسلّم بها باعتبارها ضرورةً لا غنى عنها في أية دراسةٍ أدبية، وهي المهارة التي نتوقع من طلابنا إتقانها ومن المؤكد أننا نتوقع من المرشحين للسلك الأكاديمي …

أكمل القراءة »